النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11521 الجمعة 23 أكتوبر 2020 الموافق 6 ربيع الأول 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:22AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:37PM
  • المغرب
    5:02PM
  • العشاء
    6:32PM

كتاب الايام

أمواج خليجية

واقعية تاتا .. بلغريني صريع اللدغات!!

رابط مختصر
العدد 9082 الخميس 20 فبراير 2014 الموافق 20 ربيع الثاني 1435

صحيح ان بعض قرارات الحكام قاتلة وبعضها مؤثرة او ما يسمى بنقطة التحول في المباريات، الا ان نتائج المباريات هي التي تقيد في السجلات الرسمية والتاريخية والارشيفية، وهي التي تكون الطريق الوحيد المؤدي الى الاستمرار والتقدم في البطولات، اما الحكام فهم بشر وبرغم كل التقنيات والصلاحيات، الا ان ظروف عملهم وصعوبة اجوائها وحماسيتها وتنافسيتها وضغوطاتها وآنيتها، قد تفرض واقعا يحتمل بعض الاخطاء هنا وهناك بصورة غير مقصودة، ثم هي تمثل جوهر روح القانون الذي ينص على وجهة نظر الحكام وقراراتهم وضرورة احترامها مهما كانت لانهم القائد الوحيد القادر على قيادة المباريات الى بر الامان وان حدث خلل او خطأ ما، في أي قرار يراه المحلل بالتلفاز او بصورة مستريحة تحليلة او نقدية، فان الحكم لا تتوفر له هذه الفسحة والقرارات تتطلب ان يتخذها ويقررها بأقل من اجزاء الثانية وتحت كل الضغوط .. لذا تم تجاوز قرارت الحكام الذين اثبت الواقع ان اخطاءهم موجودة محدودة بنسب متفاوتة في غالبية ان لم تكن جميع المباريات لكن النقطة الاهم التي تتمحور وتتحدث وتؤكد بان تلك الاخطاء تقع ضمن نطاق محدود وغير مقصود او مبيت او منحاز، كما انه لا يحدث تحت ولمصلحة معينة، وهذا ما يجعل المدربين الجيدين وكذا إداراتهم وجماهيرهم، لا تتحدث عن الحكام الا كآخر ورقة محترقة فيما نراهم يركزون على سلبية اداء لاعبيهم وخلل تكتيكات مدربيهم التي ادت في النهاية للخسارة او النتيجة السلبية مهما كانت ارقامها النهائية، التي لم تبررها قرارات التحكيم وان شعر الاخرين بانها ظالمة .. في مباراة قمة كانت منتظرة ومتوقعة اثارة وقوة وربما حتى تحمل مفاجئة ما، لا في النتيجة فحسب بل بالتشكيل والتكتيك واداء البعض من لاعبيه، وهذا ما شكل جوهر بعض القمم التي ارتكبت بها اخطاء معينة ادت الى نتائج عد بعضها مفاجئة من العيار الثقيل .. وقد شاهدنا المان سيتي تقريبا بذات الخطأ الذي ارتكبه بلغريني هو يلعب على ارضه وبين جماهيره وهو يعيش افضل حالاته وحالات لاعبيه، فيما كان يعاني منافسه البرشا من إشكالات متعددة ليس اخرها سوء الاداء وضعف الدفاعات وتعدد الاصابات منذ بدية الموسم، الا أن بلغريني على ما يبدو متاثر جدا من ( لدغات البرشا السابقة التي واجه فيها البرشا سواء ايامه مع الريال او ملقا )، لذا لعب خائفا متحفظا مدافعا منكمشا في وقت كانت لديه فرصة للظهور بقوة وربما تحقيق نتيجة افضل. بعد المباراة تحدث تاتا مدرب البرشا المنتشي بالفوز على مانشستر سيتي في لندن بثنائية نظيفة في ذهاب دور الـ 16 لدوري أبطال أوروبا، قائلا : «أشعر بالطمأنينة، لأننا قدمنا مباراة جيدة. فزنا بالتسعين دقيقة الأولى من 180 دقيقة. الان يجب علينا التعامل مع لقاء الإياب كما لو كانت مباراة الذهاب قد انتهت 0-0». وأشار مارتينو إلى أن فريقه قدم أداء قويا، مؤكدا أنه سعى لتحقيق الفوز منذ انطلاق المباراة. وعن الجدل الذي أثير حول ركلة الجزاء التي احتسبها حكم المباراة جوناس اريكسون للنجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، وأحرز منها الهدف الأول، وأسفرت كذلك عن طرد الأرجنتيني مارتن ديميكيليس قال «أخبروني أنها ربما تكون خارج منطقة الجزاء». وأضاف «ولكن أيضا ألغى الحكم هدفا صحيحا للبرسا. لا أتحدث عن الحكام أو أتحدث قليلا (بهذا الخصوص)، لأن هذا لن يفيدنا بشيء»، مشيرا إلى أنه يهتم «بالفريق والجوانب التي يجب علينا تحسينها «.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها