النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11526 الأربعاء 28 أكتوبر 2020 الموافق 11 ربيع الأول 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:24AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:35PM
  • المغرب
    4:59PM
  • العشاء
    6:29PM

كتاب الايام

أمواج خليجية

موت متوقع في الليغا !!

رابط مختصر
العدد 9102 الأربعاء 12 مارس 2014 الموافق 11 جمادى الأولى 1435

قبل سنوات ليست بعيدة، مر نادي برشلونة بازمة حادة جلعت حتى الخصوم تعطف عليه، كان ذلك اخر عهد ايام المدرب الهولندي ريكارد، الذي سبق له ان حقق نتائج كبيرة مع البرشا، قبل ان ينحدر الخط البياني، وتسوء النتائج ويرحل ريكارد.. دون الظهور بعدها باي مكان اخر يوازي حضوره في كاتالوينا، ليتخذ قرارا جريئَا من رئاسة البرشا بتمشية المدرب الشاب غواريدولا، الذي كان يعمل مع الصف الثاني للبرشا حينها، وقد اعترض الكثيرون على القرار وعدوه مجازفة غير محسوبة العواقب فيما اخذ الاخرون ينتقدون صراحة الادراة لعدم بحثها عن اسماء كبيرة بسبب الازمة المالية .. لم يمض وقت طويل حتى اثبت غواريدولا انه من جيل مختلف، وان ايامًا سعيدة تنتظر جماهير برشلونة، وعمل الرجل باخلاص وتفان وجهد واصرار للافادة من كل ما متاح، ومن حسن حظه كان تشافي بلغ قمة تألقه مع بويل فيما ابهر العالم الكروي بظهور اسم المرعب الموهوب مسي، الذي كان بحد ذاته شعلة التالق والنجاح والعبقرية الكروية الفذة التي لا تجود بها الملاعب دائما، كما ان خط الوسط قد اكتسب خبرة وزيادة قوة بظهور الرسام انيستا كافضل لاعبي وسط العالم، مع تعزيز دفاعات الفريق بعودة بيكيه المعار والتعاقد مع الفس وغيره من اعمدة وصناع نتائج البرشا الاخيرة .. هذه العوامل وغيرها ادت الى صناعة فريق جعل الجماهير الكروية العالمية اين ما كانت وحلت تنتظرُ مبارياته، لا من اجل التنافس والفوز فحسب، بل بحثا عن المتعة الكروية غير الموجودة حتى بالمنتخبات العالمية الشهيرة كالبرازيل وايطاليا والمانيا والارجنيتن وهولندا ... ثم سيطر البرشا بفضل ما سبقنا ذكره على الكرة العالمية وفاز بالليغا وبالكاس وبدوري الابطال وبدوري ابطال العالم وكل البطولات التي اشترك بها بجدارة، والاسباب كانت واضحة اذ ان الظروف مواتية والفريق يعيش احلى ايامه ولاعبيه بعمر متقارب ومن النادر ان تستطيع جمع جيل متكامل من المواهب وتصهرها ببوتقة واحدة وفي وقت قياسي.. ولكن الحياة، لا تستمر بهذه الوتيرة ولن تبقى الابواب مشرعة والحظوظ ملائمة والظروف متاحة والنجوم متهيئة والاموال متوفرة الى الابد، اذ ان الزمن يتغير والظروف والاحوال تتبدل، وهذا ما حدث بعد رحيل غواريدولا المدروس جدا وبذكاء وحرفنة عالية، ليكتب نهاية عهد التكي تاكا الذي ابهر العالم، فوبيل واكزافي تصيبهم عدوى الكبر والهرم، ويقل عطاء انيستا ويتزوج بيكه لينخفض مستواه بصورة واضحة وتتكرر اصابات مسي على شكل غير مألوف وتتبعثر الجهود وتضعف همة ورغبة النجوم بالعطاء ليحل عهدًا وان كان مفاجئا الا انه متوقع .. ثم ياتي بالمدرب تاتا مارتيونو بصورة سريعة وربما غير مدروسة، برغم تاريخه الجيد، الا ان ثقافته وإلمامه بالدوريات الاوربية ومعايشته للاعبي وعهد برشلونة وجماهيره الضاغطة، لم يكن مدروسًا بعناية فائقة رافقتها جملة من المنغصات الادارية والتخبطات السياسية للادارة، ادت الى الاستقالات والمحاكمات والكثير مما ساهم فعلا بتدني المستوى العام لفريق برشلونة، الذي برغم امتلاكه عددا من لاعبي العالم الكبار ممن تتمناهم افضل اندية العالم، الانه وقع فريسة سهلة بفم بلد الوليد الفريق الاسباني الفقير غير المعروف، الذي استطاع ان يفوز على البرشا بجدارة، فضحت تاتا ولاعبيه، لا سيما الكبار منهم الذين كانوا اقزاما لا يريدون اللعب في ظل خطة تائهة بلا عنوان، اضاعة البرشا والتيكي تاكا، لتعلن موت برشلونة بصورة متوقعة بعد ان اصرت الادارة على عدم التعاقدات ورفد الفريق بدماء ومواهب جديدة برغم تدني مستويات عدد كبير من لاعبيه ممن لم تعد لهم الرغبة في مواصلة اللعب تحت عنوان برشلونة ..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها