النسخة الورقية
العدد 11148 الخميس 17 أكتوبر 2019 الموافق 17 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:18AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:41PM
  • المغرب
    5:08PM
  • العشاء
    6:38PM

كتاب الايام

الهــــدف

الغريمان وحمى التنقلات

رابط مختصر
العدد 9192 الثلاثاء 10 يونيو 2014 الموافق 12 شعبان 1435

لقد أسدل الستار على الدوري الدوري المحلي وعرف من هو البطل الذي نبارك له درع الدوري وكذلك الفرق التي هبطت أيضا نقول لهم هاردلكم وشدو الحيل للعودة من جديد ، لكن ما أريد أن أتكلم عنه هو أنديتنا ذات الجيوب المتروسة ( اللهم زد وبارك ) والتي نطلق عليهما اسم الغريمين وهما فريقا المحرق والرفاع وقد اشتعلت بينهم نار التنقلات وكسب ود من يتمنون أن يكون ضمن فريقهم للموسم القادم ،فالملاحق الرياضية بصحفنا المحلية تتراكض بنشر الاخبار والانفراد بها لأنها حامية بين ناديين غريمين ، فالعمل قائم على ساق وقدم والرحلات المكوكية بين هذه الأندية ، نقول هذا عمل جيد قبل فوات الأوان وقبل أن تطير الطيور بأرزاقها ، صفقات محلية سريعة صرفت فيها مبالغ كبيرة بالنسبة لدورينا المحلي من اللاعبين المحليين . والملفت أن معظم اللاعبين الذين حظوا بتوقيع العقود بين هذين الناديين المذكورين هم يشغلون مراكز متشابهة مما يعني انه سوف يكون تكدسا ووفرة من اللاعبين ، مما ستظهر مشكلة في خطوط هذه الأندية ، لا سيما وانه تبقت لديهم تعاقدات المحترفين الأجانب وكذلك اللاعب الاسيوي والتي أيضا ستحتاج توفر ميزانية ضخمة فيما إذا لو تم التعاقد مع لاعبين مرموقين ومتميزين ، أما الأندية الأخرى التي لا تملك المادة أو بالأحرى التي تعتمد على مخصصات المؤسسة أو التي تتحصل على الدعم المادي من رؤسائها الفخريين الذين يمولون صفقات وعقود جلب اللاعبين سواء المحليين أو الأجانب ، وهناك من الأندية تنتظر الحصول على مخصصاتها من المؤسسة لكي تسدد ديون رواتب مدربيها المحليين وعمالها وموظفيها ، فهي بالفعل مكتوفة الأيدي لا لهذا ولا لذاك والتي لا زالت غمرة الفرحة بالبقاء عالقة في أنفسهم وكأنهم حققوا درع الدوري ، ولا ندري كيف ستكون المعادلة لمستويات فرقنا في الموسم القادم والذي سيصاحبه توقفات كثيرة بسبب مشاركات منتخباتنا في بطولات خليجية واسيوية ؟؟، فها نحن نشاهد أن الأندية القادرة تلتهم لاعبي الأندية التي ليس لها لا حول ولا قوة بعمل العقود والحفاظ على لاعبيها خصوصا المحليين . فالكثير من الأندية بالها مشغول في مثل هذه الصفقات التي قد تحرم منها ولن تستطيع عمل عقود إلا بالفتات أو مكملات نواقصها من اللاعبين لسد الفراغ الذي قد عانوا منه في الدوري المنصرم والتي لازالت تبحث عن المجهول ولن يكون تحركها إلى عند اقتراب الدوري والبعض منها لم يتعاقد حتى مع مديرها الفني . فهل يا ترى نشاهد موسما حاميا خصوصا بعد دخول أندية الرفاع الشرقي الفريق الصاعد بكل قوة والذي دعم فريقه مبكرا بلاعبين مميزين لأنه لا يريد أن يكرر الكرة بالتنافس على الهبوط من جديد بل أتى من أجل المنافسة لا غير وكذلك المنامة الذي كان قاب قوسين أو أدنى لو حالفه الحظ لحقق الدوري لأول مرة في تاريخه فهذه الأندية كلها سعت لتقوية فرقها من أجل المنافسة لا من أجل البقاء ومن خلفهما الحد البسيتين فهما فرقا جعلت من نفسها فرقا يحترمها الآخرون لما يملكانه من طموح المنافسة أيضا . هذا ما نتمناه في دورينا أن تكون هناك وفرة من الفرق المتنافسة وبكل قوة على الدوري مما يعني أن المباريات ستكون حامية وتنافسية خصوصا إذا ما نظم اتحاد الكرة سير المباريات دون توقفات طويلة التي تؤثر على مستويات الفرق المتنافسة والتي ستبدأ الإعداد مبكرا وتخطط للدخول في معسكرات خارجية مما قد يسبب الملل والبرود جراء توقف مباريات الدوري بين الفترة والأخرى طوال المسابقة .

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها