النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11316 الخميس 2 ابريل 2020 الموافق 9 شعبان 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    5:55PM
  • العشاء
    7:25PM

كتاب الايام

أمواج خليجية

ميوعة غير مناسبة!

رابط مختصر
العدد 9094 الثلاثاء 4 مارس 2014 الموافق 3 جمادى الأولى 1435

صحيح ان اتلتيكو وجماهيرهم خرجوا بنصف سعادة او اقل من الفرحة الكاملة او بنشوة منقوصة، نتيجة هدف كرستيان في الدقائق الاخيرة الذي ادى الى تعادل نتيجة، كان الاتلتيكيون يتوقعون انهم سيكسبونها، وصحيح ان جماهير الملكي ولاعبيه ومدربه انتشوا تماما بنقطة وحيدة عادوا بها من فم اسد حقيقي، فضلا عن كون النقطة لها مقايس معنوية كبيرة، جدا اذ ابقتهم في الصدارة التي الله وحده يعلم من سيزيحهم منها، الا ان المباراة المعركة بكل معنا التنافس الشريف والرجولي والخططي والمهاري كانت حامية الوطيس في دربي شرف الكرة المدريدية التي اصبحت تعي حقيقة كبرى مفادها ان الملكي ليس وحده في الميدان .. من وجهة نظر البعض ان هدف الريال الاول مشكوك فيه، وان اثبت التصوير صحته التامة، كما ان اتليتكو ونجمه المقاتل الشرس كوستا، تعرض الى اعثار متعمد واضح داخل منطقة الجزاء كان يمكن ان ياتي بالتعادل ويقلب التوقعات، فضلا عن اخطاء وقرارات لم تكن مطابقة لروح القانون وقد نضرر فيها الفريقان، حيث وقع الحيف تارة على اتلتيكو وتارات اخرى على الريال، الا ان انه بصورة عامة، لا يمكن ان يلام السيد حكم المباراة على طريقة ادائه التي اختارها لقيادة مباراة صعبة جدا بكل المقايس، وقد نجح فعلا في وصولها الى بر الامان في وقت كانت كل المؤشرات تؤكد ان هذا الدربي لا مكان للامان فيه .. سيميوني علم ابناءه على القتال والرجولة فضلا عن القدرة والمهارة واللعب النظيف والممتع باحيان اخرى، اذ ان الميوعة لم تعد تعجب الجماهير ولا تتلائم مع معايير ومتطلبات كرة القمدم، حتى وان تعرض لها واصيب بها اكبر نجم كروي عالمي، فالرجولة عنوان والقتال المشروع والتنافس المتاجج هو السمة الكروية التي استطاعت ان تتصدر ميادين الاستقطاب وتهيمن على شعبية عالمية كانت وما زالت هي الاولى في كل بقاعها، لم تستطع ان تنافسها حتى تيجان السياسة او غيرها .. انشيلوتي كان معلما هادئا متزنا وسيطر على اعصابه واحسن باختياراته وتبديلاته، كما ان ثقته بلاعبيه لم تتزعزع، لذا فانه استطاع ان يعيد الدفة ويحق التعادل في وقت حرج وفي ظروف لم تكن تسير لصالح الريال في ظل اداء متميز وتصميم وعزيمة مدرب ولاعبي اتلتيكلوا الذين شحذتهم اكثر صيحات الاف الجماهير الغاضبة والناقمة على الريال مما جعل -حقا - هدف كرستيان ان يكون ذهبيا والنقطة الواحدة ربما ستكون مفتاح ليس المواصلة في التربع على الصدارة، بل قد تكون تتويجا مبكرا مع طول ما تبقى من الليغا، الا ان البرشا لم يعد يمتلك مقومات من له قدرة السير طويلا وبقوة يمكن ان تهدد رجالات الملكي او الاتلتيكو مع كل الاحترام لقدرات وجماهير البلوغرانا..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها