النسخة الورقية
العدد 11148 الخميس 17 أكتوبر 2019 الموافق 17 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:18AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:41PM
  • المغرب
    5:08PM
  • العشاء
    6:38PM

كتاب الايام

الهــــدف

هل أصبح النسر عجوزًا؟

رابط مختصر
العدد 9151 الأربعاء 30 أبريل 2014 الموافق 30 جمادى الآخرة 1435

سؤال بالفعل محير، ويحتاج إلى تأمل، فريق النسر الأصفر وهو ما يطلق على فريق النادي الأهلي العريق الذي أصبح مقيدا في دوري الدرجة الثانية، وهذا الفريق إن قلنا الحقيقة فهذه الدرجة ليست موطنة الحقيقي، لما يحمله هذا الفريق الذي كان فريقا صعبا ونسرًا جارحا للفريق قادرا على تغيير خريطة التنافس في الدوري الممتاز سابقا وما كان يضم من مواهب ولاعبين لهم سمعتهم منذ تأسيسه ومنذ كان يطلق عليه اسم النسور قبل الاندماج تحت مسمى النادي الأهلي. فهذا النادي عريق بكل شيء برجالاته خصوصا المرحوم (عبدالرحمن كانو) الأب الروحي لهذا الصرح والذي كان يقضي جل وقته في هذا الصرح وغيره ممن سبقوه أو تناوبوا بعده على قيادة إدارات هذا النادي العريق (القلعة الصفراء). ثلاثة مواسم مرت على هذا الفريق وهو يصارع على الصعود دون مقدرة وكأنّ جناحيه قد كسرا فلا يستطيع النهوض، وكان الكثير من المتابعين والعشاق لهذا الفريق يتوقع عودته سريعا بعد هبوطه الاضطراري، إلا إنه كما يقال: تجري الرياح بما لا تشتهي السفن، أو بالأحرى نتساءل: هل أصبح هذا النسر الجارح عجوزا لا يستطيع التحليق والعودة إلى عشه الأصلي الذي تربى وترعرع فيه، أم أن هذا النسر تم تطعيمه عن عدم التفريخ ؟؟؟ فالحقيقة غير الواقع، الأهلي لديه رجالات صاحبة إدارة وخبرة قوية، تستطيع أن النهوض ومعالجة وضع هذا النسر أو تفريخ نسورا على الأقل تستطيع العودة إلى وكرها وموطنها الحقيقي، نعم يستطيع الأهلي أن يكون نسرا جارحا إذا وجد له العلاج المناسب ووضع الدواء على الجرح النازف، حتى يستطيع استعادة عافيته وقواه للتحليق والانطلاقة القوية والجارحة لخصومه. فعلى رجالات الأهلي والقائمين على هذا الفريق التخطيط منذ الآن، ورسم الطريق الصحيح وتهيئة الأجواء المناسبة، وإذا كان السبب مشاكل داخلية أو تشكيلات غير رسمية لهذا الفريق لا نعلمها أو لا نعرف محتواها وسببها أوقد تكون اختلافات شخصيه لربما داخل حصون هذه القلعة العريقة، وهذا يحدث في معظم الأندية والمؤسسات إلا انه لابد وان نضعها في خانة معزولة ونوجه اهتماماتنا بهذا الفريق العريق، ويحتاج الأهلي بالفعل إلى فزعة وإدارة مترابطة ومتابعة أولا بأول، فالإمكانيات المادية والمعنوية والبشرية والطاقات الإدارية والرياضية موجودة ومهيأة ، إذا وجب على رجالات النادي الأهلي لملمة الأمور العالقة والمؤثرة على سيرته وتاريخه العريق وتكاتف الأيدي لتكون يدا واحدا قلبا وقالبا، إذا ما حدث هذا حتما سيعود النسر الى عشه الأصلي فوق حصون القلعة الصفراء و سنرى فرخا أهلاويا جارحا قويا ومنطلقا نحو البطولات المحلية أن لم تكن الخارجية، وسيكون بالفعل رقما صعبا في دورينا يصول ويجول بكل قوة فوق سماء الملاعب، وسيكون له دورا في عودة هذا النادي موقعة الحقيقي وعودة رابطته العريضة العاشقة، وإضفاء تنافس قوي في ظل ظهور أندية تصارع على التنافس لا التواجد في الدوري فقط.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها