النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12187 السبت 20 أغسطس 2022 الموافق 22 محرم 1444
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:50AM
  • الظهر
    11:42AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    6:11PM
  • العشاء
    7:31PM

كتاب الايام

إطلالة رياضية

تاريخ المحرق إلى أين!!

رابط مختصر
العدد 9084 السبت 22 فبراير 2014 الموافق 22 ربيع الثاني 1435

لم يتوقع أقل المتفائلين من عشاق نادي المحرق خروجه من الكأس الغالية أغلى الكؤوس بدور الثمانية من فريق الشرقي ( درجة ثانية) وبهذا لم يستطع المحرق أن ينقذ ما يمكن إنقاذه ليعدو هيبته الكروية مرة أخرى لمنصات التتويج التي يعرفها وتعرفه منذ مواسم رياضية ..بل زاد الانهيار تلو الانهيار لكيانه الرياضي بعد مشواره الحافل من الانجازات والعطاء وبدأ يتدحرج ويسقط من فوق القمة .. منذ مواسم قريبة كان يحصد البطولات الثلاثية والرباعية . وأما الآن أطفئ نور شيخ الأندية الخليجية.. او الذيب الحمر والبيت العود كما يحلو تسميته من قبل عشاقة لتماسك أهالي المحرق بناديهم التاريخي. لقد استخدمت إدارة نادي المحرق كل الأوراق لترميم البيت المحرقاوي من دون جدوى.. تعاقدات مع لاعبين ومدربين. وربما لم يجانبها التوفيق في بعض اللاعبين خصوصا الذين تركوا الفريق في عز عطائهم وبعضهم أبناء النادي خرجوا ليكون الآن البيت العود آيلا للسقوط يصعب ترميمه ليصل الحال ..كحال غريمه النادي الأهلي الذي انهارت عليه قلعته الذي اختفى تاريخه الرياضي. كما يعلم الشارع الرياضي بأن مجلس إدارة نادي المحرق دائما يتأنى في قراراته تحسباً لبركان غضب جماهيره الوفية العاشقة له ..فهل يكون ايضا السبب ابتعادهم عن الفريق؟ في هذه الفترة جعلت قراراته عرضة لتخبطات اشخاص لها الحسم داخل اروقة نادي المحرق..وربما فسرها البعض حول حديث مدربه السابق التونسي سمير بن شمام لإعفائه عبر اتصال هاتفي مفاجئ .!! بالطبع عملية تبديل المدربين أحيانا يكون سلاحا ذي حدين مرات يفيد الفريق لإعادة الثقة بلاعبيه خصوصا اذا كانت خطط المدرب لا تتماشى مع امكانية لاعبيه، واحيانا تكون الإقالة عكسية اذا لم تدرس بعناية ونفذت لرغبات بعض الأصوات التي طالبت لغضبها اما من فوق المدرجات او من على كرسي الإدارة. لايستطيع احد أن يعطي شيخ الأندية حقه الرياضي بكلمات قصير عبر موضوع او مقال رياضي ...فنادي المحرق سيظل ناد كبير وشامخ بأهله وجماهيره الرياضية العريضة التي تقدرها الجماهير الرياضية . فمسيرته عامرة بالانجازات المحلية والخليجية والقارية ..وهو حقا إخطبوط التهم الدروع والكؤوس وتحول الى ذئب لا تجرؤ الأندية أن تقتربه.. ولكن الآن اصبح النادي وفريقه كحال البيوت الآيلة للسقوط هجره الجميع وأولهم جماهيره التي كانت تهز المدرجات بشيلاتها، والبعض يترقب متى يبدأ ترميمه قبل فوات الأوان.. ولكن، هل يستطيع ربانه الكبير بأن يعيد بوصلته أويتدخل ربانه الشيخ أحمد بن علي قبل أن ينتهى تاريخ أعظم فريق بحريني ؟!!.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها