النسخة الورقية
العدد 11094 السبت 24 أغسطس 2019 الموافق 23 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:51AM
  • الظهر
    11:40AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    6:06PM
  • العشاء
    7:36PM

كتاب الايام

في المرمى

نعم كأس الخليج تخضع لمعايير

رابط مختصر
العدد 9256 الأربعاء 13 أغسطس 2014 الموافق 17 شوال 1435

أستغرب كثيراً من إعادة الأسطوانة المشروخة بأن بطولة كأس الخليج لا تخضع إطلاقاً لمعايير خاصة، وإن أي منتخب من المنتخبات الخليجية بالإضافة للمنتخبين الشقيقين العراق واليمن بإمكانهما الحصول على بطولة الكأس، وذلك عطفاً عن ان البطولة تكون لها حسابات نفسية وإعلامية أكثر منها فنية. شخصياً أختلف اختلافا مطلقا مع هذا القول، لأننا بذلك نكون قد ظلمنا المنتخبات التي تعمل وفق تخطيط ونظام متكامل، كذلك لو سلمنا أن البطولة نفسية وتنافسية ذات حساسية معينة، فإننا بذلك نؤكد على أن المنتخبات التي حصلت على البطولات حصلت عليها بمحض الصدف والحظ. أعتقد أن جميع المنتخبات التي نالت لقب البطولة، قد حصلت عليها بجدارة واستحقاق، وعلى سبيل المثال لا الحصر المنتخب الاماراتي الشقيق حامل لقب النسخة الأخير كيف خطط واعتمد على بناء منتخب قوي تم التخطيط له لعدة سنوات، فمعظم لاعبي المنتخب الاماراتي اليوم كانوا في يوم من الأيام مع مدربهم الحالي الاماراتي مهدي علي يمثلون المنتخبات العمرية، وهاهم ومدربهم اليوم ووفق خطة بعيدة المدى أصبحوا رقماً لا يستهان به، فهل من المنطق العقل أن نبخس حق المنتخب الاماراتي ونقول أن بطولة كأس الخليج لا تخضع الى معايير خاصة!!. اليوم المنتخب الذي سيذهب للبطولة وهو حامل في رأسه تلك الأسطوانة المشروخة لن يحقق البطولة ولا حتى عن طريق الحظ، لأن حتى الحظ يحتاج أيضاً الى عمل، وذلك العمل فقط ينقصه الحظ. الغريب أن معظم المسؤولين على المنتخبات هم من يخرجون بتلك التصريحات الغريبة ان تخرج من مسؤول بذل ما بذل من تعب وجهد. نتمنى أن توفق جمع المنتخبات الخليجية بخليجي 22 بالعاصمة الرياض، وكلنا ثقة على نجاح المملكة العربية السعودية في استضافة البطولة نظراً للإمكانيات التي تمتلكها بلد خادم الحرمين الشريفين حفظه الله، وبالطبع كل أمانينا القلبية لمنتخبنا الوطني البحرين أن يحقق الحلم الذي طال انتظاره، ولو ان الظروف التي عاشها منتخبنا الوطني لا تعطي مؤشرا ً إيجابياً مثل استعدادنا لخليجي 21 الذي كان على أرضنا الحبيبة البحرين، ولكن علينا جميعاً أن نتكاتف ونلتف حول منتخبنا الوطني ربما بذلك نستطيع سد بعض الظروف التي عانينا منها مؤخراً، وللحديث بقية طالما في العمر بقية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها