النسخة الورقية
العدد 11176 الخميس 14 نوفمبر 2019 الموافق 17 ربيع الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:33AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

كتاب الايام

فاست بريك

الحل هو الحل!

رابط مختصر
العدد 9190 الأحد 8 يونيو 2014 الموافق 10 شعبان 1435

أول الكلام: لا تضرك تفسيرات الآخرين تجاه تصرفاتك لو اشتهوا جملوها... ولو اشتهوا قبحوها. نعلم أحياناً أن الكلام قد لا يفيد اذا تحدثت الى المؤسسة العامة للشباب والرياضة بأن تتحمل مسئوليتها كاملة فيما يحدث من صراعات داخل البيت النجماوي، ولذا فإن هي لم تستطع اتخاذ القرار المناسب في ذلك، فإننا نتمنى من اللجنة الاولمبية بالتدخل لما يحدث.. من وجهة نظري المتواضعة أرى أن الحل الانسب لانهاء المهاترات هو حل مجلس الادارة وتعيين رئيس وخمسة اعضاء فقط لتسير امور النادي لسنة واحدة ومن بعدها الدعوه لانعقاد جمعية عمومية لانتخاب مجلس الإدارة. و بعد ان طالبنا مرارا بانتخابات وبعد الحاح متواصل وافقت المؤسسة مشكورة بعمل انتخابات نتجت عن فشل البعض في فوز مجموعته على المجموعة الاخرى فلجأ عدد منهم الى الطعن لان (الربع نسوا ان الانتخابات ينجح من يعرف خبايها) واليوم اصبح نادي النجمة كمسلسل تركي لا ينتهي سواء في الصحف أو في الوتس اب وماشابه، فالكل فضح نفسه ونشر غسيل النادي أمام الملأ ( واللي مايشتري يتفرج). لذلك، وحتى يتم الانتهاء من هذا المسلسل التركي النجماوي (صراع الكراسي ) فالحل الوحيد كما ذكرنا هو حل المجلس الحالي وتعيين مجلس إدارة جديد لا يصل عدده الى (الدرزن). هذه وجهة نظري الشخصية، متمنيا النظر في هذا الاقتراح. والمؤسف في مشكلة النجماوية أنهم لايقبلون بالديمقراطية ونتائج الانتخابات التي عقدت والعمل كفريق واحد وبروح الأسرة لإخراج النادي من مشكلته ! حتى أصبح النادي يعاني من انشقاق بين أعضائه لا يتقبلون بعضهم للبعض ولم يقتصر الأمر على ذلك وإنما هناك فئة تتلف بألفاظ غير لائقة تجاه كل من يعارضها الرأي في صورة لا تبشر بالخير لهذا الكيان النجماوي، ولا حتى تفكر في إيجاد لهذه المشكلة والعمل من أجل النادي، لذا لابد مع هذا الموقف السلبي سواء من الجمعية العمومية أو إدارة النادي أن يكون هناك موقف للمؤسسة العامة للشباب والرياضة. ولا يوجد احد لا يخلو من ضغوطات الحياة، نعيش في دنيا أعدت للبلاء ولم يسلم منها حتى الانبياء. فشكرا لمن التمس لنا العذر قبل ان نعتذر، ولمن قدر اوضاعنا قبل ان نشرحها، ولمن احبنا رغم عيوبنا. عفا الله عنا وعن من اذانا وقال فينا ماليس فينا.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها