النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11523 الأحد 25 أكتوبر 2020 الموافق 8 ربيع الأول 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:22AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:36PM
  • المغرب
    5:01PM
  • العشاء
    6:31PM

كتاب الايام

أمواج خليجية

حرب أرجنتينية.. على أرض إسبانية!!

رابط مختصر
العدد 9122 الثلاثاء 01 ابريل 2014 الموافق غرة جمادى الآخرة 1435

ربما صدح تشافي بالحقيقة وهو يحلل رؤيته للقاء القمة المرتقب اليوم بين البرشا واتلتيكو في صراع مرير عسير، سوف لن يخرج منه احد طرفيه سالما معافى بكل قواه، بل ان تعبا وارهاقا واضرارا جدسية بالغة ستلحقه نتيجة قوة وتنافسية الفريقين، وقد شدد تشافي هرنانديز نجم خط وسط فريق برشلونة على قوة خصمه حينما قال: ( إنّ مواجهة أتلتيكو ستكون متكافئة، وسيتم حسمها بتفاصيل بسيطة، لأن فرص التهديف المتاحة ستكون قليلة) وقال (المايستر ) «أتلتيكو قوي جدا، لكننا نعيش حالة جيدة ذهنيا وبدنيا، معنوياتنا مرتفعة خاصة بعد الفوز في الكلاسيكو». وأضاف «أرى أن حظوظ الفوز منقسمة بين الفريقين بنسبة 50%، قد يحظى أتلتيكو بأفضلية طفيفة لخوض الإياب على ملعبه)، ثم قال: (أتلتيكو يجيد غلق المساحات، يضغط بقوة ولا يتيح لك الكثير من الفرص لتهديد مرماه، العامل البدني سيكون مهما، لديهم لاعبون رائعون مثل كوكي وأرد توران ودييجو كوستا، كما ان كوكي لديه موهبة وقوة بدنية، إنه يمثل الحاضر والمستقبل لمنتخب إسبانيا) كذلك لم ينس توجيه المديح والتعبير بصدق عن قوة واحترام وتقدير المدرب سيموني الذي له الفضل في قوة اتلتيكو من فتافيت الدولارات مقارنة مع ما تصرفه خزائن البرشا وبالاخص ريال مدريد، حيث قال مشيدا: (انه طعّم «عقلية الفوز» لدى الفريق المدريدي).. مع ان صراعا هجوميا معقدًا سيكون بين كوستا البلدوزر وتوران النشيط، في مواجهة دفاعات البرشا غير العصية حتى الان، الا ان الصراع الاكثر قوة سيكون بمواجهة مسي ونيمار من قبل دفاعات ستجد تعبا كبيرا وهي تقف بمواجهة افضل لاعبي العالم حاليا، قبل ذلك فان الانظار تتجه صوب المدربين الارجنتينين تاتا البرشلوني وسيموني الكتلوني، الذين قدما من الارجنتين تحديدا ليتالقا ويقدما متعة امريكية جنوبية على ارض الليغا الشهير الذي انتزع من عيون حلبات صراع الثيران الاسبانية، التي كانت الاشهر حتى قبل عقود قريبة تاريخيا، وقد تقابل جيراردو مارتينو ونظيره سيميوني كلاعبين في بلدهما الارجنتين ولن يوجد أي رحمة بينهما، فقد كان سيميوني لا يزال فتى صغيرا قليل الخبرة عمره 18 عاما عندما واجه مارتينو الذي يكبره بعشر سنوات تقريبًا في مباراة بالدوري بين فيليز سارسفيلد ونيويلز اولد بويز في يناير 1988. وقتها طرد مارتينو بسبب مخالفة ضد سيميوني الذي طرد هو نفسه بعد ذلك بعشر دقائق، وقد استعاد سيميوني الذكرى في مقابلة مع التلفزيون الارجنتيني «كانت هناك واقعة في منتصف الملعب. لقد استجاب لشيء ما.. وبالغت أنا قليلا وانتهى به الأمر مطرودا، واضاف سيموني مازحا (طردت بعد عشر دقائق أخرى.. عوض الحكم قليلا قراره السابق).» بعد ثلاثة عقود ظهر الاثنان في مواجهة وحرب كروية جديدة اكثر استعارا من سابقتها، الا انها على ارض الليغا الاسبانية هذه المرة، وما يعطي قوة وزخمًا لمباراة اليوم ان الدوري الاسباني مشتعل ومستعر في ليغته هذه المرة بثلاث متنافسين وليس اثنان كما اعتاد العالم على البرشا والريال، فقد اثبت اتلتيكو انه منافس قوي وما زال يتصدر بفارق نقطة واحدة على البرشا في وقت حاسم وقد يكون فاصل ومباراتي ذهاب واياب اوربا سيشكلان منعطفا وربما يترتب عليها اثر في مشوارها الليغوي .. تقابل الفريقان بالفعل ثلاث مرات هذا الموسم، تفوق برشلونة على اتليتيكو في كأس السوبر الاسبانية في افتتاح الموسم عندما كان هدف نيمار في التعادل 1-1 في لقاء الذهاب في مدريد كافيا لبرشلونة بعدما انتهى لقاء الاياب بالتعادل بدون أهداف. كما انتهت مباراتهما في دوري الدرجة الأولى الاسباني باستاد فيسنتي كالديرون بالتعادل السلبي في يناير كانون الثاني. وبرغم هدوء واتزان النتائج الرقمية لثلاث مواجهات اخيرة بين البرشا واتلتيكو وتحت قيادة الارجنتينيين المطرودين سابقا، الا ان مواجهة اليوم ربما ستفصح عن ارقام مختلفة لمن يريد الحسم مبكرا في رحلة الشامبيوزليغ فضلا عن كسر معنويات منافسه في الليغا ايضا.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها