النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11312 الأحد 29 مارس 2020 الموافق 5 شعبان 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:13AM
  • الظهر
    11:43AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    5:53PM
  • العشاء
    7:23PM

كتاب الايام

أمواج خليجية

تجارة أطفال الشوارع!!

رابط مختصر
العدد 9126 السبت 5 أبريل 2014 الموافق 5 جمادى الآخرة 1435

لم تعد كرة قدم اليوم، كما كانت تعد لعب (عيال) يستحقون العقوبة من الوالدين، او مجرد قضاء وقت ولهو وشغب، كما انها لم تعد رمزية وطنية فنية فحسب، بل اصبحت اداة للدبلوماسية الدولية وملفا اقتصاديا مهما، وذراعا علاقاتيًا كبيرًا، ممتدا ومتغلغلا لجميع اوصال المؤسسات الداخلية والخارجية بل وراسخا في ضمير الجمع الكمي من شرائح المواطنين، لذا فان شهرة ومال اللاعب اهم اداة من ادوات اللعبة الاشهر عالميا، اصبحت هدفا لغالبية الساعين لاحترافية وممارسة اللعبة بكل ارجاء المعمورة، وهذا ما دفع غالبية مناجم البلدان الفقيرة المتخمة بالمواهب خصوصا الى البحث عن تصدير وتهيئة وتربية وتنشئة اولادهم على الطريقة الاحترافية الضامنة لمستقبل افضل ماديا لهم ولاهليهم، مما شجع تجارة المواهب البراعمية من جميع بلدان العالم الافقر الى جهات اكثر امنا ودفعا في عالمية اكثر احترافيته وقانونيته بكل الاحوال .. لم تنته مشاكل وازمات برشلونة الاسباني الا وقد حلت كارثة جديدة، تحيط بهم من كل صوب هذه المرة، فقد ثبت لدى الفيفا بان استغلالا لتجارة المواهب الكروية قد حدث، بما يخالف القوانين الاحترافية التي حددها الفيفا، وهذا يفتح باب جهنم على المدراس الكروية الاوروبية وغيرها، التي اشتهرت بهذه التجارة منذ نجاح صفقة ميسي تلك الدجاجة الارجنتينية التي ما زالت تبيض ذهبا، وهذا ما سيدعو المحاكم والقوانين والاندية والاحترافيين الى فتح تحقيق لاعادة صياغة القوانين بما يتلاءم مع الواقع الجديد، اخذا بنظر الاعتبار مصلحة اللاعب واللعبة واتساع ميادينها العامة والخاصة الاكثر ملائمة لعالم العولمة .. قبل ايام أكد التشيلي خوان بابلو مينيسيس أحد خبراء سوق انتقالات الأطفال بين أندية كرة القدم أن نجاح صفقة انتقال الأرجنتيني ليونيل ميسي إلى برشلونة في سن صغيرة هو السبب الرئيسي لازدهار صفقات التعاقد التي تسببت في نهاية الأمر في فرض عقوبات على النادي الإسباني من قبل «الفيفا». وقال مينيسيس صاحب كتاب «أطفال في عالم كرة القدم» )»التجارة هي القيام بشراء أطفال من البلاد الفقيرة بثمن بخس ثم تأهيلهم ليصبحوا بعد ذلك منجم ذهب مثلما حدث مع ليونيل ميسي». وأكد منيسيس أن الهدف الرئيسي الآن في برشلونة هو الحصول على ميسي جديد وتكرار القصة من أجل هذا قام النادي الإسباني بتوسيع نشاط «لا ماسيا» أو المزرعة التي يجري فيها تأهيل اللاعبين الصغار ليصبحوا نجوما في المستقبل. أشار الخبير التشيلي إلى أن هذا النموذج بدأ يظهر نسخة منه في ألمانيا بفضل جوسيب جوارديولا وأخرى في إنجلترا بفضل مدربي برشلونة الذين يعملون مع فرق الدوري المحلي هناك مثل فريق مانشستر سيتي. ان عقوبة الفيفا للبرشا، سوف لن تكون الاخيرة - برغم توقعات تسويتها قريبا وفقا لاحترافية وقانونية نادي شهير كالبرشا - الا ان الفيفا فتح بابا سوف لن تسد بل سيشرع لعقد مؤتمرات وحورات واصدرات وربما قرارات جديدة ( ستقونن ) عمل الاطفال او تجارة براعم كرة القدم التي ستنتشر وتتسع بما يتلاءم مع اهمية اللعبة المتصاعد طرديا مع فعاليات عولمية راسخة في مستقبل كروي ظاهر، لا يمكن التنبا بملامحه او تحديد مقوماته الاقرب والابعد كرويا او استغلاليا في عقود مقبلة وهذا ما يتطلب اعادة صياغة مفردات التعاقد المحلي قبل الخارجي.. لحماية اللاعب واهله وكذلك حماية اللعبة من اي استغلال بانت ملاحمه باكثر من اتجاه..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها