النسخة الورقية
العدد 11094 السبت 24 أغسطس 2019 الموافق 23 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:51AM
  • الظهر
    11:40AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    6:06PM
  • العشاء
    7:36PM

كتاب الايام

في المرمى

تداعيات انتقال ضياء وعبدو

رابط مختصر
العدد 9192 الثلاثاء 10 يونيو 2014 الموافق 12 شعبان 1435

من حق جماهير كل العالم أن تعتبر عن استيائها لمغادرة بعض لاعبيها إلى الأندية الأخرى، وخاصة المنافسة لها، تلك هي لغة العاطفة والتعلق باللاعب الذي ربما أسعد جماهيره في الكثير من المناسبات. لكن ليس من حق الجماهير أن تطلق عبارات الاستهجان التي تصل إلى السب والشتم والتعرض الى أعراض الناس، فقد لفت انتبهائي ما كتب من البعض من خلال المواقع الإلكترونية وبالتحديد عبر « تويتر» عن انتقال اللاعب السيد ضياء من المحرق للرفاع، وعن انتقال اللاعب عبدالله عبدو من الرفاع للمحرق، والحقيقة استغربت من كمية الاتهامات والانتقادات التي وجهت لهم ، أنا هنا لا اتحدث عن الطريقة والاسلوب الذي من خلاله انتقل اللاعبون ولا يعنيني اطلاقاً الاسلوب والطريقة التي مارسها اللاعبون على ناديهم لأن هذا الأمر يعني الأندية واللاعبين أنفسهم ، ولكن أنا اتحدث هنا عن منطقية الموضوع وأن الخيار الأول والأخير هنا يكون للاعب نفسه ، وهو يدرك جيداً بكمية الزعل التي يمكن تطاله من إدارة ناديه والجماهير ، ولكن كحالة طبيعية ومنطقية يحق لللاعب أختيار ما يراه مناسباً له ولمستقبله. زعل الأندية على بعض لاعبيهم متى ما كانوا قد عرضوا على اللاعب نفس قيمة العقد الممنوح له من النادي الاخر مقبول جداً ، خاصة متى ما كان اللاعب تدرج عندهم منذ الصغر ، ولكن هذا العتب يجب أن يظل عتب المحبين ، لأن الموضوع بشكله العام يرجع الاختيار والرأي وكلمة الفصل للاعب نفسه ، وهذا حق مكفول تماماً. دائماً لدينا لغة العاطفة هي التي تلعب دوراً في اتخاذنا القرارات، في الدول المتقدمة كروياً يحدث هذا أيضاً ، وقد شاهدنا في الكثير من المباريات بعض اللاعبين يتعرضون لصيحات استهجان وأحياناً تصل الامور الى ضرب بعض اللاعبين بقناني المياه بسبب انتقال لاعبهم إلى نادي اخر ومنافس أيضاً، والحقيقة لا أجد مبرراً لذلك والعالم أجمع اليوم يعمل بنظام الاحتراف في كل شيء. لذلك علينا أن نبتعد عن بعض الممارسات التي ربما يكون لها انعكاسات سلبية على الاشخاص من جهة وعلى المجتمع بشكل عام من جهة أخرى. أعتقد أن نادي الرفاع والمحرق قد نجحوا في تحريك مياه رياضتنا التي هي بحاجة اليوم الى نوع مثل ذلك الحراك، ونجاح الكرة البحرينية هو هدفنا الأسمى والأهم. تلك هي قناعاتي ، وذلك هو موقفي إزاء المشاحات التي حصلت بعد انتقال الكثير من اللاعبين وخاصة السيد ضياء وعبدو، وللحديث بقية طالما في العمر بقية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها