النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11312 الأحد 29 مارس 2020 الموافق 5 شعبان 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:13AM
  • الظهر
    11:43AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    5:53PM
  • العشاء
    7:23PM

كتاب الايام

ما زلنا نائمين.. دروس ما بعد المونديال!!

رابط مختصر
العدد 9281 الأحد 7 سبتمبر 2014 الموافق 12 ذو القعدة 1435

الاتحادات المحترفة الراسخة بالعمل معروفة النجاح موثقة النتائج الجيدة، لا تعمل لبطولة او لهدف واحد محدد ينتهي عملها ببلوغه مهما كان سقفه عاليا ومناله صعبا ويعد من الامنيات، فكرة القدم لعبة تمتاز بالحركة والديمومة وتعدد المشاركات والمفاجئات والتغيرات، مما يجعل اللعبة لا تموت، دائما ما تنمو وتتطور وتجتاح الالعاب الاخرى شعبية ومنافسة واهتمام وجماهيري، هذا وغيره دفع الاتحادات اعتماد سياسات مفتوحة متابعة مستمرة متطورة لا تتوقف عند نتيجة ولا تخبو او تنام عند اول احباط او نجاح، فلا غرور ولا خيبة ولا يأس، العمل ثم العمل الجاد الممنهج الطموح. بعد كأس العالم الاخيرة في البرازيل التي انتهت بنتائج تعد مفاجئة ومخيبة للبعض وسعيدة وطموحة جدا لاخرين، لم توقف الاتحادات المعنية عند حدود المونديال الذي اصبح خلف الظهر تاريخيا، ووضعت نتائجه على مسبر التحليل وشكلت النتائج لاستخلاص الدراسة ووضع النتائج والحلول والاقتراحات موضع التنفيذ، وها هو يوم الفيفا الاخير انتهى قبل يومين وكان نشطا معبرا جدا بالنسبة للمنتخبات المعنية، فمنتخب المانيا بطل العالم لم يخش من اي تداعيات، حينما وافق على لعب مباراة تجريبية اعدادية مع منتخب الارجنيتن ثاني المونديال، الذي يلعب تحت عنوان الثار نظريا والافادة والتطور والاعداد والاكتشاف وهنا يكمن سر النجاح، وقد اعلن المدرب الالماني لوف بعد ان خسر مباراته امام التانغو الارجنتيني برباعية غير متوقعة، الى اجراء بعض التغيرات المناسبة للافادة من تلك التجربة وان كانت رباعيتها قاسية على بطل العالم ، فقد قرر يواخيم استدعاء سام، عقب الهزيمة. واضاف لوف انه يخطط لاستدعاء لاعبين جدد بشكل دائم. مسي من جهته وبرغم غيابه عن لقاء المانيا الارجنتين ورشح بعض الشائعات بهذا الخصوص، الا انه كتب على حسابه في الفيس بوك «تهانينا لجميع زملائي في المنتخب والاتحاد الارجنتيني، منتخب الأرجنتين الذي شارك في الفوز على ألمانيا في المباراة الأولى من هذه المرحلة الجديدة تحت قيادة الفني تاتا، اعتذر لأنني لم أتمكن من ان اكون معكم هذه المرة، وهذا الفريق لديه الكثير ليعطيه، وسوف نقوم بهذه الأمور معاً في المستقبل». دونجا مدرب البرازيل الجديد اعلن بقرار ، يعد مفاجأة وان مثل شيء من التغيرات المطلوبة، أن نجم الفريق نيمار سيكون قائداً لمنتخب السامبا خلال لقائه امام الكولومبي،وصرح دونجا خلال مؤتمر صحفي عقد بمدينة ميامي الأمريكية: «لقد اتخذت القرار بالفعل نيمار سيكون قائداً للفريق». مضيفا : «رغم صغر سنه، إلا أنه يمتلك خبرة اللعب في المباريات الدولية وهو جدير بالفعل بارتداء شارة القيادة، والتي ينبغي أن يتم منحها وفقاً لمعايير معينة». وأوضح دونجا قائلاً: «إن نيمار استجاب جيداً جداً لتعيينه قائداً للفريق ..إنه لاعب يحب التحديات وتحقيق الفوز دائماً. وقال دونجا في خطوة محسوبة مع فلسفة التجديد : «في كل مرة فازت بها البرازيل بكأس العالم، كانت تمتلك لاعبين لديهم الشخصية القوية، نحتاج للمزيد من اللاعبين الذين يتمتعون بهذه الميزة، بغض النظر عن ارتدائهم شارة القيادة». مدرب ايطاليا الجديد كونتي أعرب عن سعادته بفوز فريقه 2/ صفر على هولندا اذ قال : «بالإضافة إلى النتيجة، كنت انتظر رداً من اللاعبين، وكان الرد إيجابياً فيما يتعلق بالمباراة ومدى توافر العمل الجادمنهم». مضيفا : «لقد عملنا معاً لمدة أربعة أيام فقط، وفوز مثل هذا يساعدنا على الاستمرار والمضي قدماً، أنا سعيد لأنني رأيت التفاني والإرادة عند اللاعبين .. في قراءة سريعة ليوم الفيفا، الذي اصبح بطولة عالمية بحد ذاتها تحمل كثيرا من المضامين المطلوبة، ان الفرق العربية كانت غائبة بشكل ملحوظ عن هذه البطولة المهمة، وان سجلت بعض المباريات هنا وهناك ولفرق متفاوتة الاسم والهوية والمدرسة والقوة والتصنيف ، مما يقتضي اعادة النظر بقضايا الاعداد والمناهج والاستراتيج الكروي العربي ، فانه ما زال قاصرا متاخرا عن عمل الاتحادات المتقدمة علينا بكل شيء تقريبا ..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها