النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11528 الجمعة 30 أكتوبر 2020 الموافق 13 ربيع الأول 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:25AM
  • الظهر
    11:21AM
  • العصر
    2:33PM
  • المغرب
    4:57PM
  • العشاء
    6:27PM

كتاب الايام

أمواج خليجية

الهدوء ليس حلاً­ نهائياً­!

رابط مختصر
العدد 9289 الإثنين 15 سبتمبر 2014 الموافق 20 ذو القعدة 1435

مع تسع نقاط، ربما لا يكون نادي برشلونة الاسباني غريبا عنها في بداية مشواره الكروي في الليغا، الا ان الغرابة تكمن في تحقيقيه لرقم قياسي في الدفاع غاب عنه منذ عشرين سنة، اذ استطاع ابناء لويس انريكي تحقيق الفوز الثالث في بداية الليغا دون ان تدخل شباكهم ولا كرة، فقد حقق برشلونة رقماً دفاعياً ملفتا، اللافت ان البرشا انهى المباراة الثالثة على التوالي في بطولة الدوري الإسباني من دون تلقي أي هدف. وقد علقت صحيفة سبورت الكتالونية بأن هذا الرقم لم يتحقق منذ موسم 1993-1994، وذلك عندما أنهى الفريق وحارسه أندوني زوبيزاريتا أول 3 مباريات بشباك نظيفة، لكنه في المباراة الرابعة تلقى هدفاً أمام ريال سرقسطة. وأضافت الصحيفة أن نجاح برشلونة في الأسبوع المقبل أمام ليفانتي بالحفاظ على شباكه، يجعله صاحب أفضل رقم قياسي دفاعي في تاريخ انطلاقات البرسا في الدوري الإسباني. التقرير ركز ايضا على ان انريكي حسم امره على ابقاء الحارس كلاوديو برافو أساسيا للمرمى الكتالوني، وهذا يعني بقاء تير شتيجن على مقاعد الاحتياط، وأن هذا الحال من غير المتوقع أن يتغير قريبا. على جانب المنافس الاخر للبرشا، فان الامور تبدو لا تسير كما كان مخطط او متوقع منها، خصوصا بعد عديد الصفقات الكبيرة والاموال الضخمة المصروفة من خزينة النادي الملكي، التي وضعت تحت تصرف انشلوتي، فقد أقر مدير العلاقات المؤسسية بريال مدريد الإسباني، ايميليو بوتراجينيو بأن أتلتيكو مدريد تمكن من استغلال الفرص التي سنحت للفوز على الريال بهدفين لواحد في اللقاء الذي جمع بينهما في ثالث جولات الليجا على ملعب سانتياجو برنابيو، معقل النادي الملكي، داعيا الجماهير للهدوء. وقال بوتراجينيو، في تصريحات لمحطة (كانال بلوس) عقب المباراة، «فزنا منذ فترة ليست بالطويلة باللقب العاشر في دوري أبطال أوروبا. لابد من التحلي بالهدوء والنظر إلى الأمام». وأوضح «عندما لا يكون الوضع مثاليا، تكون هناك حاجة ملحة للبقاء جنبا إلى جنب. هذا الفريق تطور دائما انطلاقا من وحدته. الريال وعشاقه أقوياء للغاية وسنمضي قدما». ريال مدريد سيبدأ الدور الرابع من المرحلة الاولى وهو في المركز الثاني عشر بترتيب الدوري، هذا ما لا يتناسب مع تاريخه وامكاناته ولاعبيه واسمائه الكبار، كما ان خسارة مباراتين ودخول ستة اهداف بشباك الحارس كاسياس مع ضياع ستة نقاط، يمكن ان تؤشر خطر جديا وتحديا حقيقيا يلوح بافق النادي العريق الذي كان بطلا للموسم الاوربي الماضي وتتوقع جماهيره ان تحقق الكثير هذا الموسم، مما يجعل الامور مرتبكة والاحوال قلقة جدا على الدرجات، اذ بدا الاستهجان مبكرا وبدا التذمر والتعليق والتساؤل المشروع من اوسع ابوابه، حتى وان كان الطريق في اوله والمشوار بعيد جدا عن تحديد البطل او من هم دونه في ظل متغيرات حتمية متوقعة في اعلى سلم الترتيب وباسفله كذلك، وهذا ما اكد عليه بتراجيزونا في كلماته الاخيرة قائلا: «لقد بدأ الموسم للتو. انه طريق طويل، ولم نكن نفكر في أن نبتعد بفارق ست نقاط عن المتصدر (برشلونة)، ولكن ذلك لا يمثل النهاية وينبغي أن نحسن طريقة تعاملنا ولابد من تدارك الأخطاء».

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها