النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11523 الأحد 25 أكتوبر 2020 الموافق 8 ربيع الأول 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:22AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:36PM
  • المغرب
    5:01PM
  • العشاء
    6:31PM

كتاب الايام

أمواج خليجية

بعد 32 عامًا .. الجزائر تعود من جديد !!

رابط مختصر
العدد 9210 السبت 28 يونيو 2014 الموافق 30 شعبان 1435

عديد الجماهير التي فرحت حد البكاء عند تاهل منتخب محاربي الصحراء ممثلي العرب في مونديال البرازيل، اصيبوا بالصمت ان لم نقل بالخيبة حينما شاهدوا او عرفوا ان القرعة حتمت مواجهة الجزائر مع الماكنة الالمانية، التي يرشحها البعض للمضي قدما نحو منصات التتويج، مما اربك او خدش ساعات الفرح الهستيري التي اجتاحت الشارع العربي عامة والجزائري خاصة وهم يتفوقون على كتيبة كابليوا ويخرجون الدب الروسي من الدور الاول حاجزين مقعدا مهما جدا لهم في بطولة لا يتاهل الى دورها السادس عشر الا افضل 16 فريقا في العالم وهذا وحده فخر وكسب كبير للخضر وهم يتواجدون ضمن دائرة افضل فرق العالم الضيقة. المدرب البوسني وحيد خليلودزيتش، عبر عن سعادته الغامرة وهو يقود منتخب الجزائر الى الدور الثاني، عقب التعادل مع روسيا 1-1 في الجولة الثالثة الأخيرة من منافسات المجموعة الثامنة ضمن النسخة العشرين في البرازيل. وقال خليلودزيتش :»إنها فرحة لا توصف الجزائر قدمت مباراة بطولية وتأهلنا مستحق، هناك فخر كبير بما قدمنا به منذ 3 أعوام، إنه تطور هائل». وأضاف :» بحثنا عن هدية كبيرة بتفانٍ وسخاء. من الجميل أن يكون لديك منتخب يقاتل بهذه الطريقة». ومع انه رفض الحديث عن امكانية صيام لاعبيه بمناسبة حلول شهر رمضان المباراك وما يمكن تاثيره على المنتخب الجزائري في ظل اجواء الحر والرطوبة العاليمة وأمام خصم كبير كالمانيا، الا انه لم يريد اقحام هذه المسألة للتأثير على لاعبيه من اي وجه كان، لذا قال خليلودزيتش، «نحن هنا للحديث عن كرة القدم وليس للحديث عن الإسلام وعن شهر رمضان أو الصيام». فيما اكد من جهة اخرى ملمحا لجاهزية فريقه لمواجهة المانيا مع طموح كبير بتحقيق حلم وانجاز جديد .. حيث قال رداً على سؤال بشأن المواجهة مع ألمانيا بعد 32 عاماً من الفوز التاريخي للمنتخب الجزائري، «مر وقت طويل على الفوز الذي حققه المنتخب الجزائري على ألمانيا والفريق الحالي حقق إنجازاً أيضاً بتأهله لدور الستة عشر للبطولة». العرب من جانبهم لم يكونوا اقل فرحا من اخوانهم الجزائريين فقد غمرت مواقع التواصل الاجتماعي» الفيسبوك» تعليقات وتغريدات من كل المدونين العرب في مختلف اقطارهم من المحيط غربا حتى الخليج شرقا، وقد اجمع مدونين مغاربة على استحقاق الجزائر لإنجازها التاريخي هذا، الذي أنقذ ماء وجه الكرة العربية بهذا الحدث الكروي الكوني. وتحدث محمد فاخر مدرب المنتخب المغربي للمحليين عن الإنجاز ووصفه بالهام، وقال « أكيد إنه إنجاز هام للكرة الأفريقية والعربية بالمونديال، تابعت منتخب الجزائر وكان موفقا لأبعد الحدود من الناحية الخططية، وعلى ما يبدو أن المدرب خاليلودزيش قام بعمل كبير طوال السنوات التي قضاها مع المنتخب الذي يجني ثمار الاستقرار الفني» . الصحف المصرية والمواقع الإلكترونية الرياضية افردت مساحات وساعة للاحتفاء بتأهل المنتخب الجزائري، وكان أبرز العناوين الذي جاء في صحيفة المساء، الذي حمل عبارة «الجزائر في العلالي»، وأن هذا التأهل وضع المنتخب الجزائري مع كبار الكرة في العالم وعلى قمة المنتخبات العربية والأفريقية. فيما كتبت الاهرام: ( إن ما قدمه المنتخب الجزائري في المونديال شرف الكرة العربية التي لم تحقق نجاحًا يذكر منذ سنوات كبيرة في نهائيات كأس العالم ). جريدة الوطن، قامت بوضع تعبير شارك في تهنئة المنتخب الجزائري بالتأهل التاريخي لنهائيات كأس العالم. وفي جريدة الأخبار، كان العنوان «محاربو الصحراء» يعبرون بالعرب لدور الـ 16 للمونديال بالتعادل مع روسيا إيجابيا، جريدة الجمهورية، كان العنوان الصادر « الجزائر تكسر الحاجز المونديالي وتتأهل للدور الثاني في البرازيل «، في إشارة إلى أن المنتخبات العربية عانت طوال سنوات طويلة في التأهل للدور الثاني بالبطولة رغم المشاركات التي شهدها المونديال في بطولات المونديال الأخيرة. وفي جريدة المصري اليوم كان العنوان «رأس سيلماني تقود الخضر للتعادل مع روسيا ومواجهة ألمانيا في دور الـ 16 للمونديال».

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها