النسخة الورقية
العدد 11176 الخميس 14 نوفمبر 2019 الموافق 17 ربيع الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:33AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

كتاب الايام

فاست بريك

الهروب؟!

رابط مختصر
العدد 9201 الخميس 19 يونيو 2014 الموافق 21 شعبان 1435

أول الكلام: لا يهمني في من تكلم وراء ظهري فقط.. يكفيني انه يخرس عندما يراني.. ] لا زلت أرى أن الحل الانسب لانهاء المهاترات في نادي النجمة هو حل مجلس الادارة وتعيين رئيس وخمسة اعضاء فقط لتسير امور النادي لسنة واحدة ومن بعدها الدعوه لانعقاد جمعية عمومية لانتخاب مجلس الإدارة. ] لقد علمنا ان ملعب كرة القدم في نادي النجمة سيطلق عليه اسم سمو الشيخ خالد بن حمد الرئيس الفخري لنادي النجمة، كما سيتم إطلاق اسم سعادة الشيخ هشام بن عبدالرحمن الرئيس الذهبي لنادي النجمة محافظ العاصمة على الصالة الرياضية في النادي، فيا ترى الى أين وصل هذا المقترح؟ ] الخوف مذلة.. والشجاعة نعمة.. والانسان الجبان يفكر بساقيه ساعة الخطر، وعجبي من هؤلاء الجبناء الذين يعتقدون انني جبان مثلهم ويتهموني باتهامات باطلة، وذلك لاسباب يعلمها الجميع وفي النهاية اتمنى من اي شخص لديه الدليل انني متواطئ في اي عمل او انني عملت ضد طرف ان يثبت ذلك والا يكون كالنعامة يدفن رأسه تحت التراب، و من يدفن رأسه هو دليل على جبنه وضعفه عند مواجهة الحقيقة، اذ لايوجد شيء في الدنيا ابشع من ان تكون تعيسًا وجبانًا من الداخل بسبب نفسك وما اكثرهم هذه الايام!! ] مازال البعض يضع الإعلام في خانة «المذنبين» ويطلق عليه الأحكام والاتهامات بلا سند أو دليل حقيقي، وهو غالبا ما يكون على خطأ، فإن أظهر الإعلام الأخطاء وسلّط عليها الضوء فهو متهم بالتهويل والتضخيم، إلا أن ما يحدث لدينا أحيانا من إلقاء التهم على الإعلام سواء كانت صحيحة أو غير صحيحة يفتح باب الجدل حول رسالة الإعلام في إظهار الحقيقة السلبية منها والايجابية وهذا هو حق أصيل للإعلامي في أن يبرز الحالتين، ولكن للأسف الشديد وفي الآونة الأخيرة يريد البعض أن يملي عليك ما تكتبه أو تنطق به، وعجبي من هؤلاء العاملين في الأندية والاتحادات وبعض الجماهير أو محبي الأندية. ] لا اعلم لماذا البعض يحور الكلام الذي نقوله في صورة مغايرة ولا اعلم لماذا يملكون كل ما هو سيئ برغم علم الجميع أنهم أسوأ من أهل السوء !! وأقول لهؤلاء أدعو الله سبحانه وتعالى أن يشفيكم من مرض النقص والعقد . ] الانسان اثمن ما في الكون واعظم من اي نجم هائل في السماء، ولكنه بارادته او قدره ينزل نفسه الى مرتبة الوحوش، وتبارك من قال ( لقد خلقنا الانسان في احسن تقويم، ثم رددناه اسفل السافلين). آخر الكلام: ضع الضفدع على كرسي من ذهب، ستجده يقفز للمستنقع، هكذا بعض البشر، مهما ترفع من شأنه سيعود للمكان الذي أتى منه.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها