النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11526 الأربعاء 28 أكتوبر 2020 الموافق 11 ربيع الأول 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:24AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:35PM
  • المغرب
    4:59PM
  • العشاء
    6:29PM

كتاب الايام

أمواج خليجية

غوارديولا .. إشارة ليست منصفة!!

رابط مختصر
العدد 9147 السبت 26 أبريل 2014 الموافق 26 جمادى الآخرة 1435

هدف وحيد أسعد جماهير الريال كثيرًا ليس في حسم النزال وضمان الصعود الى نهائي دوري الابطال ولا في تحقيق نتيجة تعد مفاجئة، إنما نصف فكرة انشلوتي الدفاعية، حققت شيئًا مهمًا في البيرنابيل تمكنت معه من لوي يد غوادريدولا ولاعبيه - ولو بشكل مؤقت - إلا أنه مهم جدًا من الناحية المعنوية والنفسية فضلاً عن منح الثقة لخيار تكتيكي مؤمن بضرورة ايقاف مفاتيح اللعب الاساسية للباريين والاعتماد على مهارات وحظوظ وأداء مهاجمي الريال من رعيل الكبار لإنجاز الاهم، في ظل تحقيق المهم ، وهذا هو جوهر نصف فكرة انشلوتي التي اعتمدها تماماً، مقابل فشل تجديد فكرة غوارديولا التي عجزت بكسر الروتين لتسعين دقيقة ظل الباريين مهيمنا بشكل كبير لكن دون خطورة تذكر، فيما كان الريال برغم اصابات اهم اسلحته الفعالة، إلا انه قادر على التسجيل والاضافة والاخطار باي لحضة من لحضات عمر مباراة ، وان تحقق المهم الا ان الاهم سيبقى عالقا حتى اخر لحضة من عمر لقاء اريز ارينا، التي عوّل عليها غوادريولا بشكل صريح من خلال المؤتمر الصحفي المنعقد بعد الخسارة في البيرنابيل، إذ قال: (على مدرجات اليز ارينا ان تمتلئ للمساهمة بتحقيق الفوز والتأهل)، في اشارة واضحة على فعالية جماهير البرنابيل التي ساهمت حسب وجهة نظر غوادرويلا في تحقيق فوز الريال قبل خطط انشلوتي، وهذا ظلم بحق مدرب نجح تمامًا بالفوز وهو يعلم بأن هيمنة الباريين ولغة الارقام سوف لن تكون مجدية ولن تعني شيئًا تتويجيًا أمام هدف وحيد كفيل بإعلان تحقيق الفوز المهم بانتظار تحقيق الاهم.. نصف فكرة انشلوتي بنيت على ضرورة ايقاف مفاتيح لعب الباريين بأسلحة ليست دفاعية، أي ترك المهمة للوسط للقيام بها مع إراحة الدفاعات وتفرغهم لفرض واقع جديد على هجوم الباريين، وقد نجح ديماريا بإيقاف إلبا، فيما عطل ايسكو هجمات رافيينا، بينما تمكن مودريش والنسو بمنع حرية اللعب من الوسط مع مساعدة بن زيمة عند الحاجة للضغط وشل حركة محور ارتكاز الباريين، ذلك كله سهّل مهمة كانتروا لمراقبة وحد خطورة روبن فيما تمكن كارباخا من تعطيل ريبيري تماماً، لتسهل مهمة التنظيف والقطع لكل من بيبي وراموس والايمان بقدرة كاسياس على انقاذ كل المفاجئات الاخرى، هذا تسعين بالمائة من نصف الفكرة الدفاعية وإعطاء حرية وفرصة لإظهار مقدرة فطرة المهاجمين باقتناص اي خطأ دفاعي ألماني للانقضاض عليه وتسجيل اهداف سريعة مميتة، هذا هو جوهر نصف فكرة انشلوتي التي حققت النصف المهم بانتظار تحقيق الاهم ، في ملعب اريز ارينا الذي سيقف بالتحديد مع لاعبيه من كل الجهات والاشكال محقق زيادة عددية واتاحت اذرع تكتيكية جديدة ودفقات معنوية ضرورية جدًا للفريق البافاري، نادى وأمن بها غوادرويلا الذي اطلقها مبكرًا وكأنها دعوة للجماهير كي تقول كلماتها بمساعدة خطط تكتيكية، لم تؤدِ الغرض المطلوب في البرينابيل بعد ان تعطل ريبري بشكل ملحوظ، مما سهل مراقبة روبن وإنهاء مشاكل الباريين الذي لم تفيده الهيمنة والارقام دون تحقيق الاهداف..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها