النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11526 الأربعاء 28 أكتوبر 2020 الموافق 11 ربيع الأول 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:24AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:35PM
  • المغرب
    4:59PM
  • العشاء
    6:29PM

كتاب الايام

أمواج خليجية

حكام الكرة .. قادة وليسوا لصوصًا!

رابط مختصر
العدد 9083 الجمعة 21 فبراير 2014 الموافق 21 ربيع الثاني 1435

بالرغم من كل التطورات التقنية المستخدمة لصالح حكام الكرة كاجهزة اتصالات اللاسلكي واجهزة التصوير والمراقبة وزيادة عدد الحكام المساعدين ومنح الحكام صلاحيات واسعة مع حصانة كافية وكفيلة بمنع اي اعتداء على الحكام من قبل الجماهير وكذلك اللاعبين، مع وقع المنافسات الحماسية المرافقة بالهوس والتعصب والتطرف الموجود بانواعه غير المتجانسة على المدرجات وخارجها، فضلا عن صحافة صفراء تصطاد بالماء العكر وتحاول خلق الاثارة ولو على حساب الحكام، مع كل ذلك فان الهفوات التحكيمية وربما بعضها أخطاء قاتلة من قبيل الاطاحة بفرق لصالح منافس اخر، ما زالت حاضرة مؤثرة واضحة للعيان في كل مباراة .. في مباراتين من اقوى قمم ابطال اوربا كان الحكام هم الفيصل في حسم المباراة ونتيجتها وربما حتى نهاية مشوارها في الشامبيوزليغ، - اذا جاز التعبير -، ففي قمة البرشا المان سيتي التي اقيمت على ملعب المان، وبعد لقاء تسيده البرشا حيازة، الا ان المان ظل قويا حاضرا مؤثرا باي لحظة، وعلى حين غرة وبصورة دارماتيكية اعلن الحكم منح البرشا ضربة جزاء مع طرد حارس المان سيتي في الدقيقة 54 التي كانت فاصلة واصابة بلغريني ولاعبيه بمقتل حتى جاءت الدقيقة تسعين ليسجل الفس كما هو متوقع الهدف القاتل الثاني، الذي ربما حسم امر المتأهل الى الربع النهائي، كذلك حدث سيناريو مشابه كان ضحيته فريق انكليزي اخر، ففي مباراة باريين ميونيخ وارسنال على ملعب الامارات وبذات التوقيتات سجل الباريون هدفهم الاول في الدقيقة 54 بعد ان طرد حارس ارسنال منذ الدقيقة 37، وهو وقت مبكر اطاح بابناء فينغر بالرغم انهم كانوا ندا قويا قبل تلك الدقائق التي كانوا بها الاقرب للتسجيل وربما تغير مجرى المباراة .ثم سجلوا هدف ثاني في الدقيقة تسعين لينهوا مشوار الارسنال تقريبا في البطولة. في المباراتين كان الطرد ليس واضحا ومثيرا للشك، يقول البعض ان مسي وقع خارج منطقة الجزاء، كما ان طرد ديمكليس كان قاسيا والكارت الاصفر يكفي، كذلك بالنسبة لطرد حارس الارسنال يقول عنه، انه غير صحيح وكان يفترض بالحكم ان يكتفي باشهار الكارت الاصفر، من ناحية اخرى يرى بعض المختصين ان الطرد كان صحيحا وان كان فاصلا في كلا المباراتين وتحديد النتيجة وربما المتاهل فيها، الا ان الحكميين طبقا روح القانون بكل شجاعة وبلا هيبة من اي تجمعات جماهيرية وانتقادات اعلامية، ومن أنتقد واثبت عدم صحة القرارات في بعض تفاصيلها الجزئية التي تعتمد على التحليل والراي الشخصي، كانت تفسيراتهم جميعها تعتمد الرؤية التلفزيونية واعادة التسجيل والافادة من التقنيات وبعد انتهاء الحدث وبوضعية مستريحة جدا، فيما الحكام مطالبون بقيادة المباريات الى بر الامان خصوصا تلك القمم الكروية الجماهيرية العالمية، التي تتطلب الحزم باجزاء الثانية وهذا ما لم يتوفر للحكم الذي اعتمد على رأيه وقوة شخصيته لاستمرار ونجاح مباراة سيسجل التاريخ انها لم تتعطل وانه غير مسؤول عن اخطاء ارتكبها الاخرون، فدكيميلس اخطا واضحا كذلك الحارس تشيزني ارتكب ما يستحق ان يحرك الحكم اتجاهه وهو ينفذ صلب واجباته القيادية الحازمة وبالصورة التي تجعل من الحكام ابطال ديمومة كرة القدم وسر نجاحها وجماهيريتها ومفاجئاتها، اما الخاسرون فعليهم التعلم بشكل افضل واعداد فرقهم لكل الاحتمالات وليس اللعب بالظروف الطبيعية فحسب، فان ان ما يسمى ببعض القرارات الخاطئة او القاتلة ممكن ان تقع وتصادف الجميع وليس الفرق الانكليزية فقط ..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها