النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11526 الأربعاء 28 أكتوبر 2020 الموافق 11 ربيع الأول 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:24AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:35PM
  • المغرب
    4:59PM
  • العشاء
    6:29PM

كتاب الايام

أمواج خليجية

انحياز عربي واقعي!!

رابط مختصر
العدد 9118 الجمعة 28 مارس 2014 الموافق 27 جمادى الأولى 1435

من بين ستة عشر فريقا عربيا اسيويا لبطولة سدني 2015 سيكون للعرب حصة الاسد بسبع فرق والاقرب فلسطين بكاس التحدي قد يكون ثامنا، عند ذلك الحضور والعدد الاكبر، يفترض على العرب من الناحية الكمية المعنوية الامكانية التاريخية مسؤولية كبيرة في ضرورة تحقيق الانجاز وعدم الاكتفاء بالمشاركة والخروج المبكر من مجموعات كلّ مطلع عليها يعتقد أن للعرب مكانا شبه محجوز في دور الثمان فضلا عن الامكانية والاستطاعة بمجموعات اثبتت ان النجاح متحقق، شريطة تهيئة مستلزماته .. ربما الكثير من المتابعين العرب، لا يعرف ما معنى وفلسفة كاس التحدي ومن هي الفرق التي ستلعبها وما هي المعايير التي تلعب تحت عنوانها، التعريف يذكر ان كاس التحدي هي بطولة آسيوية تنظم كل بطولتين للدول الناشئة في لعب كرة القدم او تعد من بين الدول التي تستحق الرعاية الاسيوية والمساعدة في تطوير اللعبة وتشجيع انتشارها بين ابناء تلك الدول، كانت فكرة اسيوية، نشأت في ولاية القطري محمد بن همام عندما كان رئيسا للاتحاد الاسيوي وفقا لبرنامج الرؤيا الاسيوية الخاصة بتطوير وانتشار اللعبة في بلدان اسيا، من ثم توسعت ويمكن ان تشهد تطورا اكثر ايام الرئيس البحريني ابراهيم بن سلمان، للحقيقة تعد فكرة ممتازة لاقامة بطولة، ثمان فرق ضعيفة نسبيا بكرة القدم هي (فلسطين، الفلبين، بنغلاديش، قرقيزستان، تركمانستان ـ افغانستان، المالديف، مكاوى ) واقامة تجمع يشجع ويحفز لمشاركة البطل في بطولة اسيا بخطوة تستحق التقدير والاهتمام على اساس انها فعلا مشجعة حتى للمتابعة الجماهيرية وهي تجد منتخبها مؤهلا الى نهائيات اسيا جنبا الى جنب الابطال وهو عين ما نتمناه لفلسطين بانحياز عربي واضح .. إلقاء نظرة سريعة على مجموعات اسيا التي رسمتها القرعة الاخيرة، نجد ان العرب توزعوا في مجاميع متفرقة بقسمة تكاد تكون عادلة، وان بدت في بعض فصولها غير منصفة للبعض، الا ان القراءة فنية متأنية ستثبت بان للعرب فرصة حقيقية، كفرق عربية بمعزل عن تسمياتها، تمتلك فرصة لبلوغ مراحل ابعد من مباريات مجموعات الدور الاول، فالاولى (استراليا وكوريا الجنوبية، وعمان والكويت)، نجد ان عمان والكويت تمتلكان من مقومات ازعاج الفريقين استراليا وكوريا ما سيكفي من الخبرة والامكانية، اما الثانية (أوزباكستان، السعودية، الصين، كوريا الشمالية)، فإن السعودية فرصتها كبيرة للانتقال الى المرحلة التالية في مجموعة لا نجد فريقا يتفوق على الاخضر حد الخشية منه، اما الثالثة (إيران، الإمارات، قطر، البحرين) فالتاهل العربي مكفول وربما بفريقين وليس بواحد، اذا ما اعتمدت الفرق العربية الثلاث سياسة تاهيلية واحدة، اما الرابعة ( اليابان، العراق، الاردن، وفلسطين ان شاء الله )، نرى اليابان اولا - واقعيا وليس اعجازيا - وفرصة العراق والاردن سالكة جدًا في مجموعة قيل عنها بانها الاسهل فعلا مثلما سميت الاولى ( المجموعة الحديدية) .. لذا وفقا للمشهد الواقعي فان فرصة العرب حقا متاحة جدا، وربما نتمكن من الظفر والعودة بالكأس الاسيوية الى خليجنا العربي تحديدا وذلك ليس بعيدًا وان اشترط بالعمل الجاد والاعداد الامثل والله ولي التوفيق ..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها