النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10910 الخميس 21 فبراير 2019 الموافق 16 جمادى الثاني 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:51AM
  • الظهر
    11:51AM
  • العصر
    3:08AM
  • المغرب
    5:35AM
  • العشاء
    7:05AM

كتاب الايام

الهــــدف

الفئات السنية.. هي أساس التطور

رابط مختصر
العدد 9269 الثلاثاء 26 أغسطس 2014 الموافق 30 شوال 1435

كل من يملك قاعدة قوية وأساسا متينا سيبقى متينا وقويا شامخا في كل المجالات، فمن هنا ومن خلال هذا العمود سنتحدث فيه عن الفئات الكروية السنية والتي يطلق عليها فرق (القاعدة)، حيث تعتبر هي الركيزة الأساسية لتطور الكرة في أنديتنا ومنتخباتنا إذا ما تم الاهتمام بهذه الفئة والتي تحتاج إلى برامج وخطط على المدى البعيد، وهذا يحتاج التخطيط السليم وقيادة قادرة على زرع الروح الأخلاقية والتفوق في التحصيل العلمي والرياضي والانتظام لكل مجالات الحياة الأخرى، لا أن تكون لنا فئات سنية لمجرد المشاركة لا غير، فهذا لن تجني منه نتاجا مثمرا يكون عونا للنادي نفسه وللمنتخبات عامة، فالمدربين القائمين على هذه الفئات نتمنى الاهتمام بهم ودعمهم لأنهم يتحملون مصاعب وصقلهم في دورات متخصصة حتى يكونوا على مستوى عال من الخبرة والثقافة العلمية والرياضية، لأنه وإن حققت هذه الفئات نتائج فإنها لن تستمر. ومن المؤسف أن نرى أكثر أنديتنا تهتم بفرق الكبار وتنفق عليها أموالا طائلة قد تستهلك ميزانيتها ومخصصاتها التي تستلمها من المؤسسة العامة للشباب والرياضة متناسية الاهتمام والدعم وأن أنفقت إلا انه ليس في مستوى الطموح. ان الأندية التي لديها اهتماما واضحا ومدروسا ومخططا له لفئات القاعدة استطاعت فرقها الكبيرة أن تحقق نتائج مثمرة بل وصلت لمستوى الاستثمار في بيع المواهب واستطاعت أن تصل للمنصات وتحقيق البطولات وهذا ينطبق حتى على المنتخبات، كما أن الأندية التي لديها اهتمام بالقاعدة تستطيع فرقها أن تقف على أقدامها بالمنافسة المستمرة. أتمنى الاهتمام المستمر بالمدربين الوطنين بعمل المحاضرات والتثقيف وجلب الخبراء الذين يشرفون على مدارس الكرة بالأندية العالمية أو إرسالهم إلى هذه الدول المتقدمة في مجال اكتشاف المواهب وكيفية الاهتمام بها وصقلها لتكون مهيأة وعلى مستوى عال للمشاركة في الدوريات الرسمية وتدرجه حتى يصل لمرحلة تمثيل المنتخبات بمختلف فئاته. وهناك الكثير من من منابع اكتشاف هذه الفئة سواء من خلال فرق المدرسة (البراعم) بالأندية أو عبر المدارس الحكومية التي تزخر بالكثير من المواهب الواعدة أو حتى بالتعاون مع الأكاديميات الكروية الخاصة المتواجدة على الساحة المحلية بمملكتنا الغالية والمتخصصة بصقل المواهب وكل هذا سيعود على منتخباتنا بالتطور والوصول إلى البطولات العالمية، وتحقيق النتائج المرجوة لرفع علم مملكتنا خفاقا في كل المحافل.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها