النسخة الورقية
العدد 11183 الخميس 21 نوفمبر 2019 الموافق 24 ربيع الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

معكم دائماً

كرسي الحلاق!

رابط مختصر
العدد 9160 الجمعة 9 مايو 2014 الموافق 10 رجب 1435

الخلافات في الرياضة ظاهرة طبيعية وصحية وليست محلية فقط وانما في كل عالمنا العربي نرى هذه الأجواء المشحونة والغليانة فأعداء حزب النجاح يتكاثرون ولايتركون المخلصين للعمل لانهم تعدوا على هذ المبدأ وساروا عليه فهي ليست وليدة اليوم والرياضيون اكثر الناس يعيشيون لحظات الغضب واكثرهم يتغيرون بلحظات بسيطة ولأنهم يتقبلون النقد بروح عالية لانهم رياضيون، ومانراه اليوم الكل يغني على ليلاه ولكن أن يصل الى خلاف علني فإنه يتطلب بان نتوقف عنده لانه يبن بأن هناك خللا واضحا في المنظومة وتزداد تعقيدا، بل انه يشعرنا بان خلافا في وجهة النظر تتحول الان كما واضح للعيان الى خلاف في النوايا وفي القلوب وهي الأكثر حساسية بين رياضيينا، فما يحدث الان في الساحة نبهنا له مرارا وتكرارا بضرورة ان نحافظ على هويتنا ومكاسبنا ونناقش الأمور بهدوء وبالمنطق بعيدا عن التعالي والفوقية فقد ولى زمنها، فأصبحت اليوم لغة الحوار الهادف بعيدا عن لغة الخطاب الإعلامي، وما ندعو اليه ضرورة المصارحة والمواجهة ونحن نعيش عيد الصحافة العالمي هذه الايام، فالعمل يتطلب تفعيل دور المؤسسات ونلغي دور الافراد واجتهاداتهم الشخصية فهذه ام المهازل عندما يتصرف البعض بانه (فاهم كل حاجة) !!.فكرسي اليوم هو عبارة عن كرسي الحلاق يوم انت عليه وغدا غيرك ولن يستمر مع أحد فغيرك كان أكبر وطار ووقع، فليس كل من طار وحلق فلابد ان يأتي يوم ويقع من الطيران!! ومن بين الامثلة الحية استغرب غياب ابناء البلد في بعض اللجان التحكيمية الخاصة في الرياضة للجوائز الاعلامية الصحفية وملاحظه اخرى ايضا غياب عرض لاصدارات الكتاب المواطنين وبل نكتفي بدعوة أناس اصبحوا مقررين علينا كل سنة !! بل انهم يغنون ويرددون اغنية فيروز الشهيرة زوروني كل سنة مرة حرام تنسوني ! اعجبتني مبادرة التركيزعلى الكتاب المواطنين وتخصيص اماكن لهم خلال معرض ابوظبي للكتاب عبر جائزة زايد قبل ايام في العاصمة فكم من المبدعين من ابناء الامارات وجدناهم يوقعون لإصداراتهم الكتابية من الواقع الذي نعيشه فهذا الجيل يستحق الدعم والتشجيع لانهم في بداية حياتهم الكتابية الادبية فكفاية ناس تروح وتأتي سنويا هو مافي غيرهم!! الا يوجد كتاب لدينا قادرين على سد هذا المكان بل العكس نرى هناك اقلاما وطنية جميلة تكتب عن واقعنا بصورة حقيقية وبحرية عالية وبمنتهى الجمال والرشاقة في فن الكتابة المهنية والادبية فلايجوز تجاهلهم بل نساعدهم في وضع ايدينا بيد ابناء البلد ونقف معهم ولانتركهم هامشيين وهذه مسؤولية من يجلس على الكرسي اليوم !! في البحرين قبل يومين اتوقف لفكرة رائعة عندما كرم سمو رئيس مجلس الوزراء الامير خليفة بن سلمان آل خليفة طابورا من الصحفيين في البلد الشقيق خلال الاحتفال الذي اقامته جمعية الصحفيين لأن هؤلاء يستحقون التقدير لما قاموا به تجاه وطنهم يحملون الكثير من الاعتزاز خلال الازمة التي مرت بها البحرين لابد ان نشيد بدورهم الوطني في صف المناصرين والدفاع عن المملكة عزز ثقتهم بأنفسهم وليواصلوا العطاء الصحفي من اجل عيون الوطن ,فالتكريم شمل كل ابناء البحرين الذي امضوا عشرين عاما في مجال الصحافة سعدت بانهم شملت عدد من رفقاء الدرب خاصة كتاب الرياضة. أخيرا وليس اخر، لقد حان وقت التغيير في الفكر والكراسي اذا كنا نريد الامور تسيربشكل صحيح بعيدا عن المجاملات والاجتهادات والعواطف التي خدمت (الغير) .. والله من وراء القصد.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها