النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11523 الأحد 25 أكتوبر 2020 الموافق 8 ربيع الأول 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:22AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:36PM
  • المغرب
    5:01PM
  • العشاء
    6:31PM

كتاب الايام

أمواج خليجية

للإنصاف «حصة مورينهو»!

رابط مختصر
العدد 9154 السبت 3 مايو 2014 الموافق 4 رجب 1435

خرج تشيلسي بطريقة لا تليق بتاريخ وعقلية السبيشل وان، بعد ان ودع الشامبيوزليغ بخسارة كبيرة غير متوقعة، بين جماهير البلوز وعلى ارض ميدانهم وبنتيجة لم تكن مجرد خسارة بل اثبتت عقما معينا في التعاطي الفني غير الصحيح مع ظروف المباراة بمواجهة سيموني واتلتيكو اللذين نجحا معا في اختراق خطوط مورينهو الدفاعية، التي لم تفلح بايقاف كوستا ورفاقه، كم انها فشلت بتحقيق مد هجومي لم يؤدّ باي من الا حوال الى فوز او تعادل وخروج مقبول في الاقل - معنويا - ، وهذا عين ما وقع للباريين وتعرض له غوارديولا المجروح بهزيمة نكراء امام ريال مدريد.. في تقييم ما حصل للفريقين تشيلسي والبافاري من وجهة نظر فنية، ظهر ان شرودا ذهنيا وعدم سيطرة لم تكن متاحة بشكل جدي للفريقين اللذين تفاجئا بطريقة لعب جريئة نوع ما للريال وكذا لاتلتيكو بمخالفتهما لقواعد اللعب الدفاعي المفترضة في موجهات الاياب التي كان الجميع يعتقد بان تشيلسي والبافاري سيبليان افضل مما قدما خصوصا وانهما على مقربة من الصعود للنهائي الاهم والاحلى والاقوى في ظل نتائج مرحلة الذهاب، التي لم تحسم الامور نهائيا وكان هنالك متسع معقول لغوارديولا ومورينهو للنفاذ من خلاله وتحقيق نتائج افضل، الا ان قراءتهما لم تكن توازي مخبيات انشلوتي وسيموني اللذان عرفا طريقهما الافضل والاقصر لتحقيق مبتغيهما من خلال الهجوم السريع والضغط المبكر والتسجيل بكل الطرق مع عدم نسيان واجبات الغلق الدفاعي المحكم الذي اجاداه تماما وكانهما اعدا العدة مسبقا وتدربا عليه، طوال مدة اسبوع من الزمن كان كافيا لتحقيق ما ذهب اليه الرجلان باقتدار واضح .. فيما كنت استطلع بعض الاراء الجماهيرية العاشقة لما حدث في باريين وخسارة غوادريولا قبل ميونخ امام الريال وانشلوتي، لفت انتباهي رأي رئيس اتحاد غرب اسيا والاتحاد العراقي للمصارعة وهو من مشجعي الريال الواقعيين غير المتعصبين، حيث قال: ( ان على الريال وجماهيره ان لا ينسوا دور مورينهو في تاهل وتالق فريقهم خلال هذه المرحلة فقد كان له دور واضح للعيان في تاهل الريال)، عندها سال احدهم مستفسرا وما الرباط بين مورينهو وتاهل الريال والرجل في معاقل البلوز وقد ترك الفريق منذ مدة فقال: ( الرياليون في جميع بلدان العالم يعلمون جيدا، بان الريال في السنوات الاخيرة لم يكن ذلك الفريق القوي وعانى خلال سنوات متعددة من تعاقب المدربين وتغييرهم لسنوات، ولم يعرف الاستقرار والحضور والوقوف بوجه الخصوم وبنيان فريق قوي يعتد به، الا بعد ان جاء مورينهو الى معاقل الملكي قادما من الانتر وقد استطاع الرجل، بمدة وجيزة من صناعة فريق ريالي جديد قادر على الوقوف بوجه اعتى واقوى الفرق وان لم يحقق المطلوب جماهيريا، الا ان ذلك يجب ان لا ينسينا الدور الكبير في خلق الفريق الحالي وتثبيت شخصيته التي جاء انشلوتي مكملا وليس خالقا لها، من هنا فان مورينهو كان حاضرا مع الريال الذي ساهم بصناعته وان لم يكن موجودا على المدرجات).

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها