النسخة الورقية
العدد 11177 الجمعة 15 نوفمبر 2019 الموافق 18 ربيع الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

كتاب الايام

فاست بريك

النجمة إلى أين ؟!

رابط مختصر
العدد 9173 الخميس 22 مايو 2014 الموافق 23 رجب 1435

أول الكلام: يفشون بينهم المودة والصفا وقلوبهم محشوة بعقارب. (الامام علي بن ابي طالب) (ع) ] النجمة الى اين؟ هل الانتخابات كانت نقمة بعدما طالب بها الكل ومنهم كاتب هذه السطور؟، ام ان الاعضاء والمترشحين نسوا او تناسوا ان الانتخابات هي لعبة يفوز فيه من يعرف خباياها؟، ام ان الانتخابات كانت غريبة بعد غياب أكثر من 12 عاما؟ ] وبما ان الانتخابات انتهت والكل صوت لمن يريد من دون تزوير في اي ورقه، فلماذا لم يتقبل الطرف الاخر الذي خسرت مجموعته في عملية التصويت ويريد ان يفرض مجموعته على الجميع؟ ] أمر آخر أكثر غرابة، فريق كرة القدم يصارع من اجل البقاء والبعض يفكر في الكرسي من دون ان يفكر في الاوضاع التي تمر بها فرق النادي. فريق كرة اليد ضاع واتضح ان الخلل ليس فني بل هو اداري، ولعبة الطائرة هي الأخرى تعاني وضاعت، أما القدم فحدث ولا حرج، وهو الآن على شفاه حفرة، ومع كل هذه الأوضاع لا يزال الكل مشغول في مجلس الادارة بالمنافسه على الكراسي ومن دون تفكير بما يحدث لهذا الكيان من انحدار. ] المشكلة الأكبر.. في نادي النجمة يتم تاجيل الازمات بدلا من العمل على حلها او تجنبها قبل وقوعها، ومشكلة المشاكل ان ينظر المرء في النادي تحت قدميه دون النظر الى المستقبل. مشكتنا اننا نستسهل الامور .مشكلتنا اننا على يقين كامل بانه لاحساب ولا رقيب في هذا النادي .. مشكلتنا اننا نغوص ونغرق في مشاكل من دون ان نضع لها حلول .. مشكلتنا اننا نحور كل الاشياء في مصلحتنا ونخدم اهدافنا الشخصية ولا نفكر بشيء اسمه المصلحة العامة، مشكلتنا اننا عاجزون عن ترتيب الاوراق الادارية والرياضية لفرق النادي.. مشكلتنا اننا نسمع ونرى ولكننا نغلق عقولنا وعيوننا. مشكلتنا اننا لم نحاول ابدا ان نواجه مشاكلنا بصدق . مشكتنا اننا قادرون على اقناع الاخرين باننا الافضل والاقدر على اداء المطلوب حتى لو كانت صحتنا غير جيدة. مشكلتنا اننا شغوفون بالكذب والشكل لا بالمضمون. والمشكلة الاكبر ان بعض الفاشلين بدأو الترويج لانفسهم لكسب عطف الناس.. لان غالبية الناس لا تصدقهم. مشكلتنا من يكذب على نفسه ويصدقه ..والله مشكلة!. ] شبعنا تمثيلا بالديقراطية التي اصبحت تعني لدى بعض المسئولين شعار كذب وخداع لتمرير القرارات الديكتاتورية. ] آخر الكلام: ليست الشجاعة ان تقبل الراي الذي يعجبك، بل الشجاعة ان تتقبل الراي الاخر. (احمد حسن الزيات)

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها