النسخة الورقية
العدد 11088 الأحد 18 أغسطس 2019 الموافق 17 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:47AM
  • الظهر
    11:42AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    6:12PM
  • العشاء
    7:42PM

كتاب الايام

علي حافه الورقه

سيحدث ذلك أمس!

رابط مختصر
العدد 9270 الاربعاء 27 أغسطس 2014 الموافق 1 ذو القعدة 1435

شي من السحر جعل مفرداتي تنفذ بسرعه..أكتب بطريقة احتفالية، عبر لحضات مشحونة بين اليد والورقة.. رياضتنا تشكل ذوقا مثل مسدس، وسط حفلة موسيقية.. واقعة مبهرة وقدره هائلة على تغير الصورة السطحية.. هاهي البحرين تصبح عاصمة الانفتاح الاعلامي والحركة الصحافية.. الكتابه بشكل ريبورتاجي هنا أن يبعث بعمق التناول..إنجازات مملكتنا يجب أن ترفع بداخل جماهيرنا منسوب الأمل.. عندنا تتحول الرياضة الى فرشاه، معبأة بالموسيقى.. حشد من الكلمات المرصعة نظير البيان..أفكار عنيفة ومنحوتة أزميل، تكاد تسمع نبضها.. في (انشيون) الكورية إنجاز حضاري يجعلنا نتطلع بإحدى البدائل النفيسة.. وكان من الصعب تبقى صحافتنا الرياضية داخل الصدفة.. الكونغرس يصبح دونه باهتا وصامتا لا لون ولا رائحة عندما يتحول الإنجاز الرياضي الى حقيقة تندفع منها رائحة الصحراء. بحريننا هاهو يحمل على عاتقه مهمة إعادة الهيبة للصحافة العربية الآسيوية.. صحافتنا هاهي تحمل على عاتقها مهمة إعادة الهيبة للأعلام الآسيوي.. مستعرضة ثروتها الفنية واللغوية، وصورها البلاغية تهز رتابه الأداء.. الملعب الصحافي يتألق بأقلامه، انبثاقا ساطعا لمرحله أدق..وعند المستوى والمحتوى، عند الخروج من دائرة الطباشير. لابد أن تعزف سيفونية راقية، لن تهدأ ثورتها حين..الأحمر سيظل يورق..مثله مثل طائر أسطوري.. صانعو الدهشة يستخدمون كلمات بسيطة وواضحة حتى في حالات الجادة..صحافة منزوعة، نحيلة بفعل الزمن.. الكاتب هنا ليس حاون بل مفجر ألعاب نارية. أحاول ان ألملم حروفي كي اتحدث بصيغه أخرى وأسال: لم يكترث بكاتب فقد كل أسلحته.. وباختصار خصوصية الصنع الأدبي هي في شكله. وجاء منح المنامة شرف أستضافه (الكونغرس) الاتحاد الآسيوي للصحافة الرياضية، وذلك لأنها أتاحت القصة الأخبارية أن تبلغ فن الاتقان والروعة، من العمق والدقة، من التأثير ما يشبه السحر، وذلك بفضل دعم ورعاية سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة نائب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس الاتحاد البحريني لألعاب القوى. وعن محمد قاسم رئيس لجنة الإعلام الرياضي، بجمعية الصحافيين البحرينية والأمين العام المساعد للاتحاد الآسيوي. أنه (حالة) صحافية واحدة، وكلما حاورته، خرجت وأنا أشعر أني كسبت أشياء أكبر بكثير من مادة مهمة للنشر، أنه يدفعك إلى حالة حيوية وذهنية كاملة ومعه زميله عضو اللجنة الموهوب حسين العصفور.. وبين عادات قاسم أنه يختبئ في صمت مذهل، بكفائة نادرة تثير الدهشة.. وحقا الاعلامي الحقيقي هو من يلتقط الأشياء التي تبدو بسيطة ويصنع منها شيئا كبيرا. وفي صحافتنا الرياضية ومن بين الملاحظات اللامعة، تلك الوجوه الشابة التي تمتلك القدرة على خلق المذاق القصصي في كل ما يكتبه أو يرقيه، وسمته أكثر من فنان ينسج حروفا وكلمات.. والنتيجة أداء يصيبك بالدواء..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها