النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10905 السبت 16 فبراير 2019 الموافق 11 جمادى الثاني 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:55AM
  • الظهر
    11:52AM
  • العصر
    3:06AM
  • المغرب
    5:31AM
  • العشاء
    7:01AM

كتاب الايام

الهــــدف

تقليعات رياضية مونديالية غريبة

رابط مختصر
العدد 9193 الاربعاء 11 يونيو 2014 الموافق 13 شعبان 1435

قربت ساعة الصفر لانطلاق صافرة مونديال البرازيل المثير، والذي ستنطلق معه تقليعات اللاعبين والجماهير الغريبة والمثيرة والجنونية بمختلف أشكالها وألوانها، الكل يريد أن يتفنن في تقليعته وأن يكون ملفتا للأنظار من حيث الشكل ومن حيث التقليعة الجديدة، لأنهم على أرض البرازيل العاشقة للكرة منذ نعومة أظافر شعبها من الجنسين، البرازيل أرض الإثارة والتميز سواء كان على مستوى مدربيها أو لاعبيها على مر البطولات الماضية، والذي لا بد وان يذكر اسم الجوهرة السوداء بيليه الساحر الذي سحر بفنه وسحره الكروي مشاهديه منذ أول مباراة لعبها مع منتخب السامبا ولا زلت ذكراه عالقة في ذاكرة الرياضيين وان ظهرت مواهب بعد اعتزاله الكرة وأصبحت لها شهرتها إلا أنها لم تصل لمستوى سحر الجوهرة، وكذلك من منا لم يتذكر فريق منتخب الثمانينات الذي كان منتخبا مميزا فوق العادة مع الرغم انه لم يحقق الكأس، نعم هذه هي البرازيل المتميزة التي صدرت لاعبيها لجميع القارات ولم تعرف البرازيل عالميا إلا بفضل الفوز بكأس العالم، إذا سنشاهد على شاشات التلفاز تقليعات الجماهيرالمجنونة والعاشقة لسحر الكرة المدورة خصوصا جماهير البرازيل التي سيجعل الملاعب تنقلب إلى اللون الأصفر لحبه وعشقه الجنوني للكرة، فالبرازيل شعبها متميز برقصة السامبا الشهيرة التي سيشاهدها وسيرقصها كل من سيذهب ويحضر هناك في كل مكان وزاوية، فالبرازيليون وببشرتهم السمراء والبرونزية المتميزة سيحتفلون برقصتهم المشهورة هذه وسيرقص معهم العاشقون. كما أن هذه التقليعات ستنتشر على مستوى العالم بسرعة البرق وسنشاهدها حتى ونحن هنا في بلداننا العربية التي تحب التقليد بسرعة. وسيعيش الناس والجماهير لحظات لن ينسوها وكأنما يعيشون الحدث على أرض البرازيل ولن تقتصر هذه التقليعات على الذكور فقط بل حتى على الجنس الناعم سيتفنن بألوان الفرق المختلفة وحتى ألوان ماكياجهن ولباسهن سيكون مختارا بدقة على حسب لون الفرق التي يعشقونها ؟ وسنرى العجائب من هذه التقليعات المجنونة وكل هذا الجنون من أجل الكرة المدورة وعشق نجومها ولن يكون هذا عجبا في عالم أصبح كالقرية الصغيرة بفضل التكنولوجيا ووسائل الاتصال الحديثة. إذًا لنجلس ونتسمر بمشاهدة المباريات ولا ننسى تجهيز القهوة من البن البرازيلي الشهير وكل هذا من أجل عيون تعويذة البرازيل وعشق فن الكرة المدورة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها