النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11317 الجمعة 3 ابريل 2020 الموافق 10 شعبان 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    5:55PM
  • العشاء
    7:25PM

كتاب الايام

أمواج خليجية

مونديال .. القيءُ المِسِّي !!

رابط مختصر
العدد 9192 الثلاثاء 10 يونيو 2014 الموافق 12 شعبان 1435

منذ اصابة النجم الارجنتيني مسي في مباريات دوري ابطال اوربا للموسم قبل الماضي، في مباراة فريقه برشلونة امام البيسيجي الفرنسي التي تعرض فيها الى اصابة في اعلى الفخذ وحتى انتهاء الموسم المنصرم الذي يعد الاسوأ بالنسبة للبرشا خلال سنوات خلت، وربما في حياة مسي، ما زال يعاني من وقع الاصابة وان لم تكن ذاتها، الا ان عملية التقاعس تحت وجع المرض او اي حالة نفسية اخرى تعد مسألة واضحة باتت على عطاء ومردود وسلوكيات النجم مسي في داخل الساحة خصوصا مع اخر مباريات فريقه البرشا في درويات اوربا وكذا الليغا الاسبانية.. الاصابة لم تترك اثارها على المستوى البدني او الفني للاعب الاول عالميا، الذي كان محط اعجاب وحماية حتى الحكام الذين عاملوه بصورة خاصة وحماية منتقية، اذ ان حالة اللاعب النفسية تردت كثيرا خلال الاشهر الماضية، حتى انه بدا يفقد الاستقرار وتوقف عن تحطيم الارقام القياسية التي تجاوز فيها كل من سبقوه، حتى ان الدوري والكاس والشامبيوزليغ ضاعت من البلوغرانا بسبب تدني مستوى مسي الذي بدا مستسلما للرقابة او بدونها حتى ظهرت عليه عديد حالات التساؤل التي اخذ بعضها ينبئ بحالة مشابهة لما اصاب النجم البرازيلي رونالدينهو الذي انتكس فجأة ولم يصحَ بعدها الى اليوم .. مع تلك الوقائع المؤسفة التي تعرض لها النجم مسي وهي لم تكن مجرد تكهنات او توقعات او تحليلات، بقدر ما كانت تشخيص مراحل عمل ميداني واضح الفرق ما بين عطاء التالق ونوم السبات المقلق، ظهرت حالة صحية غريبة، وان سلط الضوء عليها من قبل وسائل الاعلام القريبة من المنافسين والمناوئة للنادي الكتلوني، الا انها ظلت ملازمة وافردتها بعض وسائل الاعلام بالصورة والصوت باكثر من مباراة وبحالات متكررة، مما جعل المشاهد والمتابع والعاشق للابداع الكروي يقلق حقا على عطاء هذا النجم المعجزة مسي، الذي لطالما امتع الجماهير وحطم الارقام القياسية في حالات نادرة جدا، مما جعل التعاطي معه خاص جدا من القريب والبعيد حرصا على العطاء الكروي. القيءُ او الحالة المسِّية، الخاصة ظهرت من جديد خلال مباراة الارجنتين في اخر تجريب لهم قبل انطلاقة المونديال وقد بدا وكانه تقيئٌ في الملعب كما اظهرت الصورة المتخصصة في متابعته تعرض النجم الارجنتيني ليونيل ميسي مجدداً لحالة الغثيان الغريبة التي تعرض لها مؤخراً وذلك خلال المواجهة الودية التي قاد فيها منتخب بلاده للفوز على سلوفينيا 2 - 0 استعداداً لنهائيات مونديال البرازيل 2014 السبت. والتقطت الكاميرات صورة للبرغوث الأرجنتيني وهو يتقيأ داخل الملعب مما اثار مخاوف عشاق المنتخب من تكرار هذه الحالة خلال مباريات المونديال مما قد يؤثر سلباً على أدائه ونفسيته إلى جانب تأثير ذلك على معنويات زملائه الذين يراهنون عليه كثيراً لتحقيق أفضل نتيجة ممكنة في البطولة. ومع الخشية الجدية الآن على مردود و لياقة اللاعب، فان البعض قد يتوقع ان تكون مونديال القيء بالنسبة للنجم مسي هي اخر مسمار في نعش الاصابة او المسيرة وهذا ما يخشاه ولا يتمناه الجميع، فيما يؤكد اخرون واكثرهم تفاؤلا انها ازمة وستنتهي وسيعود من جديد للتالق، خاصة وانه يريد الفوز بكاس العالم وتحطيم ارقام جديدة مع عودته لللاعب الافضل عالميًا ومن بوابة ريو دي جانيرو وان كان تحت وقع القيء..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها