النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10972 الأربعاء 24 أبريل 2019 الموافق 19 شعبان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:46AM
  • الظهر
    11:26AM
  • العصر
    3:07PM
  • المغرب
    6:05PM
  • العشاء
    6:35PM

كتاب الايام

الهــــدف

منتخب الجزائر .. وذكرى المؤامرة

رابط مختصر
العدد 9195 الجمعة 13 يونيو 2014 الموافق 15 شعبان 1435

منتخب الجزائر هو المنتخب الوحيد الذي نال شرف المشاركة في مونديال البرازيل 2014، فهذه المرة سنطلق عليه منتخب العرب، قادما من القارة السوداء، إذ الجماهير العربية كلها في مشارق الأرض ومغاربها قلوبها مع هذا المنتخب الوحيد لتحقيق طموحهم حتى يرفعوا رؤوسهم ويفتخروا بعروبتهم في هذا المحفل العالمي، وقلوبها تعتصر شوقا له لتحقيق النتائج كما يمني هذا المنتخب النفس بتحقيق فوزه الأول منذ 32 عاما مضت، علما أن هذه هي المرة الرابعة التي يصل فيها منتخب الجزائر، وتبدو الفرصة سانحة لثعالب الصحراء بتحقيق أمنيته لكونه قد وقع في مجموعة متكافئة نسبيا. وهذا المنتخب سجل فوزه الأول والوحيد على مر مشاركاته حين حققه وفاجأ العالم بفوزه على فريق قوي حقق بطولة كأس العالم سابقا وهو الماكينة الألمانية، ولكن هذا المنتخب لم يبلغ مرحلة الدور الثاني بسبب ما يطلق عليه العرب بالمؤامرة وكانت بين ألمانيا وجارتها النمسا التي بخرت حلم الوصول للدور الثاني. كما أن هذا المنتخب خرج من الدور الأول في مونديال جنوب أفريقيا في عام 2010 وكذلك خرج من تصفيات أفريقيا لعام 2013 بنتائج مخيبة للآمال بعد تعادل وهزيمتين وتعتبر هذه النتائج مخيبة للآمال للجزائريين خاصة وللعرب عامة. ولكن هذه المرة أتت الجزائر الى المونديال وحيدة كممثل لكل العرب قبل أن يمثل أفريقيا التي أتت بأربعة منتخبات قوية وطموحهم التأهل إلى الدور الثاني والوصول للمنصات. فمنتخب العرب هذه المرة يبحث عن التعويض بقيادة المدرب البوسني وحيد خليلو دزيتش الذي خلف المدرب الجزائري العربي عبدالحق بن شيحة، إذًا، سنشاهد منتخبًا عربيا متمثلا في الجزائر مختلفا ومتجددا على أرض البرازيل، قدم إلى أرض النجوم بطموح شبابه ممثلا للكرة العربية وتطورها، أتى للمونديال وهو يطمح لبلوغ المرحلة الثانية، وتحقيق أمنية العرب جميعا معولا على المجموعة في مغامرته البرازيلية وجلهم من الشباب الذين تعلموا المهنة في فرنسا التي هي مسقط رأسهم لكنهم لا زالوا يفتخرون بعروبتهم رغم كل الإغراءات الفرنسية لهم رغم حملهم للجنسية الفرنسية إلا أنهم فضلوا اللعب مع منتخب الجزائر العربي الأصيل، إذا.. قلوب كل العرب وأنظارها مع منتخبها الوحيد، ستشجعه وستهتف باسمه وستتزين بشعاره طوال مبارياته ولما لا ونحن العرب أمة واحدة، وسترفع الأيدي داعية له بالتوفيق والنجاح وتحقيق النتائج المرجوة التي يطمح لها كل العرب ومن على أرض البرازيل أرض النجوم في محفل عرسها المونديال.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها