النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11312 الأحد 29 مارس 2020 الموافق 5 شعبان 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:13AM
  • الظهر
    11:43AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    5:53PM
  • العشاء
    7:23PM

كتاب الايام

أمواج خليجية

ممن يخشى نيمار؟!

رابط مختصر
العدد 9127 الاحد 6 أبريل 2014 الموافق 6 جمادى الآخرة 1435

منذ سنتين او اكثر تتحدث الجماهير البرازيلية ومعهم كل العاشقين او المستذكرين لعزف السامبا التاريخي في بطولات سابقة جعلت منه خمس بطولاته هو الاول عالميا باللعبة الشعبية، الجميع يتحدثون عن جوهرة البرازيل الجديدة أو تلك الدجاجة مفترضة بيض الذهب، والدائرة لا الاستقطابية التي لا تتسع لغير اقدام البرازيلي الشاب نيمار، الذي تمكن من ايجاد نفسه بقوة كعامل اساسي من خلال بطولة القارات الاخيرة التي فاز بها البرازيليون، وقد اثبت من خلالها نيمار بانه الافضل كهداف وكنجم موهوب يمتلك مقومات النجومية التي ستكتمل حتى يتخرج من طراز الكبار .. بعد تلك البطولة وحتى قبلها، تمكن نجم ريودي جانيرو الموهوب نيمار من استقطاب المتابعين والمشجعين واهل العقود الكبيرة والاموال الضخمة التي تعد جزءا من هوية الاندية العملاقة المحترفة في اوروبا عامة واسبانيا خاصة وقد طاردوه وطلبوا وده من كل مكان، حتى انتهت عملية مفاوضات طويلة عريضة فاز بوصلها برشلونة بتوقيع نيمار، في عيون الاخرين وخاصة الرياليين غصة، كبيرة اضطرت معها الدوائر المعادية او المنافسة وحتى الحاسدة الى خلق عدد من المؤاخذات على مجمل عملية التعاقد البرشلوني النيماري، حتى دخلت المحاكم على خط العقد لتجعل منه قضية راح ضحيتها رئيس نادي برشلونة .. والبوابة لم تنته ولم تسد حتى الان .. أكد النجم البرازيلي نيمار دا سيلفا مهاجم برشلونة الإسباني أنه بدأ يشعر بالخوف كلما اقتربت منافسات كأس العالم في البرازيل، مشيرًا إلى أنه يحلم بتحقيق الإنجاز وإسعاد الجماهير العاشقة للسامبا حول العالم. وقال نيمار في تصريحات نشرتها صحيفة « أس « الإسبانية :» فخر كبير لي أن أنتمي للمنتخب البرازيلي وأرتدي قميصه، وتحقيق حلم طفولتي، لكن في الحقيقة بدأت أشعر بالخوف والقلق كلما اقتربت المنافسات». وأضاف :» منتخب البرازيل يسعى لحصد اللقب السادس في المونديال، سنبذل قصارى جهدنا لتحقيق هذا الحلم ، الأمر لن يكون سهلاً علينا». وتابع :» نتمتع في المنتخب البرازيلي بجو رائع تحت قيادة المدرب لويس فيليبو سكولاري، أعتقد أنه المناخ الأفضل لأن جميع اللاعبين حلموا بارتداء قميص السيليساو». وتمنى نيمار أن يحقق حلم حياته وأن يقود «السامبا» للقب الحلم، وإسعاد الشعب البرازيلي العاشق للساحرة المستديرة. بالتاكيد ان الاشهر الاخيرة التي قضاها نيمار حتى وطئت قدماه العمل مع برشلونة سواء من ضغط الخصوم او عملية مخاض الانسجام مع الخطة التكتيكية البرشلونية وما تتطلبه من وقت وتضحيات، الا انه بصورة عامة لم يستطع نيمار ان يثبت امكانياته ولم يجد حتى الان نفسه بالطريقة التي يريدها او يامل بها، حتى ان البعض انتقده بصور شتى ، وفيما الصراع الكاتلوني مستمر على شتى الجهات الاوربية والمحلية ، فان المنافسات والضغوطات ، ربما تخيف الفتى اليافع نيمار من احداث وتوجسات، قد لا تسمح له ولا تمكنه من الظهور في مونديال ريو ديجانيور بالصورة التي لا ينتظر بها عشاق السامبا على طول امتداد وجودهم الممتد في كل بقاع العالم ، غير الفوز بكاس العالم بديلا، وهنا تكمن علة المسؤولية وضغوطاتها المتوقعة ..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها