النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11526 الأربعاء 28 أكتوبر 2020 الموافق 11 ربيع الأول 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:24AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:35PM
  • المغرب
    4:59PM
  • العشاء
    6:29PM

كتاب الايام

أمواج خليجية

خليجي 22.. الرياض بعيون عراقية!!

رابط مختصر
العدد 9187 الخميس 5 يونيو 2014 الموافق 7 شعبان 1435

قبل ايام عقد مؤتمر صحفي في العاصمة بغداد وعلى قاعة السيادة التابعة لوزارة الشباب والرياضة، حضره السيد الوزير ورئيس الاتحاد اللبناني وممثلو نادي العهد اللبناني والزمالك المصري والزوراء العراقي، على خلفية العقوبات التي اقرها الاتحاد الدولي الفيفا على من شارك في احتفالية المدينة الرياضية في البصرة، قبل ستة اشهر تقريبا وهو الموضوع الذي اثار اشكالية كبيرة بين وزارة الشباب والحكومة من جهة واتحاد الكرة العراقي من جهة اخرى، الذي تطور لاحقا الى صدور قرار بعدم مشاركة العراق في بطولة خليجي 22، التي نقلت اقامتها من مدينة البصرة الى مدينة جدة السعودية ثم الرياض لاحقا، ما ادى الى امتعاض الشارع الرياضي، الذي كان يتمنى ويحلم بتنظيم البصرة لبطولة خليجي 22 بعد ان كلفت المدينة بشكل رسمي من قبل رؤساء الاتحادات الكروية الخليجية في اجتماع المنامة على هامش اقامة بطولة خليجي 21 هنالك .. وللافادة من فرصة المؤتمر الذي عقد لتوضيح ملابسات العقوبة والقضية برمتها، ومحاولة العراق المطالبة برفع الحظر عن ملاعبه مرة اخرى، خصوصا بعد ان اجريت انتخابات اتحاده الكروي وفاز في رئاستها الاستاذ عبدالخالق مسعود وبدأ صفحة جديدة بعد ان طويت صفحة قديمة، غابت فيها الشفافية واتسمت بالتقاطع ما بين الاتحاد العراقي وجميع مؤسسات الدول، فضلا عن التقاطع والتشنج مع الاعلام والرياضيين والجماهير، مما فتح نافذة من الامل لطرق موضوع المشاركة العراقية في خليجي جدة المقبلة، واعادة النظر بقرار المقاطعة الذي حسب رأينا، انه سيلحق الضرر بكرتنا وعلاقتنا مع الاشقاء الخليجيين، اكثر من اي جهة اخرى، وقد وجهت سؤالا مباشرا الى معالي وزير الشباب والرياضة بهذا الاتجاه مطالبا بضرورة اتخاذ قرار جديد يتماشى وينسجم مع الوضع الحالي ومستجداته، يشجع لبناء ارضية صالحة تسهم بخدمة رياضة كل الاشقاء العرب والعراق جزء منهم، وعلى وجه السرعة اجاب السيد الوزير بانه سيفاتح مجلس الوزارء بالموضوع، خلال ساعات ويسعى للحصول على الموافقة التي جاءت سريعة مفرحة لكل الاوساط العراقية، من اجل لمّ الشمل العربي والمشاركة الفاعلة بالعرس الخليجي المقبل في مدينة الرياض الشقيقة ان شاء الله .. اليوم وبعد صدور القرار الاتحادي على اثر الدعم والموافقة الحكومية اصبح لازمًا ان تستثمر هذه الاجواء الطيبة من قبل جميع الجهات الرسمية والاهلية لمحاولة اعادة بناء العلاقات الرياضية العراقية الخليجية باحسن وابهى صورها، دون الالتفات الى الماضي، خصوصا ونحن نتهيأ للمشاركة في خليجي 22 في المملكة العربية السعودية وعلى ارض مدينة الرياض العزيزة، مما يستوجب الافادة من كل الاجواء المتاحة لتعزيز التضامن العربي، لاسيما الرياضي منه وكسب ود الاشقاء العرب الخليجيين في المساعدة على رفع الحظر المفروض على الملاعب العراقية اولا، ومن ثم اقامة بطولة الخليج العربي 23 على ارض البصرة الفيحاء المقررة في عام 2017 والله ولي التوفيق ..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها