النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11528 الجمعة 30 أكتوبر 2020 الموافق 13 ربيع الأول 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:25AM
  • الظهر
    11:21AM
  • العصر
    2:33PM
  • المغرب
    4:57PM
  • العشاء
    6:27PM

كتاب الايام

الاحتراف.. ثقافة لم نعيها بعد.. !!

رابط مختصر
العدد 9271 الخميس 28 أغسطس 2014 الموافق 2 ذو القعدة 1435

بالرغم من كل ما جرى وحدث من تداعيات بما بات يعرف (عضت) سواريز، وتثبت الحكم عبر محكمة الكاس الدولية القاطعة باحكامها غير القابلة للاستئناف ملزمة التنفيذ، وغيرها من قضايا تخص عقد نيمار او ضرائب مسي.. وغيرها من ملفات معلقة لم تحسم بعد، الا ان القضاء الرياضي والثقافة القانونية تبقى ضرورية جدا، برغم عدم الرضا عن الاحكام الصادرة لقساوتها حسب ادعاء ورأي البعض، - هذا فيما يتعلق فقط بملفات تخص نادي برشلونة الاشهر عالميا - والا فان العالم الرياضي وخصوصا الكروي الاحترافي منه، يعج بعشرات وربما بمئات القضايا المطروحة امام القضاء الرياضي، سواء في محكمة الكاس او غيرها من محاكم رياضية محلية، تمتلك قدرة فض النزاعات وفقا لمقتضيات القانون الدولي النافذ وغير المتعارض، لا مع الانظمة والقوانين المحلية الوطنية وكذلك مع قوانين ولوائح المنظمات الدولية الراعية للالعاب كالفيفا وغيرها.. في الجانب العربي ما زالت الثقافة القانونية ضعيفة جدا ويوجد قصور مؤسساتي، فضلا عن الشخصي الرياضي، ما يتطلب ثورة بهذا المجال حتى تستوعب المؤسسات الرياضية المنتشرة في العالم العربي مدى اهمية الثقافة القانونية وضرورة تفعيل دور المشاور القانوني وتطويره وتوسيعه حتى تتسع الدراسات والدارسين بهذا المجال، الذي اخذ يغطي مساحة واسعة تتناسب مع اهمية القطاع الرياضي في عالم وحياة اليوم.. في قضية احترافية بحتة تكشف مدى ضعف الجانب القانوني والثقافية القانونية في العمل الرياضي العربي، كشف الأمين العام لنادي الصفاء هيثم شعبان ان إدارة ناديه تقدمت بشكوى رسمية إلى الاتحاد الدولي (الفيفا) بحق نادي نفط ميسان العراقي، وذلك عن طريق الاتحاد اللبناني، تتضمن ما لحق بفريق الصفاء من أضرار فادحة نتيجة تفاوض واتفاق النادي العراقي مع اللاعبين خضر وحمزة سلامي وعلي السعدي من دون أذن وعلم النادي. وابدى شعبان «استياءه واستغرابه الشديدين من التصرف غير الرياضي الذي أقدمت عليه إدارة نفط ميسان»، وقال شعبان ان «العلاقة بنفط ميسان كانت على أفضل ما يرام العام الماضي، حين استعار النادي العراقي لاعبنا خضر سلامي لموسم واحد مقابل 110 الاف دولار، لكن ما حدث مؤخرا جعلنا نستغرب تصرفات النادي، حيث اطلعنا على تصريح لنائب رئيس النادي سعد عبد علي لاحد المواقع في العراق، يفيد بان ناديه تعاقد رسمياً مع اللاعبين حمزة سلامي وعلي السعدي، كما جدد عقد خضر سلامي، وهذا الأمر لم يتم عن طريقنا ابدا، بل ان النادي العراقي سلك الطريق الخطأ بعد ان فاوض اللاعبين أنفسهم، دون علم إدارتهم». وبمعزل عن احقية اي جانب وخلفية الموضوع ومن المقصر ومن المحق فيه، فاننا نرى بضرورة توسيع دور القضاء وتطوير وتمكين العاملين بالوسط الرياضي المؤسساتي خصوصا الاداري منه، من استيعاب وفهم المقتضيات القانونية لاي خطوة يمكن التقدم بها، خصوصا بعالم الاحتراف ومقتضياته المالية وما يتبعها من حقوق ومستحقات وواجبات، التخلف بالالتزام باي جزء منها، قد يلحق اضرارا مادية ومعنوية باطراف اخرى، يمكن ان تلجأ الى القضاء لاسترداد حقوقها، في خطوات قانونية يمكن ان تسهم بصورة عامة وبمعزل عن النتائج والتداعيات الى الزام الاطراف المعنية العاملة بالحقول الرياضية المتعددة الى طرق باب القانون والاستعانة بالمشاورين وتطوير الثقافة القانونية لجميع افراد المؤسسة، حماية لها من اي اخطاء وجهل، قد يلحق اضرار فادحة بالمؤسسة ككل... وعند ذلك لا يمكن الركون الى تبريرات عدم العلم فان القانون لا يحمي المغفلين..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها