النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11521 الجمعة 23 أكتوبر 2020 الموافق 6 ربيع الأول 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:22AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:37PM
  • المغرب
    5:02PM
  • العشاء
    6:32PM

كتاب الايام

أمواج خليجية

الدوحة .. وجهة نظر الرئيس!!

رابط مختصر
العدد 9186 الاربعاء 4 يونيو 2014 الموافق 6 شعبان 1435

بعد اشهر من عملية الاقتراع والتصويت وفوز الدوحة بعملية تنظيم كاس العالم 2022، التي اسعدت كل المشاعر العربية في شرقها وغربها، وربما معها الاسيوية والاصدقاء بكل بقاع العالم، ما زال حديث الفيفا واليوفي ومن لف لفهما وتسريباتهما، تدل على مشاعر ونوايا وخطوات غير سارة، بل ومبيتة مقصودة، حتى صرنا جل ما نخشاه، ان لا تكون بدوافع كروية بحتة، بل تقف وراءها اجندات او ملامح تدبيرات اقرب منها الى مؤمرات، اتجاه قضية لم يعد طابعها قطري او كروي، فقد اصبحت اليوم مطلبا وحلما عربيا خالصا، يفترض ان نقف جميعا صفا واحدا لحمياته وتثبيته والعمل على انجاحه، الذي فيه نجاحنا واعمار ملاعبنا الكروية والرياضية .. بدأت تنتشر هذه الايام بصورة فاضحة وربما بجسارة، تسريبات خبرية مشوهة مسيسة، تطعن بصميم عملية التصويت والفوز العربي لتنظيم بطولة المونديال، في خطوات مدروسة، لم يشك احد في تآمريتها، اذا ما ظلت على هذا المنوال متوقع التصعيد خلال الايام والشهور المقبلة، في خطوات مبرمجة، تجاه قضية واحدة، لا تخرج عن كونها ابتزازية او غير رياضية وذات دوافع عدائية للصف العربي ككل، وليس القطري فحسب، فان التقطير الاعلامي والتسريب الخبري الخاص باقحام السيد ابن همام، برغم كل ما قيل عنه، لا ينبغي ان يدس دسا في هذه القضية التي حسمت للعرب منذ زمن وفقا لآلية قانونية علنية شهدها العالم اجمع ولا يجوز التراجع عن خطوطها الحمراء والصفراء، وتحت ذرائع واهية وان كانت تحت خطوط همامية .. في موقف سريع ويستحق التقدير والتعزيز اعتبر الشيخ سلمان آل خليفة، رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، أن التشكيك المتواصل بأحقية قطر بالحصول على شرف تنظيم كأس العالم 2022، يؤثر على سمعة اللعبة الشعبية في العالم، ويخدش أهدافها القائمة على النزاهة والشفافية. جاء ذلك ببيان صحفي جاء فيه : «إصرار بعض وسائل الإعلام على بث المعلومات غير المثبتة بشأن فوز دولة قطر لمونديال 2022 يأتي في ظل استمرارية الحديث بمناسبة وبدون مناسبة عن قضايا مثل توقيت إقامة مونديال 2022 وموضوع العمالة الأجنبية بالرغم من كل التطمينات والتعهدات التي قدمتها دولة قطر في هذا الشأن مشيراً إلى أن ذلك الأمر يجعلنا نتساءل عن الدوافع الحقيقية وراء تلك الأمور، وفيما إذا ما كانت هناك جهات لا تريد لدولة عضو في الاتحاد الآسيوي أن تنظم الحدث الكروي الأكبر في العالم». واضاف الشيخ الرئيس: (إن دولة قطر أكدت مراراً وتكرارا التزامها بأعلى درجات المصداقية والنزاهة في ملفها لاستضافة مونديال 2022، كما أعلنت استعدادها التام للتعاون مع فريق التحقيقات التابع للفيفا برئاسة المحامي مايكل غارسيا والذي تجري تحقيقاته في كافة الملفات المتقدمة لاستضافة مونديالي 2018 و2022 وليس الملف القطري وحده علما أن الفيفا سبق له التأكيد على أن عملية التحقيقات لا تعني بالضرورة وجود اتهامات معينة ضد أي ملف من الملفات».

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها