النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11521 الجمعة 23 أكتوبر 2020 الموافق 6 ربيع الأول 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:22AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:37PM
  • المغرب
    5:02PM
  • العشاء
    6:32PM

كتاب الايام

أمواج خليجية

الحكم البحريني .. للنقد أم للتسويق الوطني !!

رابط مختصر
العدد 9173 الخميس 22 مايو 2014 الموافق 23 رجب 1435

قد تغيب الدول عن بطولات مهمة كمشارك اساسي في منتخبات و لاعبين ومدربين وغيرهم من ادوات تكون مصدرا للجذب الاعلامي، حتى تصبح محطة للتسويق والدعاية الوطنية، اذا ما وظفت بالشكل الصحيح، لذا نجد ان دولا عدة، لا تتنافس في بطولات كاس العالم، الا ان مشاركاتها تكون فاعلة حاضرة من خلال اداريين او اعلاميين اوحكام .. وغيرهم، ولطالما عوض الحكم بنجوميته وشجاعته وجراة وعدالة صفارته، الحضور الميداني لمنتخب بلاده ليكون هو البديل المشرف، خاصة اذا ما نجح الاعلام الوطني بتسويقه وابرازه كنقطة وطنية بيضاء لامعة صادحة ناطقة معبرة ومشرفة للوطن .. قرات وتابعت باستغراب شديد، الساحة الرياضية البحرينية خلال ايام خلت، في بعض توابعها المؤسساتية عن طريق اللاعلام الشخصي او الرسمي، وهي توجه انتقادات شديدة، لحكام الكرة البحرينيين ممن قادوا مباريات الدوري المحلي الاخيرة، لا سيما في اوقاته الحرجة او الحاسمة لتسميات البطل والوصيف، وقد لوحظ بان الانتقادات لم تكن بالضرورة فنية بحتة، بقدر ما عبرت عن توجهات شخصية مصلحية، اقصى ما تدور في فلك المحيط المؤسساتي النادوي، مما جعلها عرضة للتساؤل عن مشروعية تلك الانتقادت في ظل نجاح الصفارة التحكيمية الكروية البحرينية بشكل عام، في اعلى درجات الامتياز بعد نجاحها وفوزها بثقة الفيفا للحصول على فرصة تحكيم بكاس العالم التي ستقام في مونديال ريو دي جانيرو بعد ايام، التي غاب عنها الكثيرون ممن لم يستطيعوا اقناع الفيفا بقدراتهم، في وقت تمكن الحكم البحريني ان يكون حاضرا .. وهذا بحد ذاته اعلى شهادة تقدير، يفترض ان تستثمر وتسوق بالشكل الصحيح من قبل الجميع اتحاد كروي ولجنة حكام بحرينية واعلام واندية ومؤسسات .. لا ان تخرم قربتها قبل بدا المونديال العالمي ولاسباب شخصية لا فنية .. في افضل بطولات اوربا وفي الليغا والبوند سليغا والبريمرليغ والكاليتشيو تحديدا، تلك الدوريات التي تمثل القمة الكروي العالمية بكل شيء، التي تتخرج منها افضل الطاقات التحكيمية على مستوى المونديالات التي نشاهدها قريبا، تابعنا مستوى التحكيم والاخطاء القاتلة التي وقع بها بعض افضل الحكام، التي كان في بعض قراراتهم حسم لكثير من نتائج المباريات بل والدوريات والبطولات، وقتلها احيانا لفرق ومدربين واسماء كبيرة، الا ان الاعتراضات كانت بنت ساعتها وظرفها وتم تحييدها قدر الامكان وتجازها بطريقة يمكن توجيه اللوم فيها، الى لجنة الحكام قبل الحكم نفسه، باشارة واضحة لا لتسقيط ومعاقبة الحكام بل لتطوير قدراته التي تاتي عبر الدراسة ودخول الدورات والمعايشات والتحفيز والتشجيع عبر المكافئات والمردودات المالية الكافية .. وغير ذلك الكثير وكذا حضور جلسات تحليل خاصة بالقانون الكروي ومستجداته و بالحالات الميدانية المستحدثة وكيفية التعاطي معها .. بمعنى اخر ضرورة مساعدة الحكام على تقليل اخطائهم لا تفشيلهم وتحطيمهم معنويا برغم ظروفهم التي يعيشونها .. والله ولي التوفيق ..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها