النسخة الورقية
العدد 11180 الاثنين 18 نوفمبر 2019 الموافق 21 ربيع الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:35AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

فاست بريك

قطعه من العذاب!!

رابط مختصر
العدد 9096 الخميس 6 مارس 2014 الموافق 5 جمادى الأولى 1435

أول الكلام: فئة من الناس اذا نطقت ألسنتهم انشلت عقولهم. ] أصعب المواقف عندما تكون في جلسة يتكلم شخص فيها ما عن جميع الامور الرياضية ويفتي، ويعتقد بانه (ابو العريف) يعلم كل شيء في فن الادارة وتحليل الامور الفنية وغير الفنية، ومن ثم يتدخل في ذمم الناس ويطلق الكلمات السامه غير المقبولة، كيف يمكنك ان تجلس مع هؤلاء البشر الذين يبحثون عن الهم والمشاكل والتفرقة، بينما نحن تعلمنا بان الرياضة هي تقرب وتصلح ولاتهدم. لكن يبدو ان مقولة العقل السليم في الجسم السليم انتهت بلا رجعة فاصبح المثل الجديد العقل المريض في الجسم السليم . ] نتمنى ان يبتعد هؤلاء البشر من رياضتنا فبعد انجاز منتخبنا الوطني لكرة اليد كثر المحللون في لعبة اليد، والعجب ان البعض منهم لا يعلم اين تقع الصاله وكم عدد اللاعبين الذين يلعبون في الملعب، حقيقة انه امر غريب ومريض في نفس الوقت وعجبي من قاتلي الفرح!!! ] الشك يقتل الشعور .. وهذا حالنا نحن عشاق الحصان الأبيض .. الخوف يغتال القدرة على المبادرة .. نعم نخاف من القادم فلا مبادرة واضحة.. والجرح يجعل العلاقة غير صحيحة .. فهذا حالنا لان الجرح مازال قائما بيننا .. هل هذا معقول .. لماذا يبتعد كل من يعمل بإخلاص أو يتم إبعاده .. حتى أصبح لدينا قناعة انه لا وجود للحب الأبدي لعشاق هذا الكيان لأنه لا يوجد ضمان لاستمراره، دائما هذا الحب يكون موسمياً. ] علمتنا التجربة أن ما في يديك اليوم يتبخر منك في دقائق ويطير من بين أناملك، مثل الطير الشارد الذي قتلته مشاعر الغربة، ونحن نعاني الغربة في النجمة لأنه لاشيء مضمون في النجمة عليك أن تعيش التجربة ليل نهار وان تسعى دائما أن تكون عند مستوى توقعات من تحب ويحبك. لا عطاء ابدي، فجأة يتحول ما هو لا نهائي إلى نهاية، مشكلتنا أنه لا يوجد لدى البعض شيء اسمه نقاء القلب...لان القلوب أصبحت ملوثة بمرارات الماضي، لذا يصعب على قلوب المخلصين استيعاب إشارات القلوب خوفا من الصدمات التي تأتي تباعا، وحقيقة لا نعلم ماذا نقول سوى أن الله وحده يعلم ما في القلوب ..( هل الانتخابات كانت نعمة ام نقمة؟)، مع كامل الأمنيات بالتوفيق للإدارة الجديدة في مهمتها الصعبة. آخر الكلام: عيوب الجسم قد يسترها متر قماش وعيوب الفكر قد يكشفها نقاش.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها