النسخة الورقية
العدد 11096 الإثنين 26 أغسطس 2019 الموافق 25 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:52AM
  • الظهر
    11:40AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    6:05PM
  • العشاء
    7:35PM

كتاب الايام

في المرمى

تتويج الشرقي بطعم آخر

رابط مختصر
العدد 9120 الاحد 30 مارس 2014 الموافق 29 جمادى الأولى 1435

لم يكن تتويج فريق نادي الرفاع الشرقي بكأس جلالة الملك تتويجاً عادياً، بل جاء بتتويج استثنائي بحضور ملك البلاد جلالة الملك حفظه الله ورعاه، ولا شك ان ذلك له انعكاسات إيجابية لجميع ابناء الرفاع الشرقي وكذلك أهل البسيتين. نقول ألف مبروك لفريق الرفاع الشرقي الذي استطاع عودة أمجاد النادي العريق الى الخارطة الكروية، ونقول لفريق البسيتين شكرًا لكم على أنكم أصبحتم اليوم رقماً صعباً وفي مختلف المسابقات الكروية. لقد عاصرت الناديين منذ فترة تفوق العشرين عاماً ، فالرفاع الشرقي وإن لم تكون في خزانته الكثير من البطولات الا ان رجال الشرقي السابقين رحم الله بعضهم وأطال في عمر الموجودين ومن بعدهم اجيال متلاحقة استطاعوا حفر الصخر وقدموا الغالي والنفيس لتأسيس كيان كبير اسمه نادي الرفاع الشرقي، وهاهم ابناء الرفاع الشرقي المخلصين يعيدون بنجاحهم وسواعدهم المباركة تاريخ أمجاد النادي الذي كان في سنوات ماضية رقماً صعباً لجميع الفرق الكروية، فكل الشكر لرئيس وأعضاء مجلس إدارة نادي الرفاع الشرقي دون استثناء أحد، فالجميع قد عمل وحسب اختصاصه، والشكر موصول للجهازين الاداري والفني وجميع اللاعبين الأبطال، وطبعاً لا يمكن نغفل دور الجماهير الشرقاوية التي كانت عند الموعد عندما نجح المركز الإعلامي بالنادي في وضع خطة ناجحة حول استقطاب الجماهير. اما فريق البسيتين فهو بدأ قبل أعوام من الصفر حتى اصبح رقماً لا يستهان به، وخسارته لمباراة نهائي الكأس لا يمكن ان تقلل من مكانته وطموحه، فهو اليوم يعلب وهو بطل الدوري المنصرم، كذلك هو اليوم ينافس على بطولة دوري هذا العام بالإضافة النتائج الإيجابية التي حققها الى الان في البطولة الخليجية. مباراة النهائي يوم أمس الاول بالفعل كانت كرنفالا رياضياً بكل ما تحمل الكلمة من معنى، وقد نجح اتحاد الكرة وبكل اقتدار في تحقيق العلامة الكاملة في الاعداد لذلك الكرنفال، رغم تخوفي المسبق على عملية التحضير المتأخرة. وأخيراً أتقدم بالشكر لجميع الجماهير التي جعلت الحياة تعود الى مدرجات ملاعبنا التي كانت في السابق شبه خالية، ولا يمكن ان نغفل حق التغطية الإعلامية المتميزة من قناة أبوظبي الرياضية، وكذلك الشكر موصول لقناة الدوري والكأس لنقل المباراة وفتح استيديو تحليلي بالمناسبة، والشكر العميق ومن أعماق القلب لجلالة الملك حفظه الله لرعايته للمباراة وحضوره الشخصي، وللحديث بقية طالما في العمر بقية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها