النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10969 الأحد 21 أبريل 2019 الموافق 16 شعبان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:48AM
  • الظهر
    11:37AM
  • العصر
    3:07PM
  • المغرب
    6:04PM
  • العشاء
    6:34PM

كتاب الايام

الهــــدف

فرقنا المحلية.. إعداد أم استعداد؟

رابط مختصر
العدد 9261 الأثنين 18 أغسطس 2014 الموافق 22 شوال 1435

أسابيع قليلة وسينطلق دورينا المحلي، فماذا أعدت الأندية المحلية للمشاركة على المستويين من الدرجة الأولى ودوري الدرجة الثانية، فما أن انتهى الدوري قامت معظم الأندية المحلية باستقطاب اللاعبين المحليين والمتميزين في دورينا وقد تهافتت هذه الأندية بالحصول على أكثر عدد ممكن لتغطية النواقص التي كان يعانيها الفريق وقد بدأت هذه الأندية باللاعبين المحليين خصوصا وان القانون يسمح للاعبين الذين وصلوا إلى العمر القانوني الذي يسمح للاعب بحرية التنقل والتعاقد مع الأندية الأخرى التي قد تقدم عقودا أفضل من النادي الام، وهذا القانون جعل بعض الفرق والمدربين في إحراج خصوصا الأندية التي لا تملك الميزانية الكافية أو التي تعاني من الديون المتراكمة مما أجبر بعض لاعبيهم بالهجرة إلى الأندية الأخرى التي تقدم عروضا ورواتب شهرية أفضل، وكما نعلم بأن لاعبينا أكثرهم هواة ويعتمدون على رواتبهم الوظيفية الزهيدة، هذا إذا كان اللاعب يعمل أو لديه وظيفة أما الذي ليس له وظيفة فهو حتما يريد أن يؤمن مصاريف الحياة والمعيشة، وان كان المردود قليلا إلا ان له الدافعية القوية للانتقال إلى أي ناد يوفر له ذلك، حيث لا ننسى بأن الرياضة أصبحت احترافية في جميع الدول العالمية والدول المجاورة ولا بد وأن دورينا سيدخل حتميا وقريبا في عالم الاحتراف الإجباري حيث ان دورينا لا زال ناقصا ويعتمد على الاجتهادات والإغراءات المادية التي تسيل لها لعاب اللاعبين في ظل عدم وجود المردود المادي المقنع لكل من يمارس ويتميز في مجال كرة القدم المحلية ودورينا هو شبه احترافي ويعتمد على من يملك المال الوفير أو رجالات ورؤساء الأندية التي تملك الثروة فمن يملك المادة من أنديتنا يستطيع أن يجلب ما يريد.وهل صرف هذه المبالغ كانت بدراسة وتخطيط أم بعشوائية من أجل إرضاء المدير الفني خصوصا الأجنبي والذي يتعامل مع اللاعبين باحترافية بحته وقد وكذلك المدرب المحلي الذي يملك الدراية والمعرفة التامة بإمكانيات اللاعبين المحليين ويتعامل معهم نفسيا أكثر من الأجنبي وقد يصدم المدرب خصوصا الأجنبي الذي قد لا يسعفه الوقت بالتعامل الصحيح مع اللاعبين خصوصا المحليين منهم بهذه التنقلات خصوصا في التطبيق الفعلي في المباريات الرسمية عند انطلاقة الدوري المحلي، أو قد يكون تكملة نواقص الفريق والذي حتما سيشكل صعوبة للفرق التي لا تملك المادة بسد ما نقص منها وهاجر من لاعبيها ركضا وراء المادة التي أصبحت هي هدفا لمعظم اللاعبين المحليين والأجانب منهم وهذا سيؤدي في النهاية للضغط على ميزانيتها المثقلة التي هي بالفعل تعاني منها وستزيد تراكمها ومعاناة الأندية والتي قد تعجز بتسديد ما اتفقت عليه مع لا عبيها بسبب العقود التي أبرمتها وقد تؤدي إلى مشاكل ماديه لا يحمد عقباها بالتأثير على مستوى الفريق وتزايد المشاكل وهذا حدث من قبل في بعض الأندية وقد أدت إلى انهيارها وتأخرها في المنافسات المحلية.. عموما نتمنى أن تكون هذه التنقلات والتعاقدات سواء المحلية أو الخارجية قد درست بشكل مستوف وتم التخطيط لها ونريد أن يكون استعدادا من اجل المنافسة والانطلاقة إلى المراكز المتقدمة وتقديم المستويات التنافسية القوية التي تبشر بمستوى عالي والتي ستكون بداية الانطلاقة إلى عالم الاحتراف وتطبيقه قريبا في دورينا وأن تكون مفتاحا سحريا لجلب الجماهير المحلية لملأ مدرجات الملاعب التي عانت الكثير من تواجد الغبار عليها من قلة زحف الجماهير العاشقة وأن لا يكون مجرد سد فراغات في الفرق كان يعاني منها في المواسم الماضية، ومن الناحية الأخرى هل سيكون هو إعداد للمشاركة في الدوري فقط مثل ما كان في المواسم السابقة لا تغيير ولا تطوير؟؟ نتمنى أن نشاهد دوريا قويا قد استعدت له الأندية بكل ما تملك من موارد بشرية ومادية حتى يعود دورينا كما كان في الماضي حكاية وتنافسا في المجالس والمقاهي وحماس الجماهير بمتابعة فرقها وحضور المباريات أولا بأول. في النهاية كما سلف وذكرنا لا نريد إعداد مجرد للمشاركة بل نريد استعدادا فعليا للمنافسة القوية في دورينا يكون له يدا في تطوير منتخبا الذي يعول عليه بالمنافسة ونيل كأس الخليج ومن ثم الوصول للعالمية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها