النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11197 الخميس 5 ديسمبر 2019 الموافق 8 ربيع الثاني 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:46AM
  • الظهر
    11:28AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

في المرمى

جعلنا من هيدسون مدربًا وهو متدرب

رابط مختصر
العدد 9244 الجمعة 01 أغسطس 2014 الموافق 4 شوال 1435

لن نكون مثل أهل الرجل الذي تزوج من فتاة رغم اعتراض أهله على زواجها، وعندما لم يستمر في زواجه إلا فترة بسيطة ذهب إلى عائلته يشكو لهم مدى التعب والمعاناة التي تلقاها خلال فترة زواجه البسيطة، حينها قالوا له أهله «خبزاً خبزته آكله» بل سنقول يجب علينا الاستفادة من الدروس وأخذ العبر منها، ففي أقل من عام واحد رحل عنا مدربان ومن الظلم مقارنتهما ببعض نظراً أنّ المدرب الأرجنتيني كالديرون مدرب معروف ويمتلك تاريخاً كروياً كبيراً، والآخر هو متدرب وليس مدربًا، إلا أننا ورغم أنوفنا النظر في قضية رحيلهما سوياً نظراً لتشابه الأسباب. كالديرون عندما قرر الرحيل عنا كان كبيراً بحجم السيرة الذاتية التي يمتلكها، فهو قد جلس على طاولة مع المسؤولين باتحاد كرة القدم وانتهى الأمر إلى رحيله، أما المتدرب هيدسون فلم يكلف نفسه الرد على اتصال المسؤولين عندما طلبوا الجلوس معه من أجل التفاوض، واكتفى بتسليم موضوع مخالصته إلى محامٍ يتكلف بموجبها دفع الشرط الجزائي واستلام المخالصة. ما يجعلني أشعر بالقهر أن ذلك المتدرب الذي أعطيناه الفرصة وحرمنا صفوة مدربينا الوطنيين من حقهم، أصبح اليوم هو محور حديثنا، حيث في الأصل هو لا يستحق الكتابه عنه ولا بسطر واحد بقدر السيرة الذاتية التي يمتلكها. نحن لا نقول إنه لا يمتلك الحق المشروع في التفاوض على زيادة عقده، إلا أننا نستنكر فعله الذي قام به، كيف له أن يضع اتحادنا في ذلك المأزق، ذلك الاتحاد الذي احترمه ولم يهتم برأينا كإعلاميين حول التعاقد معه، وفي الأخير يأتي ويضرب كل أدبيات العمل عرض الحائط ويبتعد ونحن أمامنا استحقاق قريب جداً، فلم يتبقَ على إقامة بطولة كأس خليجي 22 إلا ثلاثة أشهر. عندما غاب المتدرب عن أول حصص تدريبية مع منتخبنا الوطني لوجوده محللاً على احدى القنوات الخليجية المعروفة وبإذن ممن احترموا عرفت أنه ذهب للتسويق عن نفسه باسم منتخب البحرين، فهو ليس معروفاً حتى في بلاده، فهل سمعنا عن مدرب في يوم من الأيام ذهب للتحليل خارج الوطن والمنتخب المشرف عليه قد بدأ إعداده؟، لكن الشره هنا ليست المتدرب بل على من سمح له واعطاه الأذن بالذهاب، وللحديث بقية طالما في العمر بقية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا