النسخة الورقية
العدد 11094 السبت 24 أغسطس 2019 الموافق 23 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:51AM
  • الظهر
    11:40AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    6:06PM
  • العشاء
    7:36PM

كتاب الايام

في المرمى

بدل زيادة الدعم يتم التقليص

رابط مختصر
العدد 9101 الثلاثاء 11 مارس 2014 الموافق 10 جمادى الأولى 1435

في الوقت الذي استبشرنا فيه خيراً عندما تمت زيادة مخصصات الإتحادات، وكنا نمني النفس في زيادة مخصصات الأندية، فاجأنا اتحاد الكرة بتقليص الميزانية الخاصة بالمنتخبات الوطنية للفئات العمرية، وأيضاً وصل إلى مسامعنا ربما الأمر يطال منتخباتنا للكرة الشاطئية، وذلك نظراً للضائقة المالية التي يمر بها اتحاد الكرة. قلتها سابقاً، واعيدها للمرة المليون أنني على ثقة تامة بأن اتحاد كرة القدم لو كان في خزينته مبلغ كبير لتعاقد مع مدرب يفوق مستوى مدرب منتخبنا الوطني الانجليزي هيدسون، وهذا الكلام اكده كبار المسؤولين باتحاد كرة القدم وفي أكثر من مناسبة. الغريب في الأمر أنّ إعادة هيكلة المنتخبات العمرية فنياً وإدارياً لم تأت بسبب سوء العمل إن وجد، وليس بسبب النتائج، بل جاء بسبب تقليص الميزانية، المعروف والمعلوم هو أن الاهتمام بالقاعدة هو سر نجاح كل المنتخبات، ولا أعلم الى متى سنستمر في سياسة جلب «الرخيص القوي» أنهم صغار في السن وبحاجة لمدربين يمتلكون أكبر المؤهلات التدريبية والعلمية والميدانية. أعتقد أن قرار التقليص جاء في عدم مصلحة منتخباتنا الوطنية، وأنه سيظلم الكثيرين من لاعبينا المواهب بسبب ذلك التقليص، عندما سمعنا عن وجود خطة لمدة أربع سنوات قادمة استبشرنا خيراً، وبالفعل ومع عدم تحقيقنا للنتائج التي نتمناها، إلا أننا شاهدنا استمرارية في العمل والتدريب، وهذا ما كنا نفتقده سابقاً، وبالإضافة أننا شاهدنا المستوى الرائع والذي يبشر بالخير لمنتخبنا الوطني للناشئين في البطولة الخليجية التي اقيمت في دولة قطر الشقيقة . بيت القصيد يجب اليوم إنقاذ ميزانية اتحاد كرة القدم، لكي يتسنى للأخوة بالاتحاد العمل بكل أريحية ودون الدخول في عمليات التقليص وغيرها، لأن اليوم الرياضة بشكل عام أصبحت صناعة، وتلك الصناعة دون الدعم تبقى فقط اجتهاد لا يمكن الاستمرار في ضمان نجاحه، وللحديث بقية طالما في العمر بقية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها