النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11316 الخميس 2 ابريل 2020 الموافق 9 شعبان 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    5:55PM
  • العشاء
    7:25PM

كتاب الايام

أمواج خليجية

على بعد أربع نقاط !!

رابط مختصر
العدد 9107 الأثنين 17 مارس 2014 الموافق 16 جمادى الأولى 1435

ما يحسب للاندية الاوربية الكبيرة تحديدا، انها تقاتل على جبهات عدة محلية وقارية وربما عالمية، فضلا عن المباريات الودية والاستعراضية والاعدادية والبروتكولية والتجارية ... وغير ذلك الكثير مما تجلبه وتعكسه اثار المنتخبات الوطنية واستحقاقاتها المتعددة، التي تدفع الكثير من اثارها ونتائجها الاندية لصالح الرمزية الوطنية التي يلعب فيها اللاعبون لمنتخباتهم في بطولات كبرى، رغم ذلك فان الاندية الكبيرة تبقى كبيرة باجنداتها وترتيب اوراقها السنوية من خلال برامج معدة سلفا وبوقت مبكر، مما يعطيها قدرة التعاطي الايجابي مع الاستحقاقات فنيا وادرايا. باريين ميونخ يعد من الاندية الكبيرة التي لها تاريخ طويل وهي تحضى باحترام اكبر على مستوى المؤسسات الدولية الرياضية والمحلية فضلا عن التمتع بجماهيرية واسعة تعدت حدود الجنسية والحدود القارية والوطنية، نتيجة اداء واسماء ونتائج ورموز كروية كبيرة قدمت خلال عقود مضت الكثير من الجهد والفن والتفاني الكروي، ما جعل الباريين قلعة قادرة على الصمود بوجه كل التحديات مهما كانت وتعددت، فان التاريخ حاضر والادارة جاهزة لتقديم كل ما هو جديد يستحق الاطمئنان يعزز الثقة المتبادلة التي لا تهتز وان تعرض الفريق لهزة فسادية كبرى من قبيل طامة اولي هونيس الشهيرة التي لم تنته بعد وربما تفتح افاق ملفات اخرى كبرى ليس في قلعة الباريين فحسب بل في اتجاهات ودول اخرى متعددة .. في الموسم الماضي وفيما كان النادي يعيش احلى ايامه بخماسية شهيرة على المستوى المحلي والاوربي والعالمي، اتخذت الادارة قرارًا غريبا يصعب تفسيره برغم جرأته وشجاعته، اذ تم الاطاحة والتخلي عن المدرب العجوز هاينكس الذي حقق للباريين ثلاثيته الاخيرة، التي طال انتظارها، وبدل ان يكرم ويجدد للمدرب البطل، اذا بالادارة وخلافا لكل التوقعات تجهز على المدرب المتشي هانكيس، وتوقع بدل ذلك عقدا مثيرا للمدرب الجديد القادم من قلاع مدينة كاتولينا العنيدة الشهير غواريدولا مدرب وقائد وباني مجد برشلونة الحديث ؟، لقيادة فريقها في المواسم اللاحقة وتقدمه بمثابة هدية كبرى لجماهيرها وناديها لتضيف انجاز تكتيكي ونجاح اداري لانتصارات النادي المتلاحقة.. غوارديولا لم يخيب الضنون واستطاع تقديم فريق قوي بحلة جديدة واداء مختلف بروحية اخرى تستطيع ان تحقق اكثر مما انجزه سلفه هانكيس، وها هم الباريون يقترب من حسم حصول فريقه على بطولة الدوري الألماني (بونديسليجا ) بعد الفوز على فريق بايرن ليفر كوزين بنتيجة 2 / 1 ليصبح على بعد اربع نقاط فقط من التتويج رسميا باللقب، ليتفرغ عمليا للبطولات الاخرى كبطولة الكاس وكذلك دوري الابطال الكاس الاغلى والاهم التي تشير اغلب التوقعات الى ان غوادريولا ولاعبيه ربما اقرب واقدر من اي موسم سابق لحصولهم على اللقب.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها