النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11317 الجمعة 3 ابريل 2020 الموافق 10 شعبان 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    5:55PM
  • العشاء
    7:25PM

كتاب الايام

أمواج خليجية

هيدسون.. في سلة الذاكرة !!

رابط مختصر
العدد 9250 الخميس 07 أغسطس 2014 الموافق 10 شوال 1435

(رب ضارة نافعة)، هكذا ذكرت العرب والحكم، ومع الضربة التي وجهها السيد هيدسون المدرب الانكليزي للكرة البحرينية وتمادى في التنصل من مهمامه ومسؤولياته في وقت يعد محرجا – مع كل فضل الكرة والاتحاد البحريني عليه بعد ان هيأ له فرصة تاريخية لصناعة اسم تدريبي جديد – بعد ان ترك الفريق وقدم استقالته دون اي رادع مهني او التزامي – في اقل ما يمكن ان يقال فيه – مع ان الاخوة في الاتحاد البحريني قد وضعوا الثقة فيه ومنحوه ربما اكثر مما يستحقه، في اسم ما زال في بواكير الشرنقة وقد منح مفاتيح سر منتخب سبق له ان حقق النتائج ومضى قدمًا في التاريخ والمشاركات والفاعلية والاسم وكل المقومات الكروية التي تمتع بها هيدسون، الا انه فضل الجحود في نعمته وخذلان من وثق به.. قطعا ان التباكي والتحامل و(الولولة) لا تجدي نفعا، وهيدسون خلاص حكاية من الزمن الماضي وتجربة تفيد للعبرة واضافة الخبرة بكل شيء الادراي والاعلامي والجماهيري والتدريبي فضلا عن الفني بالنسبة للاتحاد البحريني، لذا حسنا فعل الاتحاد حينما طوى صفحة هيدسون على عجل وعلى اسرع مما هو متوقع، ختم بالشمع على الحكاية وقطع الالسن وتم تدارس خيارات جديدة ووضع يده على الجرح سريعا، كي تبدأ عجلة قطار الاعداد للاستحقاقات القادمة على قدم وساق وفي وقت مبكر وما زال يعد مثاليا في ظل انتهاء عهد الاعداد الطويل والمعسكرات المتحدث عنها سابقا. على جناح السرعة لملم الاتحاد البحريني اوضاعه او مخلفات هيدسون، واعلن عن توقيع العقد الجديد مع المدرب العراقي عدنان حمد، صاحب الباع الطويل والانجازات مع الكرة العراقية والاردنية وان شاء الله في محطته الجديدة الحمراء حتى يقدم ما يتوقع منه في محطة تمتلك ومازالت وستبقى خزينا وقاعدة ثرية بالمواهب، ربما تعد الثانية بعد ارض وملاعب العراق في المنطقة الخليجية، الا ان التوظيف والتدريب لم يحسن استثمارها بالشكل المطلوب، وها قد حانت ساعة العراقي حمد لاثبات الجدارة مرة اخرى واعطاء زخم فني ومردود ادائي فردي وجماعي جديد للكرة البحرينية من خلال صب خبرة عدنان المتراكمة في ساحة التدريب خصوصا العراقي والخليجي والعربي بعد مشاوير طويلة لم تقف عند حدود معينة.. عدنان حمد وجزء من وفائه لفريق عمله المرافق له، فضلا عن المردودات الايجابية لهذه الميزة التي ميزته خلال مشاويره ورحلاته ومحطاته المتعددة والمتنوعة، شاهدنا معه فريق عمل كفوء ومتكامل مكون من المدرب ياسين عمال وكذلك مدرب الحراس احمد جاسم وكانوا دائما يشكلون ثلاثيا متفاهما متضامنا كاحد اهم مضامين التالق والنجاح.. امنيات للمدرب العراقي عدنان حمد ان يحقق نجاحًا جديدًا في مملكة البحرين ليضاف الى سجله التدريبي الناجح خصوصا وهم مقبلون على اكثر من استحقاق كلها تستحق التهيؤ والاعداد الامثل وتوفير المتطلبات التي يعتقد بان الاتحاد البحريني، ليس بضان بها كما ان حمد متهيا لمحطة جديدة في ظل خبرة طويلة نامل ان تكلل بنجاح احمر هذه المرة..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها