النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11523 الأحد 25 أكتوبر 2020 الموافق 8 ربيع الأول 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:22AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:36PM
  • المغرب
    5:01PM
  • العشاء
    6:31PM

كتاب الايام

أمواج خليجية

فايروس الفيفا.. !!

رابط مختصر
العدد 9287 السبت 13 سبتمبر 2014 الموافق 18 ذو القعدة 1435

برغم حلول الجولة الاسبانية الثالثة في الليغا الكروي، وبرغم كل الاعداد والصفقات والتغيرات والامكانات، الا ان الليغا في جولتيها الماضيتين، لم تحمل تغيرات جوهرية على صعيد المستوى والنجومية والعطاء الكروي فرديا اوجماعيا، خصوصا بالنسبة للاندية الكبيرة المعروفة باموالها وامكاناتها ونجومها وتاريخها وجماهيرها المنتظرة على جميع المساحة الكونية الممتدة عبر البحار والمحيطات والمتعدية للحدود والجنسيات، الا ان الجولة الثالثة ستشهد مواجهات قوية ومن العيار الثقيل، بما يمكن ان يات او يدل على جديد في الليغا ان وجد، لا سيما عند فرق المقدمة والجماهيرية كالبرشا والريال واتلتيكو مع صفقاتهما الواسعة المكلفة.. اذ ان الجولة الثالثة، ستشهد اليوم مواجهات مثيرة بين برشلونة وأثلتيك بلباو، واتلتيكو مدريد في صراع محتدم ومفتوح مع ريال مدريد بدربي العاصمة الكبير، بعد ايام من توقف الدوري بسبب الالتزامات مع المنتخبات.ويأمل برشلونة حصد الثلاث نقاط من هذه المواجهة الصعبة، وينفرد بالصدارة بعدما بات الفريق الوحيد الذي فاز في أول مباراتين. وليس النقاط والصدارة واثبات الجدارة هي الهم او الحافز الاوحد للبرشا من اجل الفوز، بل ان امال وطموحات كبيرة تبنيها الجماهير والمسؤولين الكاتلونيين، من اجل تحقيق الفوز مع تقديم عرض فني واداء فردي باهر، خصوصا لتلك الاسماء والتعاقدات الجديدة او المردود المنتظر، من قبل مسي ونيمار وما يترب على اجتياز عتبة باللباو الفريق القوي والعصي.. فيما على الجانب الاخر وبقمة كبيرة تتجه الانظار العالمية – وليس الاسبانية فحسب – نحوها، اذ سيكون استاد سانتياجو بيرنابيو، معقل نادي ريال مدريد، الذي سيكون مسرحا لدربي العاصمة مدريد حيث سيلتقي ريال مدريد بجاره أتلتيكو مدريد في قمة مباريات الجولة الثالثة من الليجا الإسبانية. وتناولت صحيفة "أس" الأسبانية هذه القمة المنتظرة من وجهة نظر أنها تأتي بعد فترة التوقف الذي أمتد أسبوعاً ضمن جولة مباريات الفيفا التي أنهكت لاعبي كلا الفريقين مع ضرر واضح للنادي الأبيض ريال مدريد حيث تضرر النادي من الجولة بشكلٍ واضحٍ تماماً بإصابة 3 من لاعبيه أثناء التوقف. واضافت الصحيفة (أن الأنباء السيئة لم تتوقف لريال مدريد في فترة توقف الفيفا بدايةً من إعلان المنتخب الألماني إصابة لاعب خط الوسط سامي خضيرة واضراره الغياب لمدة 6 أسابيع الأمر الذي أفقد أنشيلوتي واحداً من أهم الخيارات التي كان من الممكن أن يعتمد عليها في وسط الملعب، قبل أن يُعلن رسمياً عن إصابة ظهيري ريال مدريد الأسباني داني كارفخال والبرتغالي فابيو كوينتراو، ما جعل صحيفة ماركا الإسبانية تُعنون في أحد تقاريرها بالقول:" فيروس الفيفا ينهش جسد تشكيلة أنشيلوتي ". على عكس اتلتيكو ومدربه سيموني الذي سعدا جدا بعودة نجمه التركي توران وجاهزيته للقاء الريال..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها