النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11521 الجمعة 23 أكتوبر 2020 الموافق 6 ربيع الأول 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:22AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:37PM
  • المغرب
    5:02PM
  • العشاء
    6:32PM

كتاب الايام

أمواج خليجية

فضيحة العشرين ورقة !!

رابط مختصر
العدد 9087 الثلاثاء 25 فبراير 2014 الموافق 25 ربيع الثاني 1435

لقد بعث فوز الوطني العراقي الاعدادي على كوريا الشمالية بهدفين للاشيء، الاطمئنان في نفوس المعنيين والجماهيرالعراقية، قبيل المواجهة المرتقبة امام التنين الصيني، التي تنتظرها جماهير اسود الرافدين بفارغ الصبر، حتى يمكن من خلالها كفرصة اخيرة لتضميد جراحات رحلة التصفيات الاسيوية التي ظلت متعثرة طوال المشوار التمهيدي الماضي اولا، ومن ثم العودة الى النهائيات الاسترالية صيف 2015، التي يفترض ان لا يغيب عنها العراق تحت اي عذر، فالعراق ابطال اسيا على جميع الفئات وقد بلغت جميع منتخبات دولنا الخليجية العربية الى نهائيات استراليا، وحتى يكتمل العقد الخليجي بتأهل اسود الرافدين الذي ينتظر الفوز كحل وحيد على التنين ومن ثم عدم الدخول بلعبة الانتظار والحسابات الاخرى المتعبة .. الاطمئنان لم يكن وليد الفوز كنتيجة رقمية فحسب ؟، بل ان المباراة اظهرت وجود عدد كبير من اللاعبين ذوي الخبرة وكذا الشباب المؤهلين لتمثيل منتخب العراق وجاهزون تماما للمنافسة الاخيرة وهذا يعني بان السيد حكيم شاكر يمتلك خيارات ومساحة واسعة متعددة من اللاعبين الذين استطاع حكيم ان يؤهلهم بنجاح تام خلال السنتين الماضية، سواء مع الشباب او الاولمبي او الوطني وهو ما يحسب له كجيل جديد للكرة العراقية - ان شاء الله - نتوقع له مستقبل جيدة قادر على انتشال الكرة العراقية من المراكز المتأخرة في التصنيف الفيفاوي الشهري . فضلا عن حالة الاسرية والمستوى الفني الجيد الذي بلغه اللاعبون افراد ومجموعة تحت قيادة مدرب وطني استطاع ان يحقق النجاح ويثبت فشل مقولة المدرب الاجنبي .. الغريب والمثير للجدل ان السيد حكيم شاكر صرح بعد المباراة بان المنتخب استدان او تقرض مبلغ عشرين ورقة ( اي الفين دولار ) لتمشية امورهم، والاغرب ان المبلغ زهيد جدا وبامكان اي لاعب محترف من لاعبينا الذين - ما شاء الله - بلغت عقودهم بالملايين - توفير هذا المبلغ، والادهش والاعجب، ان الامر جاء بعد ايام من تحقيق انجاز كاس دون 22 سنة، وتكريم المنتخب ولاعبيه بمبالغ ممتازة من مؤسسات عراقية متعددة حكومية وغيرها، الذي اثبت بان الحكومة العراقية وجميع مؤسساتها معنية ومهتمة وداعمة لكرة القدم خاصة والرياضة عامة . والادهى بامر العشرين ورقة انه جاء واثير عبر وسائل الاعلام الداخلية والخارجية مما قد يشكل تساؤلا معين امام الجماهير والاوساط الحكومية والمؤسسات الرياضية في ضرورة تحري الموضوع ومعالجته بصورة حكيمة، فان الرجل - حكيم شاكر - لم يطلقها جزافا او للعب وللتهريج الاعلامي .. من جانبها استغربت اللجنة الاولمبية الوطنية العراقية، تصريح شاكر، اذ قال الامين المالي للجنة سمير الموسوي ان: الامانة المالية للجنة سلمت الامين المالي للاتحاد كامل عداي وباليد مبلغًا قدره (34) اربعة وثلاثون الف دولار امريكي، وفق كتاب الايفاد الذي زودنا به الاتحاد والمتضمن (49) شخصاً بين اداري ولاعب ومدرب. وهذا يدعو لاشد الاستغراب في تناقض الموقفين .. وهو ما يدعو للتحقيق وفتح ملفات التساؤل والاستعلام والاستفسار وكشف الحقيقة .. فنحن مقبلون على مهمة وطنية كبرى تتطلب من الجميع دعم المنتخب الوطني بلا التباس وبلا تأخير وان يسهم الجميع بتسهيل مهمة المنتخب مدربا ولاعبين واداريين واتحاد، كي نحقق المطلوب ونتاهل الى نهائيات اسيا، فان ذلك مطلب جماهيري وطني قبل ان يكون رياضيا والله ولي التوفيق ..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها