النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11526 الأربعاء 28 أكتوبر 2020 الموافق 11 ربيع الأول 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:24AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:35PM
  • المغرب
    4:59PM
  • العشاء
    6:29PM

كتاب الايام

أمواج خليجية

مفاجآت انتخابية !!

رابط مختصر
العدد 9130 الأربعاء 9 أبريل 2014 الموافق 9 جمادى الآخرة 1435

على وقع ثلاثة محاور، زرعت الشك واوجدت الحيرة في نفوس الكرويين والجماهير، حول مصير انتخابات اتحاد الكرة العراقي القادمة المحددة يوم عشرين من شهر نيسان الحالي، المحور الاول، هو مفاجأة قرار الاجتثات التي طالت الاستاذ ناجح حمود رئيس اتحاد القدم، التي كانت مستغربة من قبل جميع الاوساط، كما ان غالبية اعضاء الكتلتين (موالات ومعارضة) او فيما سميت كتلة عبدالخالق وناجح، قد عبروا عن عدم رضاهم لصدور هذا القرار الذي بدا وكأنه مبيت فضلا عن كونه لا يستند على ادلة او صلة رياضية، من قبيل النزاهة او غيرها، المحور الثاني تمثل بتصريحات الاستاذ حسين سعيد رئيس اتحاد الكرة السابق الطامح جدا للعودة للعمل في الاتحاد، لو لا مخلفات قضايا قيل عنها، انها مع جهات حكومية سيتم تسويتها نهائيا قريبا، فقد قال اكثر من مرة: ( لا اتوقع اجراء الانتخابات في وقتها واعتقد ان هيئة مؤقتة قادمة لقيادة الاتحاد)، وكما يعلم الجميع من هو سعيد وموقعه وعلاقته في الاتحادات الدولية والاسيوية والعربية، فضلا عن شبكت علاقاته المتضاربة المتشابكة، المعززة بامنيات عدد من الهيئة العامة وغيرهم من اهل البيت الكروي العراقي، اما المحور الاخر، فما يتناقله البعض حول مفاجئات انتخابية خلال الايام المقبلة، يفرضها الواقع العراقي العام والكروي الخاص ا، لذي ربما يات بما لم يكن متوقعا، في ظل ارضية مهيئة للاتيان بكل جديد .. حتى يوم 204 2014، ستبقى الانظار تتجه صوب مقر اتحاد القدم وانتخاباته المقبلة، التي اثارت وزادت المحاور الثلاث، حيرة المراقبين والمتابعين واهل الشأن حتى بدى المشهد مربكًا اكثر مما مضى، فالمحاور اعلاه، ربما غيرها رمت بظلالها على المشهد وجعلت التوقعات والقراءات اصعب من ادراكها وفهم كنهها، سيما وان التصريحات والمواقف والتقلبات مألوفة لدى العراقيين في المزاجية والتأثير وعدم استبعاد اي من الخيارات الجديدة او ما سمي بالمفاجئات المتوقعة المنتظرة اكثر من جهة وشخص .. قبل ايام، عقدت جلسة خاصة تمحورت عن رؤية بعض اهل الاختصاص لمسألة الانتخابات الاتحادية، وقد تحدث البعض عن مشاهد او رؤى معينة قالوا بها وجهات نظرهم، التي انطلقت من خبرة وخلفية كروية ومؤسساتية واضحة، علما بان غالبية ما طرح هو مجرد قراءات شخصية لمستقبل لم يعد بعيدًا عن وصول نهاية مشهده بكل الاحوال، وقد توقع او تمنى الكابتن عبد الاله عبد الحميد الخبير والمدرب الكروي، بان الاتحاد الحالي سيستمر في عمله حتى نهاية مدته الباقية، التي لا تتجاوز سنة، افضل من الدخول في متاهات لا نعرفها ونحدد نهاياتها، ثم العمل بعد ذلك لاجراء تغييرات معينة، فيما قال البعض انه يتوقع بان هيئة مؤقتة مقبلة، ستفرض خلال الايام المقبلة وان المشهد سيتغير كليا بناءً على حضورها وعملها، من جانبه الكابتن صالح راضي، قال: (المشكلة منذ عشر سنوات قائمة ولن تحل الا عبر تقديم الاخوة اعضاء الاتحاد الحاليين استقالاتهم مجتمعين، لفتح افاق جديدة لحلول لا تفرض عبر انتخابات لا يمكن ان تأتي بالبديل ولا بالحلول المطلوبة ) .

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها