النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11526 الأربعاء 28 أكتوبر 2020 الموافق 11 ربيع الأول 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:24AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:35PM
  • المغرب
    4:59PM
  • العشاء
    6:29PM

كتاب الايام

أمواج خليجية

حضارية ( اللاروخا ) !!

رابط مختصر
العدد 9203 السبت 21 يونيو 2014 الموافق 23 شعبان 1435

بعد سنوات من الخجل الطاغي على النجم الارجنتيني مسي خلال سنوات وبطولات عالمية خلت، ظهر مسي في زيه وشارة الكابتنية الجديدة التي لم تضف له شيئا من الناحية المهارية الفنية، وهو يحملها على كتفه الايسر حينما نزل قائدا لفريقه بمواجهته الاولى امام البوسنة، مع انه سجل هدف الفوز وساهم بالهدف الاول، الا ان تاثيره وفعاليته لم تتناسب بعد مع امكاناته وانتظار دوره، المطلوب قادم الايام، لكن الغريب ان الموهوب التانغوي، بدأ يتكلم ويعرف كيف يضع النقاط على الحروف وهو يوجه اسئلة حبلى لمدربه، فقد ادرك ميسي السابعة والعشرين من عمره ، وهو يعلم بان كأس العالم الحالية هي «موندياله» الخاص ولا يريد باي ثمن ان يفوت الفرصة بسبب عدم اصرار زملائه او اعتماد التكتيك الخطأ. وهذا ما حاول ايصاله الى مدرب الفريق اليخاندرو سابيلا بعد الفوز الصعب على البوسنة 2-1. ولان مدربه اعتمد خطة متحفظة لم يتردد ميسي في ابداء رأيه في المؤتمر الصحافي من خلال رسالة مباشرة لمدربه حينما قال «اذا اراد ان يتخذ احتياطاته، يتعين عليه اشراك فريق هجومي لكي يشعر بالراحة»، وأضاف «نحن منتخب الارجنتين ويتعين علينا ان نلعب بطريقة جيدة بغض النظر عن هوية المنتخب المنافس»، ثم ختم «ما نحتاج اليه هو معرفة اي اسلوب سنعتمد». في اشارة واضحة انه بدا يتدخل بشكل مباشر وان سابيلا قد يكون ضحيته الاولى وهو لا يريد الخروج مبكرا فان حلم الكاس الاغلى سيبقى نقطة ضعفه التي سيحاول اتمامها بكل صورة .. الصحافة الاسبانية اصبحت تصب الزيت على النار كما انها بدات ترسم خطوط المرحلة المقبلة بعد نكسة الخروج المبكر من المونديال ، فقد كتبت بعضها تحت عنوان غوارديولا هو الحل ، في موقف يدل على ضرورة التغيير السريع الجاد ورحيل السيد دي بوسكي برغم تاريخه العريق وبطولاته المتعددة مع الكرة الاسبانية . حتى ان بعض الاصوات الاسبانية ذهبت ابعد من ذلك حينما حملت المدرب ديل مسؤولية ما جرى من نكسة لبطل العالم السابق برغم كل الادوات التي يحملها ويمتلكها.. المؤسسة الكروية الاتحادية اتخذت خطا اخر، في سياسة احترامية واضحة لتاريخ الرجل حينما ذكر بيريز : ( إن الاتحاد الإسباني لكرة القدم سيحاول إقناع ديل بوسكي بالبقاء في منصبه إذا قرر الاستقالة بعد نهاية مشوار الماتادور المبكر في المونديال) . وأصاف «نحن نود أن يستمر ديل بوسكي مع الماتادور فهو مرتبط بعقد معه حتى بطولة كأس الأمم الأوروبية (2016). وسنحاول إقناعه بالبقاء في منصبه». كما أشار إلى أن الاتحاد الإسباني يرى أن وجود ديل بوسكي كمدرب لـ(لا روخا) يعد أمرا رائعا لذا يرغب في استمراره معه «إنه الشخص المناسب لكي يقوم بالتغييرات التي ينبغي إجراؤها».

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها