النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11205 الجمعة 13 ديسمبر 2019 الموافق 14 ربيع الثاني 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:51AM
  • الظهر
    6:16AM
  • العصر
    11:32PM
  • المغرب
    2:28PM
  • العشاء
    6:17PM

كتاب الايام

فاست بريك

أيها النفاق!

رابط مختصر
العدد 9187 الخميس 5 يونيو 2014 الموافق 7 شعبان 1435

أول الكلام: ليتني أستطيع بعث الوعي في بعض الجماجم ... لأريح البشر المخدوع من شر البهائم. (الشاعر محمد صالح بحر العلوم) ] الى اللجنة الاولمبية والمؤسسة العامة للشباب والرياضة: المادة 32 من القانون الأساسي، تنص على: لا يجوز الجمع بين عضوية مجلس الإدارة والعمل بأي وظيفة في النادي بأجر أو مكافأة، كما لا يجوز الجمع بين هذه العضوية وعضوية مجلس ادارة في اي هيئة أخرى من الهيئات الخاصة العاملة في ميدان الشباب والرياضة. (فهل تم تطبيق هذه اللائحة على نادي النجمة؟) ] اتمنى من لجنة الحكام باتحاد كرة اليد بالاستعانه بطاقم تحكيمي كامل من الخارج لمباريات الدور قبل النهائي وللمباراة النهائية في مسابقة الكاس، من أجل تخفيف الضغط على الحكام، علما بان بعض حكامنا قدموا مستويات متميزة والبعض الاخر كان خارج الفورمة. ] ايها النفاق كم انت لذيذ في الخفاء، ولكن كم أنت ساذج عند المواجهة. عندما تصبح كالنعامة التي تختبئ برأسها بين الرمال. هم المنافقون ضيعوا من وثق بهم وصدقهم، واليوم أخشى على صاحبنا أن يكرر خطأه مرة أخرى بالوثوق في هؤلاء الشخوص وفي كذبهم. ] ما الذي يجعل بعض الأقزام تمارس هذا الجنوح ؟؟؟ في اعتقادي أن مراد ذلك، أن هذه الأقزام ليست رياضية في الأصل. ولم تمارس فن الإدارة، بل لم تلامس معانيها في عالم الحقيقة. فـ (فاقد الشيء لا يعطيه) كما أن دخول مثل هذه النماذج من البشر إلى المعترك الرياضي تم من خــلال الأبواب الخلفية ونتيجة لـ (عقرت حريم)، ذلك أن النسوة عرفن بأنهن قد اعتدن على تداول النميمة حيثما تجمعن .. وهو ذات الشيء الذي تمارسه هذه الأقزام، معتقدةً أنها تصرفات بطولية، وهي عكس ذلك. (الحمد لله أنني أخا عزيز للرجال فقط) ] دائماً ما يكون الصراخ على قدر الألم.. وصراخك اليوم هو انعكاس لما تعاني به من ألم. أما تهديدك ووعيدك فإنه لن يجدي نفعاً مع صاحب هذا القلم، فأنا لست موظفاً أو صبياً لديك كي تهددني بالفصل من الصحيفة، فهذه الأمور ولّى زمانها وانتهى، ولتعلم أن الرزق بيد الله لا قدرة لأحد أن يتحكم فيه غيره. وبخصوص محاولاتك لكسر قلمي الصغير فتلك أمنيات تحلم بها. آخر الكلام: نصحك من أسخطك بالحق، وغشك من أرضاك بالباطل... الإمام علي بن أبي طالب (ع).

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا