النسخة الورقية
العدد 11092 الخميس 22 أغسطس 2019 الموافق 21 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:50AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    6:08PM
  • العشاء
    7:38PM

كتاب الايام

معكم دائماً

كأس بوسلمان

رابط مختصر
العدد 9118 الجمعة 28 مارس 2014 الموافق 27 جمادى الأولى 1435

الانظار تتجة الى مملكة البحرين حيث نهائي الكاس بين الرفاع والبسيتين في لقاء كروي هام يقام وسط تحضيرات كبيرة وفي تجربة جميلة نستعرض باختصار شديد السلسلة التاريخية للعبة التي تعود تاريخ كرة القدم فيها إلى ما يقارب عام 1919 عن طريق مدرسة الهداية الخليفية في المحرق التي كان الطلاب يمارسون فيها تلك اللعبة التي كانت غريبة ومجهولة في بقية المنطقة واستمرت الريادة البحرينية في عالم المستديرة حيث بات نادي المحرق هو الأول على مستوى الخليج بعد تأسيسه على يد الشيخ علي بن محمد بن عيسى آل خليفة في عام 1928 وكان يطلق عليه حينها «الفريق الخليفي» الذي كان يشارك في دوري الشركات الأجنبية على المستوى المحلي. وطوال أكثر من 50 عاماً ظلت كرة القدم في المملكة تقتصر على المستوى المحلي بعد إطلاق مسابقة دوري الدرجة الأولى في عام 1957 إبان تأسيس الاتحاد البحريني لكرة القدم في ذات العام، فقد اسعدتنا قرعة كاس اسيا للامم التي ستقام في يناير المقبل في استراليا بعد القرعة التي اوقعتنا مع الاشقاء بان نلعب مع البحرين فهو شرف نعتز به بان تكون الفرق الخليجية حاضرة بقوة وسعادتنا تتمثل ايضا بوجود احد ابناء المملكة رئيسا لاكبر قارات العالم يواصل نجاحه منذ توليه المهمة فالشيخ سلمان بن ابراهيم ال خليفة يبذل جهدًا طيبًا في احترام الجميع للكرة الآسوية التي سيكون لها شأن بيد الرئيس الجديد فهذه العوامل جعلت البحرين اليوم غير، ومن هذا المنطلق الاخوي سارعت قناة ابوظبي الرياضية برعاية وتغطية خاصة للبطولة الغالية من خلال ايفاد فريق متكامل بعد النجاح الكبير الذي حققته ابان خليجي 21 واستطاعت بان تكون الافضل في التغطية التلفزيونية. والكرةالبحرينية بها العديد من الأسماء من أبرزها عيسى بونفور وأحمد بن سالمين والشيخ خليفة بن سلمان آل خليفة وحسن زليخ وإبراهيم عبود وغيرهم كان لي شرف الالتقاء ببعضهم في مجلس بن هندي الرمضاني الاخير حيث وجدت روح الحب والوفاء في ذلك اليوم حيث تعجبني في الرياضة البحرينية بانها لاتنسى القدامى وهذه السياسة الجميلة يتبعها الاحبة منذ زمن واصبحت عادة طيبة تذكرها الناس في البحرين لأن أهل البحرين يبقون اوفياء فهم لايزالون يحافظون على هذه العادة الحسنة وهذا الموروث الرائع, ونتوقف عند الرياضة البحرينية.. حيث وثق الباحث الزميل ماجد سلطان كتابه الجديد (تاريخ الرياضة البحرينة سنوات من العطاء تاريخ ومشوار) وأنجازات رياضة بلده بعد جهد طويل من اجل ان يخرج العمل بشكل رائع خاصة بعد موسوعة نادي المحرق الكتاب الوثائقي الجديد الذي انتظره بفارق الصبر من العزيز بومعاذ أتمنى أن يكون حافزا للرياضة الخليجية أن تحذو حذو ابناء البحرين وتوثق تاريخها في كتاب حفاظا وتذكارا للأجيال الحالية والقادمة.. والله من وراء القصد .

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها