النسخة الورقية
العدد 10998 الاثنين 20 مايو 2019 الموافق 15 رمضان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:20AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:20PM
  • العشاء
    7:50PM

كتاب الايام

معكم دائماً

ملتقى البحرين

رابط مختصر
العدد 9143 الثلاثاء 22 أبريل 2014 الموافق 22 جمادى الآخرة 1435

اليوم يبدأ ملتقى الاعلام الرياضي الخليجي الثالث في مملكة البحرين بتنظيم من الاتحاد الخليجي ولجنة الاعلام البحرينية وتاتي هذه الندوة في اطار مسعى الجانبين على اهمية الدور الاعلام الرياضي باعتبارها عنصرا هاما في مسيرة العمل بعد أن ازدهرت الحركة الرياضية وزادت رقعة نشاطها بسبب اهتمام الاعلام الرياضي وأهمية الرياضة في المجتمعات الخليجية والعربية فقد عرفنا مثل هذه الملتقيات عبر دورات كاس الخليج لكرة القدم والتي ساهمت حيث نظمت دولنا العديد من المؤتمرات من ابرزها عام 82 بابوظبي خلال كاس الخليج العربي السادسة التي شارك فيها شيخ الرياضيين الشيخ عيسى بن راشد ال خليفة وايضا الملتقى الثاني على هامش دورات الخليج بعد5 سنوات لأول مرة ندوة عن الإعلام الرياضي وكان أبرز المحاضرين فيها هما الدكتور عبدالله النويس والذي كان يتولى منصب وكيل وزارة الإعلام والثقافة في تلك الفترة، وعبدالله بشارة الأمين العام لدول مجلس التعاون الخليجي في ذلك الوقت، وقد لقيت الندوة إقبالاً كبيراً وحضوراً مميزاً على مستوى القيادات الرياضية الخليجية واليوم يتجدد اللقاء في منامة الخير وهو الملتقى الثالث بعد الاول في صلالة والثاني في الدوحة. وللإعلام الرياضي له عدة عناصر عدة مجالات في الخبر الرياضي والتعليق الكروي والنشرة الرياضية التلفزيونية والتحليل الرياضي. فهذه الأضلاع أصبحت أساسية في عملية الإعلام الرياضي الذي أصبحت له خصوصية وإقبالا سواء للقارئ عبر الصحيفة بشكل يومي عربية ووصلوا إلى المشاهد العربي من الخليج إلى المحيط، وقد استعدنا لهذا الملتقى بعدة ورش عمل مهنية تهدف الى التوعية والتثقيف لكل منتسبي هذه المهنة الشريفة. وتضاف اليوم عدة محاور تتعلق بالصحافة الالكترونية والتوثيق الرياضي. فالإعلامي عليه واجبات وأهمها هي الأمانة في نقل الأحداث بمصداقية دون زيادة أو نقصان فهو يمثل المرآة الحقيقية للواقع الرياضي فكلما قدم الإعلام الحقائق دون تزييف أو تجميل كلما وصلت الرسالة الإعلامية إلى المتلقي بشكلها الصحيح دون تشويش، ولكن ظهرت في الآونة الأخيرة موجة عارمة بما يسمى الإثارة الصحافية من أجل كسب الجماهير وخلق بلبلة، فهذه تسبب آثاراً سيئة لأنها تلطخ أصحاب المهنة الحقيقيين، فالإعلاميون شريحة مهمة في المجتمع، فالقلم والحرف الذي يعبر به الصحافي أو المذيع وحتى المعلق سلاح ذو حدين، فإما أن نصلح الحال وهذا ما يحدث نادراً أو نقوم بتدمير كل ما بنيناه وهذا نراه من الغالبية، خاصة في ظل الطفرة الهائلة التي نعيشها مع التطور التكنولوجي الذي أصبح يسيطر على العالم، فلم تعد هناك مصداقية حقيقية للأخبار، الكل يسعى للسبق والانفراد!! ومن هنا فإننا نشيد بمثل هذه الندوات، آملين أن تخلص لما فيه الخير للحركة الرياضية بالمنطقة، وهذه سلسلة من الندوات التي أصبحت تقام بين فترة وأخرى حول مدى أهمية الإعلام الرياضي في نقل الأحداث دون تجريح أو مساس والتي من شأنها أن تنير متلقي الرسالة الإعلامية وانعكاس ذلك إيجابياً، فتفعيل دور الإعلام الرياضي هام في تثقيف الجمهور وهو واجب على المؤسسات الحكومية للاستفادة من نجاح تجربة الإعلام الذي أصبح ظاهرة تستدعي التوقف عندها لأنها أصبحت ذات رسالة حيوية ومهمة ويمكننا عبر هذا المفهوم الجديد أن نتجاوز ونعبر العديد من العقبات والعثرات التي تقف ضد مسيرة الرياضة فالإعلام الرياضي له خاصيته التي ينبغي الاستفادة منها بأقصى درجة ..والله من وراء القصد.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها