النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11317 الجمعة 3 ابريل 2020 الموافق 10 شعبان 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    5:55PM
  • العشاء
    7:25PM

كتاب الايام

أمواج خليجية

مونديال الحياة !!

رابط مختصر
العدد 9205 الأثنين 23 يونيو 2014 الموافق 25 شعبان 1435

فيما كان المدافع الارجنتيني ماسكرانو يستعد لدخول النادي المئوي وهو يخوض مبارته المائة دوليا مع منتخب بلاده التانغو بمواجهة نظيره المنتخب الايراني في نهائيات كاس العالم، لم يكن يتصور ان الممر الاسيوي الممثل بالمنتخب الايراني سيكون صعبا لهذه الدرجة التي ادخلت الرعب في قلب المدرب الارجنتيني سابيلا الذي ظل جالسا طوال الشوط الاول ولم يتحرك ولم ينهض ولم يستفز ولم يصرخ ويركض تحت الاطمئان لانهاء المباراة قبل وقتها الاصلي، الذي توقعه فوزا سهلا وباهداف بالجملة خصوصا وهو يمتلك مجموعة من افضل لاعبي العالم يتقدمهم نجمه الاول مسي الذي ظل غائبا صائما متقاعسا صادما للجماهير العالمية وليس الارجنتينية فحسب وهو يستسلم لدفاعات منتخب ايران الفقير وغير المتناسب مع الارجنتين لا تصنيفا ولا تاريخا ولا امتلاكا للاسماء والاداوات، غير ان ذلك لا يلغي حضور مسي في الوقت القاتل ليقتل حلما ايرانيا بالخروج متعادلا مع نجوم التانغو في مباراة سوف لم تمحى من ذاكرة الجماهير الايرانية بسهولة .. تلقت الشرطة البرازيلية الكثير من البلاغات الخاصة بتحايل عدد من مواطنيها وسائحين اخرين خصوصا من بلدان امريكا الجنوبية وهم يتحايلون بشتى الطرق لحضور المباريات والتمتع باهم شيء بحياتهم، حتى ان الشرطة حققت مع مشجعة برازيلية كانت مقعدة على الكرسي المتحرك حينما قفزت اكثر من مرة ووقفت اثناء تشجيعها منتخب البرازيل بمواجهته امام المكسيك، بصورة سالمة حتى بدت مدهشة واثارت الشكوك لدى الشرطة البرازيلية التي فتحت تحقيقا سريعا لعملية تحايل مهما كانت فاضحة، الا انها تعبر عن حب وعشق متدفق لملايين الملايين من فقراء البرازيل ممن صاموا دهرا وتدبروا عمرا من اجل ادخار بعض الاموال اللازمة لدخول الملاعب والتمتع بهوس المتابعة خصوصا لمباريات راقصي السامبا وما تشكله لهم من حياة خاصة برغم حياتهم العامة العسيرة جدا .. في حالة ملفتة للنظر وتعبر عن مدى حب اللاعبين والمدربين لبطولة كاس العالم التي تسري اهميتها بالدم بالنسبة للاعبي المنتخبات ممن يحرصون جدا للحضور والمشاركة ولو باقل الدقائق، من اجل تسجيل اسمائهم في سجل الشرف التاريخي الذي لا يناله الا القليلون ممن يمنحوا فرص تمثيل بلدانهم، خصوصا بالنسبة للبلدان الاضعف والافقر مشاركة من بلدان اسيا وافريقيا، التي يصعب حضورهم وتواجد منتخباتهم غير المضمونة في كل بطولة ، وهذا ما جعل اللاعب الكروي الجنوبي باك جو بعد تشافيه من اصابة حرمته من المشاركة الاولى امام روسيا ، مشيراً إلى أنه بات جاهزاً للمشاركة مع منتخب بلاده أمام نظيره الجزائري في الجولة الثانية بالمجموعة، وقال اللاعب الكوري عقب مشاركته في تدريبات فريقه : «مثل أي لاعب كرة، أدفع حياتي ثمنا من أجل أن ألعب ولو لدقيقة واحدة في كأس العالم»، وكان باك قد استبعد من القائمة النهائية المشاركة في المونديال بسبب إصابته في أصبع القدم، قبل أن يعود إليها في اللحظة الأخيرة عقب إصابة زميله كيم جين سو قبل انطلاق المونديال بفترة قصيرة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها