النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11316 الخميس 2 ابريل 2020 الموافق 9 شعبان 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    5:55PM
  • العشاء
    7:25PM

كتاب الايام

أمواج خليجية

مونديال شكر الله .. !!

رابط مختصر
العدد 9185 الثلاثاء 3 يونيو 2014 الموافق 5 شعبان 1435

ايام وتنطلق مباريات ومنافسات مونديال ريو دي جانيور 2014، التي تنتظرها ملايين بل مليارت الجماهير العالمية، من كل بقاع الارض لتشاهد اخر مبتكرات وابداعات الفن الكروي الجميل، في جميع مراحله وصنوفه المهارية والتكتيكية والادارية والتدريبية والتحكيمية والاعلامية والتعليقية والتحليلة، وغير ذلك الكثير من مشتركات ستشكل جميعها وحدة نجاح منظومة البطولة المقبلة، حيث تتكاتف كل الاجزاء، يكمل بعضها بعضا، من اجل رسم واخراج لوحة كروية ممتازة لنسخة يعتقد البعض ان مقومات نجاحها ستكون بنسبة كبيرة، سيما وهي تقام على ارض الامازون حيث المواهب الكروية العالمية المهيمنة على المقدرات الكروية العالمية لعقود مضت، فضلا عن تطور اللعبة وتنافس الفرق المحموم للفوز بالكاس الاغلى عالميا.. الكرة العربية او الحضور العربي سيكون للاسف الشديد، اقل من المتوقع، بل انه سيشكل صدمة بعد سنوات من الصرف الملياري والدعم الحكومي على كرتنا العربية، من محيطها الى خليجها وهي تنأى بنفسها وتفضل البقاء خارج حلبات التنافس الشريف بعد ان خسرت وهزمت وخرجت جميعها، سوى منتخبنا العربي الشقيق الجزائر الذي استطاع بكل فخر ان يكون فرس الرهان العربي في ملحمة كروية كنا نتمنى ان يعزز حضوره بعض الاشقاء الاخرين، خصوصا من دول الخليج العربي الذين خاضوا مباريات مع فرق ليست صعبة حيث الكرة الاسيوية معروفة المستوى، وهذا ما زاد الطين بلة، والنفس لوعة ونحن نشاهد تقاعس الفرق والمنتخبات العربية وهي غير قادرة على تلبية طوح جماهيرنا المليونية في مجموعات لم تكن اعجازية او صعبة لو احسن المدربون والاتحاديون في تلك الدول العمل والتخطيط الجاد منذ امد بعيد .. في ذات الوقت فان هنالك حضورا عربيا سوف يكون ذا قيمة معنوية اعلامية فنية كبيرة من خلال تواجد اربعة حكام عرب واحد جزائري وثلاث بحرينيين هم طاقم متكامل مكون من حكم الساحة نواف شكر الله والحكمين المساعدين ياسر تلفت وابراهيم سبت، وقد غادر الثلاثة العاصمة البحرينية المنامة إلى ريودي جانيرو للانخراط في المعسكر الداخلي الذي يقيمه الاتحاد الدولي لكرة القدم للأطقم التي تم اختيارها للمشاركة في إدارة المباريات، لينضم الحكام إلى3 أطقم آخرى من قارة آسيا و 9 من أوروبا و 5 من أمريكا الجنوبية و3 من افريقيا و 3 من منطقة امريكا الشمالية والوسطي والكاريبي (الكونكاكاف) وطاقم وحيد من قارة اوقيانوسيا. ويعتبر نواف شكرالله ( 37 ) عاماً من أبرز حكام الساحة في القارة الاسيوية وهو من تصنيف فئة النخبة، بدأ مسيرته التحكيمية في العام 1999 ونال الشارة الدولية عام 2008، بينما يبلغ الحكم المساعد ياسر تلفت من العمر ( 40 ) وبدأ التحكيم عام 1997 ونال الشارة الدولية عام 2008 وصُنّف من حكام النخبة الاسيوية عام 2009، في حين بدأ ابراهيم سبت ( 40 ) عاماً مشوراه مع التحكيم عام 1999، وحظي بالشارة الدولية عام 2009. نحن في الوقت الذي نتاسى على حال كرتنا العربية لغيابها المعيب وغير المبرر عن بطولة ريو دي جانيور فاننا، سنكون متواجدين حاضرين مع الجزائر فريقا ومع الطاقم التحكيم البحريني في البطولة العالمية التي نامل ان يشرفونا فيها وان تكون جميع قلوبنا ودعواتنا لهذه النخبة التي سيكون بالتاكيد تواجدها في الساحات وقيادة المباريات المهة، ذا عائد ومردود ايجابي مهم جدا، اذا وفقهم الله في مسيرة سندعو لهم فيها من القلب بالتوفيق والنجاح ..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها