النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11317 الجمعة 3 ابريل 2020 الموافق 10 شعبان 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    5:55PM
  • العشاء
    7:25PM

كتاب الايام

أمواج خليجية

الرئيس خاصة.. اتحادنا الآسيوي الموقر!

رابط مختصر
العدد 9264 الخميس 21 أغسطس 2014 الموافق 25 شوال 1435

الكثير من الحكم والمأثورات الشعبية والاقوال والنصوص الشعرية وغيرها، مما يكثر منه خصوصًا العرب حول الصغار وضرورة تنشئتهم تنشئة صحيحة صحية تأخذ بنظر الاعتبار قيادتهم للمستقبل من قبيل (خذوهم صغارا) وشباب اليوم رجال الغد وقادة المستقبل.. وهلم جرى، مما لا يصمت عنه اللسان ولا يكل عنه القلم في موروثنا اليومي حد الاسترسال الببغائي، والا الكثير مما يقال بهذا الصدد لا يعد سوى كونه من قبيل الاستهلاك المحلي والشعارات الرنانة، التي لا تجد لها على ارض الواقع ملمسا.. قبل ايام اختتمت في ايران بطولة اشبال اسيا تحت سن (14) عاما او ما يسمى بالواعدين، بمشاركة عشرة منتخبات وزعت لمجموعتين وقد حقق المنتخب العراقي كاس البطولة، كما ظفر بمعظم القابها من قبيل الفريق المثالي واحسن لاعب وهداف البطولة.. وغير ذلك الكثير علما بانه كان الفريق الاكثر تسجيلا للاهداف والاقل في دخول شباكه.. وقد عاد الفريق الى بغداد وتم الاحتفاء به بطلا اسيويا جديدا يضاف الى ابطال اسيا من الفئات الاخرى التي حققها العراقيون على صعيد المنتخب الوطني والاولمبي والشباب والناشئين والاشبال في مؤشر على مدى قوة ومتانة قاعدة الكرة العراقية وصحة مسارها.. وقد التقيت بلاعبي المنتخب وملاكهم التدريبي والادراي لغرض الاحتفاء والاطلاع على ماهية البطولة وحقيقة مستوياتها ومستقبلها ومدى اهتمام الاتحاد الاسيوي، المعني اصلا بتطوير اللعبة في القارة الصفراء، التي اصبحت الاكثر تاخرًا عن بقية القارات الاخرى حتى التي سبقناها تاريخًا وانجازا وامكانات، وقد عجبت حد الدهشة حينما، شاهدت اللاعبين وهم يحملون معهم، كؤوس متواضعة جدا، ربما لا تكلف قيمة الكاس والمدالية التي تقلودها من على منصات التتويج الاسيوي وباسم اتحادنا الاسيوي الكبير الموقر، وقد ظهرت خاوية المضمون حتى بدى سعرها او تكلفتها او قيمتها المادية لا تساوي (ملاليم وفتافيت دولارية).. للاسف الشديد ان احد اهم الاسباب وراء تراجع كرتنا الاسيوية هو عدم اهتمامنا بالشكل المطلوب باجيالنا الكروية وعدم الاعتناء بهم مثلما نفعل مع الكبار او ما يسمى بمنتخبات الخط الاول التي تصرف عليها المليارات، وتخصص فيها مكافئات مالية وجوائز نقدية ضخمة للهداف واحسن لاعب والفريق الاول.. وغير ذلك الكثير، مما يصرف تحت عنوان التهويل والتظخيم الاعلامي لكلا الطرفين المنظم للبطولة والاتحاد المشرف، فيما غابت هذه الاهتمامات او (الهليلات المبالغة)، فهل يعقل ان تنتهي بطولة اسيا في ايران للاشبال دون تخصيص جوائز مالية مشجعة محفزة لهولاء الابطال والنجوم الواعدين، وهل حقا يعودوا بخفي حنين بمجرد كؤوس او شبح دروع، لا تعكس وعود الاتحاد الاسيوي للاهتمام في اللعبة ونجومها واجيالها وفي قارة تعد الاكثر سكانا وتاريخا وجماهيرا وطموحا وامكانات لا تضاهى.. دعوة الى الاتحاد الاسيوي الموقر عامة ورئيسه البحريني المحترم الشيخ سلمان بن ابراهيم خاصة، لاعادة النظر بدراسة واقع اللعبة ومعرفة الاسباب الحقيقية التي ادت الى انتكاساتها، وما الذي ذكرناه الا جزء اساس منها.. والله من وراء القصد وهو ولي التوفيق..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها