النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11523 الأحد 25 أكتوبر 2020 الموافق 8 ربيع الأول 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:22AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:36PM
  • المغرب
    5:01PM
  • العشاء
    6:31PM

كتاب الايام

أمواج خليجية

قد تعصف بفنغر!!

رابط مختصر
العدد 9288 الأحد 14 سبتمبر 2014 الموافق 19 ذو القعدة 1435

منذ سنوات طويلة يتربع الفرنسي ارسين فنغر على عرش تدريب المدفعجية بتحد واضح لجميع المدربين الطامحين بخلافته غير المزحزحة حتى الان، برغم سوء النتائج خلال سنوات ثلاث مضت، اذ ظل الارسنال بعيدا عن منصات التتويج المفضلة لجماهير المدفعجية، خصوصا ما يتعلق منها بالبريمرليج او الشامبيوزليغ، التي اصبحت بعيدة المنال جدا، بل تعد حلما اصفر يرواد جماهير فريقهم المتخم بالنجوم والامكانات والعراقة والتاريخ.. الا ان عطاء الفريق الى اليوم بحساب المواسم والمراحل والادوار ما زال شحيحا ولاينبئ بأي جديد بسلسلة اخفاقات متكررة منذ سنوات خلت.. في مباراة قمة من العيار الثقيل استضافها ملعب الامارات وبين جماهير الاصفر، ضاعف مانشستر سيتي محنة أرسنال ومديره الفني آرسين فينجر، بعدما تعادل معه 2-2 في عقر داره بافتتاح منافسات المرحلة الرابعة من الدوري الإنجليزي الممتاز، ليكون التعادل الثالث على التوالي للأرسنال مقابل انتصار وحيد في الجولة الأولى للمسابقة. سيناريو المباراة، لا سيما في الشوط الثاني، لم يكن الاستطاعة بالتنبؤ بنهاية المباراة، اذ ان المدفعجية نجحوا بتغيير الواقع الذي انتهى به الشوط الاول وحولوا تاخرهم بهدف الى التقدم بهدفين، لم يتوفقوا بالحفاظ عليها بعد ان نجح الضغط المنشستراوي بتسجيل التعادل برأس مارتن ديميكليس قبل سبع دقائق من النهاية وكان بامكانهم لو لا سوء الطالع والقائم بتغيير النتيجة والخروج بفوز، لو تحقق لرجال بلغريني لادى الى ما يشبه الصدمة المبكرة التي قد تعصف وتزحزح كرسي فينغر.. بدأ كلا المدربين بطريقة 4-2-3-1 ودفع فينجر بداني ويلبيك كرأس حربة أمام أليكسيس سانشيز وجاك ويلشير ومسعود أوزيل بينما شارك آرون رامسي كمحور ارتكاز إلى جانب ماثيو فلاميني، وتولى الرباعي ماتيو دوبوتشي وبير ميرتساكر ولوران كوتشيلني وناتشو مونريال مهمة الدفاع. ودفع بليجريني بسيرجيو أجويرو كرأس حربة أمام ميلنر وديفيد سيلفا وخيسوس نافاس ومنح فرصة المشاركة للامبارد ولعب إلى جانب فيرناندينهو أمام رباعي الدفاع جايل كليتشي ومارتن ديميكليس وفنسنت كومباني وبابلو زاباليتا.الخطط التكتيكية والاسماء الكبيرة لم تنجح بتقديم عرض فني مرض لكلا الفريقين، برغم كون نتيجة الشوط الاول عدت نجاحا للسيتي المتقدم في الصدارة وينتظر منه اكثر والامال مشرعة للاحتفاظ باللقب، وهذا ما لا يتواجد في القلعة الصفراء التي تعاني منذ سنوات وبرغم تعديلات وصفقات الموسم الجديد، المدعم بنجوم كبار من قبيل سانشيز واوزيل وغيرهم، الا ان العروض والنتائج ما زالت فقيرة ولا ينتظر منها اكثر مما ظهر.. التكتيك لا يعمل بشكل فعال هذا الموسم مع ارسنال، خصوصاً أن فيه تقييد لمراكز لاعبين مثل أوزيل وسانشيز وفي المستقبل ستقيد لاعباً مثل والكوت، التغيير الذي حصل عند التخلف بالنتيجة بعد دقائق من الشوط الثاني إلى 4-3-3 في حالة الهجوم حرر مسعود وسانشيز وجعلهم يجدون ويلبيك بشكل أفضل، تحسن الربط الهجومي فنجح الفريق بالعودة بالنتيجة وكاد أن يحصد نقاط المباراة. بصورة عامة الارسنال في محنة التعادل الثالث الذي كان مقبول جدا هذه المرة امام السيتي المتفوق بكل شيء تقريبا، مما يجعل وضع فينغر متزحزح هذه المرة وقد يحرك ملفه على طاولة ادارة النادي، بعد ان تزحزحة ثقة الجماهير المنادية منذ وقت طويل بالتغيير، وربما الاطاحة اذا ظلت التعادلات والهزائم ضيف دائم بحدود ملعب الامارات وغيره..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها