النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11312 الأحد 29 مارس 2020 الموافق 5 شعبان 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:13AM
  • الظهر
    11:43AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    5:53PM
  • العشاء
    7:23PM

كتاب الايام

أمواج خليجية

رئيس بلا غطاء !

رابط مختصر
العدد 9110 الخميس 20 مارس 2014 الموافق 19 جمادى الأولى 1435

انتهت انتخابات اللجنة الاولمبية الرياضية العراقية وافضت الى نتائج قد تكون بعض مناصبها متوقعة كما حدث مع الرئاسة مع كامل الاحترام للمنافسين الاخرين السيدين ( سمير الموسوي والمنسحب طالب فيصل)، فالكثير ممن حضر الانتخابات التكميلية قبل يوم من الانتخابات النهائية وشاهد واستمع الطروحات وطريقة الاخراج ثم قراءة عملية التوصيت والفوز واتجهات السهام الانتخابية، اغلب ان لم يكن جميع الحضور قد توقع فوز الكابتن رعد حمودي رئيسا جديدا للمكتب التنفيذي للجنة الاولمبية، وهذا لا يعني بان العملية مرتبة او مجندة من قبل ذلك لتات بهذه النتائج بقدر ما تعني ان مكامن القوى تسير بهذا الاتجاه وفقا لظروف المرحلة وشخوصها .. من جهة ثانية فان العملية الانتخابية برمتها ونتائجها قد شهدت فعلا مفاجئات من النوع الثقيل، اذ تم صعود اسماء لم يكن احد يضعه في الحسبان قبل الانتخابات في شهر او اسبوع، وان كانت انتخابات يوم 14 قد افضت بشيء من الاسرار واباحت ببعض جوانب اللعبة الانتخابية ورسومها التي تحققت في اليوم التالي، الا ان اسماء وصلت واخرى ابتعدت لم تكن في الحسبان خسارتها الانتخابية خاصة وان البعض قد خرج وهو يحمل صوتا واحدا اي ان احدا لم يصوت له في عملية تبدو غريبة وقراءة قد تكون خاطئة سواء بالطريقة الانتخابية او بقاعدته او كتلته كما يسميها البعض.. المهم اليوم جرت الانتخابات وانتهت بهذه الطريقة، والقراءات اللاحقة السريعة تقول ان مكتبا تنفيذيا جاء منسجما او متقاربا اكثر من ذي قبل، وان الرئيس الجديد سيتمتع بقوة وصلاحيات ودعم من اعضاء المكتب اقوى مما كان عليه في دورته السابقة، وهذا ما يجعل الاوساط تتنبأ وتنتظر مرحلة يعتقد أنها ستكون اكثر استقرارا وقدرة على المضي قدما نحو اداء الرسالة الاولملية في قيادة رياضة الانجاز العالي التي شهدت تأخرا وإخفاقًا باغلب مفاصلها ان لم تكن بجميعها وهذا ما يحتم العمل الجاد الجديد بكل شيء، ولا يمكن اليوم التبرير او التسامح مع السيد الرئيس (رعد حمودي ) خصوصا مع كامل الاحترام لبقية فريق عمله الموقر، لا ان الرئاسة والولاية الثانية تعطي تجارب وخبارت ننتظر نتائجها وتحسن الاداء العام اداريا وفنيا واعلاميا واستشاريا واستراتيجيا وميدانيا، فان الساحة اليوم لم تعد تسمح بالحركات (السندبادية) فاذا تسامحنا وبررنا لاسباب معروفة، فاليوم لاعذر ولا تسامح وستكون اقلامنا والسنتنا الاعلامية والصحفية سيفا مسلطا على كل سوء وفساد، وكلنا امل ان نشرع قبل ذلك جميعا في الدعم والمساندة لرئيس اعضاء لجنتنا الاولمبية الموقرة وهم يقودون مرحلة جديدة ويشرعون في رسم خطط سنراقبها من اليوم الاول، وستسلط عليها العيون مبكرا فضلا عن كونها ستكون المفتاح لقراءة المرحلة المقبلة وهل ستكون جديدة حقا ام انها مجرد فقاعة انتخابية انتهت وسيظل الحال على ماهو عليه وهذا ما لا نريده ولا نتمناه .. مع كامل دعائنا وامنياتنا ومساندتنا للكابتن العزيز رعد حمودي صاحب التاريخ العريق مع كرة القدم العراقية والذي لم يرتق اليه حتى الان خلال قيادته لمرحلة صعبة من تاريخ الاولمبية نامل ان يكون تجاوزها ومستعد الان بشكل تام لبدء مرحلة اخرى ننتظر منها كل جديد والله ولي التوفيق..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها